Read skylight by José Saramago Margaret Jull Costa Online

skylight

A acção do romance localiza-se em Lisboa em meados do século XX. Num prédio existente numa zona popular não identificada de Lisboa vivem seis famílias: um sapateiro com a respectiva mulher e um caixeiro-viajante casado com uma galega e o respectivo filho – nos dois apartamentos do rés-do-chão; um empregado da tipografia de um jornal e a respectiva mulher e uma “mulher porA acção do romance localiza-se em Lisboa em meados do século XX. Num prédio existente numa zona popular não identificada de Lisboa vivem seis famílias: um sapateiro com a respectiva mulher e um caixeiro-viajante casado com uma galega e o respectivo filho – nos dois apartamentos do rés-do-chão; um empregado da tipografia de um jornal e a respectiva mulher e uma “mulher por conta” no 1º andar; uma família de quatro mulheres (duas irmãs e as duas filhas de uma delas) e, em frente, no 2º andar, um empregado de escritório a mulher e a respectiva filha no início da idade adulta.O romance começa com uma conversa matinal entre o sapateiro do rés-do-chão, Silvestre, e a mulher, Mariana, sobre se lhes seria conveniente e útil alugar um quarto que têm livre para daí obter algum rendimento. A conversa decorre, o dia vai nascendo, a vida no prédio recomeça e o romance avança revelando ao leitor as vidas daquelas seis famílias da pequena burguesia lisboeta: os seus dramas pessoais e familiares, a estreiteza das suas vidas, as suas frustrações e pequenas misérias, materiais e morais.O quarto do sapateiro acaba alugado a Abel Nogueira, personagem para o qual Saramago transpõe o seu debate – debate que 30 anos depois viria a ser o tema central do romance O Ano da Morte de Ricardo Reis – com Fernando Pessoa: Podemos manter-nos alheios ao mundo que nos rodeia? Não teremos o dever de intervir no mundo porque somos dele parte integrante?Excerto«Por entre os véus oscilantes que lhe povoavam o sono, Silvestre começou a ouvir rumores de loiça mexida e quase juraria que transluziam claridades pelas malhas largas dos véus. Ia aborrecer-se, mas percebeu, de repente, que estava acordando. Piscou os olhos repetidas vezes, bocejou e ficou imóvel, enquanto sentia o sono afastar-se devagar. Com um movimento rápido, sentou-se na cama. Espreguiçou-se, fazendo estalar rijamente as articulações dos braços. Por baixo da camisola, os músculos do dorso rolaram e estremeceram. Tinha o tronco forte, os braços grossos e duros, as omoplatas revestidas de músculos encordoados. Precisava desses músculos para o seu ofício de sapateiro. As mãos, tinha-as como petrificadas, a pela das palmas tão espessa que podia passar-se nela, sem sangrar, uma agulha enfiada.Num movimento mais lento de rotação, deitou as pernas para fora da cama. As coxas magras e as rótulas tornadas brancas pela fricção das calças que lhe desbastavam os pelos entristeciam e desolavam profundamente Silvestre. Orgulhava-se do seu tronco, sem dúvida, mas tinha raiva das pernas, tão enfezadas que nem pareciam pertencer-lhe.Contemplando com desalento os pés descalços assentes no tapete, Silvestre coçou a cabeça grisalha. Depois passou a mão pelo rosto, apalpou os ossos e a barba. De má vontade, levantou-se e deu alguns passos no quarto. Tinha uma figura algo quixotesca, empoleirado nas altas pernas como andas, em cuecas e camisola, a trunfa de cabelos manchados e sal-e-pimenta, o nariz grande e adunco, e aquele tronco poderoso que as pernas mal suportavam.Procurou as calças e não deu com elas. Estendendo o pescoço para o lado da porta, gritou:- Mariana! Eh, Mariana! Onde estão as minhas calças?(Voz de dentro:)- Já lá vai!Pelo modo de andar, adivinhava-se que Mariana era gorda e que não poderia vir depressa. Silvestre teve de esperar um bom pedaço e esperou com paciência. A mulher apareceu à porta:- Estão aqui.Trazia as calças dobradas no braço direito, um braço mais gordo que as pernas de Silvestre. E acrescentou:- Não sei que fazes aos botões das calças, que todas as semanas desaparecem. Estou a ver que tenho de passar a prega-los com arame…A voz de Mariana era tão gorda como a sua dona.»...

Title : skylight
Author :
Rating :
ISBN : 22663038
Format Type : Kindle Edition
Number of Pages : 592 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

skylight Reviews

  • Mohamed Shady
    2019-03-10 19:49

    عاش ساراماجو حياته يكره البشر ويرفض التعامل معهم.. كان لا يحتك بهم إلا مضطرًا، ولا يُجرى حوارًا صحفيًا إلا مُجبـرًا.. وحتى لو ظهـر بين جمعٍ من البشر تراه يتأفف، ويضطرب فى جلسته وينفخ الدخان من منخاريه حتى يعود إلى عزلته من جديد.. ولكنه قرر أن يكسر هذه العادة بعد موته .. قرر أنه لن يموت منعزلًا أو مهجـورًا..*************لمّا أخبره القائمون على دار النشـر أنهم وجدوا روايته بعد ثلاثين عامًا من الضياع ردّ قائلًا: "شكرًا لكم.. لا تنشروها".. ورغم كل محاولاتهم لاقناعه، ورغم محاولات "بيلار" أيضًا" إلا أنه ظل على موقفه الأول: "لا تنشـروها.. ليس وأنا حىّ" لقد جرحتم شعوره يا رفاق.. ثلاثون عامًا وهو ينتظر مكالمتكم هذه! ربما هذا ما حدث بالفعل، أو ربما أنه أراد الانتقام من الموت.. أن يخرج لسانه للموت مرةً أخيرة، وأن يترك بصمة، حتى بعد غياب الجسد والروح فى غياهب النسيان.. *************ستختلف الآراء حول هذه الرواية بالتأكيد.. بعض قرّاء ساراماجو القدامى سيرفضونها تمامًا، بينما سيحبها بعضهم كثيـرًا.. ولكنهم فى النهاية سيهزون رؤسهم مقتنعين أنها رواية مختلفة تمامًا عن كل ما سبق.. أمّا من يقرأ سارماجو للمرة الأولى، فأعتقد أنها ستعجبه.. رواية سهلة.. بسيطة .. لا تعقيدات ولا اسئلة وجودية .. ولا حتى فلسفة تتقاذف القارئ يمينًا ويسارًا..*************مبنى كبير يسكنه بشـر كثيرون، منفصلون، مختلفون.. حياتهم تتجاذب وتتنافر .. تتقاطع وتتباعد .. يسكنها الحزن والفرح.. بين موظفين وربّات منزل ورحّالة متنقلون ونساء كادحات.. تدور الحياة فى صخب يسمع دويّه فى كل الانحاء.. رغبات وشهوات.. خيانات زوجية .. حرية غائبة مرغوبة .. صراع افكار .. علاقات مثلية.. رواية شخصيات بالدرجة الأولى.. تعمّق ساراماجو فى رسمها فأصبحت حية تتحرك وتتكلم وتثير الشغب.. كل شخصية مقنعة فى ذاتها، ومقنعة لمن حولها.. كلها شخصيات نعرفها، ولكننا نجهل عنها الكثير..*************تتشابه الرواية مع "عمارة يعقوبيان" للأسوانى فى بعض النقاط؛ كلاهما تتحدث عن مبنى يسكنه أشخاص مختلفون، وكلاهما روايتا شخصيات، ولكنهما اختلفا فى موضوعهما تمامًا؛ ف "المنور" رواية اجتماعية جدًا بينما "عمارة يعقوبيان" سياسية بالدرجة الأولى.. رواية "المنور" تتحدث عن علاقات داخلية بين السكان فيما بينهم، وتتعامل مع السكان كوحدة واحدة، بينما تتحدث "عمارة يعقوبيان" عن علاقة السكان بالعالم الخارجى، كل واحد على حدا وتفصّل حياته وأدق تفاصيلها.. وفى النهاية، كلاهما بديع.. من اجمل ما قرأت لساراماجو حتى الآن..

  • Ahmed Oraby
    2019-03-08 19:49

    يجب ألّا تُمنَح الحرية لأعداء الحرية.**إن كنت أؤمن بشئ اليوم ما فإني أؤمن بالحب.**الحياة صراع بين الذئاب في كل زمان ومكان ومن استطاع فليخلص نفسه**الحياة من دون حب هي ركام من النفايات، مستنقع.**ويلّ للإنسان الذي عليه استبدال أفعاله بأقواله.

  • Teresa Proença
    2019-03-17 20:58

    O de Clarabóia talvez, ainda, não seja o Saramago Génio, mas é um excelente Saramago. Num prédio localizado em Lisboa, em meados dos anos 50 do século passado, vivem seis famílias. Através delas temos uma visão da mentalidade da época e das vidas de gente humilde e de uma classe social a quem a vida não sorria. Com muita elegância e subtileza Saramago trata de temas delicados para a altura: os casamentos infelizes, em que o sexo pode ser o único suporte; a homossexualidade feminina; a prostituição; a infidelidade; a solidão interior; a falta de liberdade e autonomia, principalmente das mulheres,...(Não me parece estranho que o romance, escrito nos anos 50, tivesse ficado esquecido na gaveta do editor...)Gostei muito. Tiro-lhe uma estrela, apenas porque existe o Memorial e o Ricardo Reis e a Cegueira...

  • Obied Alahmed
    2019-03-09 18:53

    في كـل نفـس كما في كـل بيـت .. توجـد غيـر الواجهـة .. زوايـا مخبئة درامـا اجتماعية لطيفة ومحببة للقاريء

  • Rıdvan
    2019-02-27 00:55

    Karakteristik bir Saramago kitabı daha. Bir kere karanlık ve karamsar.okumak ve anlamak için vakit ayırmak ve üstünde düşünmek gerekiyor. Bu yönüyle bir felsefe kitabı. Kitap boyunca bazı meseleleri açık açık tartışıyor yazar. Karakterler oturup konular üzerinde felsefik tartışmalar yapıyor. Saçma sapan kişisel gelişim kitapları okumaya bu yönüyle de gerek yok. Çok dolu ve çok ağır bir kitap. Ama sonunda buna değiyor. Bir apartman. Ve apartmanda yaşayan insanlarn birbiriyle olan enteresan ilişkileri. çok beğendim ve keyifle okudum.Not: Şimdi efenim, sonradan yaptığım araştrmalara gore bu kitap sevgili Saramago'nun ilk kiabıymış. 30'lu yaşlarda bu kitabı yazıp bir yayın evine yayınlanması için göndermiş. Ancak aradan çok uzun zaman geçmesine ragmen yayın evi red cevabı bile göndermemiş. İlgilenmemiş anlayacağınız. Aradan yıllar geçipte Saramago meşhur ve kendini kanıtlamş bir yazar olduğunda tarihin tozlu raflarında, o yayın evinin bir çalışanı bu kitabı bulur. Hemen yaynlamak isterler elbette ancak bu seferde Saramago razı olmaz. ve kitap Saramago hakkın rahmetine kavuşana kadar yaynlanamaz. Ancak Saramago'nun vefatının ardından eşi bu kitabın yayınlanmasına izin verir. (Bu bir çeşit ihanet midir değil midir bilemedim şimdi)Anlayacağınız Saramago'nun yazdığı ilk ve yayınlanan son kitabı "Çatıdaki Pencere".

  • Maria Soares
    2019-03-14 21:52

    "Estava só. O cigarro ardia lentamente entre os dedos. Estava só como três anos antes, quando conhecera Paulino Morais. Acabara-se. Era preciso recomeçar. Recomeçar. recomeçar...Devagar, duas lágrimas brilharam-lhe nos olhos. Oscilaram um momento, suspensas da pálpebra inferior. Depois, caíram. Só duas lágrimas. A vida não vale mais que duas lágrimas."Este é o meu livro preferido de Saramago (devo ser a única) e, portanto, achei que merecia uma review.É um livro um pouco diferente daquilo a que estamos habituados a ler do autor. É mais realista, não possuindo o elemento de realismo mágico que caracteriza a obra principal e posterior do mesmo. Ainda assim, é um livro primorosamente escrito, com algumas das minhas passagens preferidas da literatura. Saramago debruça-se sobre 6 lares diferentes, reflectindo em temas como a bondade, a mesquinhez, a sexualidade, a dor, a família. Pessoalmente, foi um livro que me tocou imenso. Saramago tem uma prosa lindíssima, e transporta-nos para o mundo das suas personagens muito facilmente, como se o leitor fosse um confidente das mesmas, passeando de casa em casa, sentando-se ao lado de cada pessoa, ouvindo, sentindo o mesmo.Recomendo imenso esta obra mesmo a quem não goste de Saramago. Só pela prosa,vale a pena ler.

  • Ana
    2019-03-07 22:52

    Claraboia relata a vida de seis famílias modestas (ou antes, cinco famílias modestas e uma "mulher por conta" não tão modesta) que habitam um prédio em Lisboa no início da década de 1950 - os seus amores e desamores, dramas e conflitos familiares, preocupações e batalhas pelo ganha-pão, sonhos, aspirações, bisbilhotices. Praticamente toda a acção decorre neste pequeno mundo entre paredes.(O prédio)O estilo, com parágrafos e pontuação convencionais, está distante daquele que viria a caracterizar Saramago (este romance foi escrito em 1953 embora só viesse a ser publicado postumamente em 2011), mas a sua habilidade enquanto contador de histórias é já evidente. Como também já se vislumbra o seu espírito provocador ao abordar temas tabu para a época salazarista em que o romance foi escrito.Quem conhece as obras posteriores de Saramago não deixará de notar nesta Claraboia alguma ingenuidade, natural num escritor que ainda está longe da sua plena maturidade. Contudo a leitura prende desde o início e proporciona um bom entretenimento e algumas reflexões interessantes. Chegada à parte das estrelitas fiquei um pouco indecisa, mas tendo em conta as pontuações que dei a outras obras do autor que me encheram mais as medidas, decidi-me pelas 3*. Mas não são três estrelas de um "nim", são três estrelas de sim, gostei e recomendo.

  • Reem♥
    2019-02-16 23:17

    المنور في اللغة المكان الذي يدخل منه الضوء..في هذه الرواية يغوص بنا ساراماغو بعيدا إلى عمق شخصياتها ، فيظهر لنا دواخلها ودنياها النفسية .. لهذا قد تكون دلالة "المنور" ليست متأتية من المعنى الظاهر للكلمة.. أي منوَر العمارة الذي يتوسطها فيجلب معه النور والضوء.. ربما أراد اعتباره (منوراً) لذوات شخصياته.. يُطلعنا عليها من الداخل.. يبعثر أمامنا أسرارها.. أفكارها.. وبالتالي هو يضيء دواخل أبطاله.. يخوض في عوالمها النفسية وأيضاً الفكرية..عمل عظيم يستحق القراءة ..........آخر عبارة يأتي بها الروائي على لسان "أبيل" تكون: (الزمن الذي يمكن أن يكون الحب فيه أساس كل بناء لم يحن بعد).. هكذا كان أن ضاعت الرواية مدة 36 عاماً ليبقى هذا الزمن وكأنه لم يأت بعد.‏‏ ❤

  • Eliasdgian
    2019-03-16 03:12

    φωταγωγός-όν: ο φέρων φως, άνοιγμα εις τοίχον ή κενός χώρος εν οικοδομή, προς φωτισμόν εσωτερικών διαμερισμάτων (Δ. Δημητράκου, Νέον Ορθογραφικόν Ερμηνευτικόν Λεξικόν, Αθήνα 1959). Τοποθετημένος ιδεατά στο φωταγωγό μιας πολυκατοικίας της Λισαβόνας, ο Ζοζέ Σαραμάγκου αφουγκράζεται τα μυστικά των ενοίκων της και φωταγωγεί το κρυμμένο εσωτερικό των σπιτιών τους. Στο ύψος του παραθύρου καθενός από τα επτά διαμερίσματα της πολυκατοικίας, ο συγγραφέας στήνει απρόσκοπτα το τρίποδο που επί ώρα κουβαλούσε στην πλάτη, τοποθετεί την κάμερα επ’ αυτού και διαλέγει τις στιγμές που θα απαθανατίσει. Η επιλογή είναι τυχαία κι οι στιγμές, σχεδόν, καθημερινές. Ούτε σπαραξικάρδιες ή θελξικάρδιες ιστορίες ανθρώπων θα διαβάσει κανείς, ούτε δραματικές κορυφώσεις θα συναντήσει. Ίσως, όμως, απαντήσει ψήγματα μιας καθημερινότητας που δεν διαφέρει πολύ από τη δική του. Ίσως στις σχέσεις των ανθρώπων που κατοπτρίζονται πίσω από το παράθυρο του φωταγωγού, δει κανείς τη δική του σχέση με τους ανθρώπους που τον περιστοιχίζουν κι ανακαλύψει πως μερικές περιστάσεις απ΄όσες κατοπτεύει ο συγγραφέας είναι τόσο κοινές στις ζωές των ανθρώπων.

  • Abeer
    2019-03-19 20:03

    الحوار رائع بين الاسكافي والمستأجر لديه ويُدعى أبيلالرواية مشوقة وما خلف الرواية من كواليس وملابسات حول نشرها وكيف تأخر أكثر من أربعين عاما أكثر تشويقايا لعجائب تصاريف القدر"رواية لها قصة عجيبة تكمن في تفاصيل نشرها ، وُصفت بالكتاب الذي فقد في زمن وعثر عليه مع الزمن"الرواية تدور أحداثها في هذا المنور الذي يحتوي على نوافذ عمارة متواضعة في لشبونة ، معظم السكان ينتمون للطبقة المتوسطة أو ما تحتها ، "الحرفيين مثل الإسكافي سيلفستري وهو البطل الأول والرئيسي". والزمن ما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وحتى عام 1952 ، وكيف تتأثر المجتمعات بالحروب ، وكيف ايضا تساهم الحرب في إحداث تغييرات كبيرة في بنية المجتمع ، وكيف يختلف تأثيرها على الأشخاص ، فمنهم من يتم صقله ويختبر معدنه ليظهر أصالته وقيمته الثمينة ومنهم من يسقط ويأفل لضعف مقاومته لاختبارات الحياة .إنها بالنسبة لي ليست أول رواية تعكس أحوال البشر بعد الحرب، وعادة وكما رأيت بنفسي تكون الحروب مادة خصبة لتناولها في الرويات والإبداع الأدبي بشكل عامالجميل أن رغم كثرة الشخصيات إلا أن الأحداث تم توزيعها بقدر من التساوي عليهم فلا تشعر بالتشتت ، ربما من حظي بأعلى تركيز على جانبه الإنساني هو البطل الذي بدت الأحداث عنده وانتهت عنده أيضا وهو الاسكافي وزوجته والمستأجر الجديد الشب العشريني أبيل ، الذي فضل ساراماغو أن يجعله بطله الغامض فلم يوضح لنا تفاصيل تجربته في الحياة التي جعلت منه هذا الشخص المحبط المتشائم ، الذي فقد إيمانه بالحب وبقيم كثيرة في الحياة ، نجح الإسكافي ببساطته وكرمه وعطائه الإنساني في جعله يستعيد بعضا منها وإذ تُركت النهاية مفتوحة فهو ربما يريد أن يترك الباب مفتوحا أيضا لأبيل حتى ينطلق في الحياة بنظرة جديدة ربما تعيد له ثقته المفقودة في القيم الإنسانية النبيلةإذا انتقلنا إلى باقي سكان العمارة ، نجد توليفة من البشر تمثل تقريبا كل الأزمات التي تمر بالنفوس البشرية ، سواء داخل الأسرة ، أو بين رجل وخليلته ، وحتى بين الوالدين وأبنائهما كما حدث لكارمن وزوجها وابنهما المسكين ، أو داخل منزل السيد انسيلمو الموظف البسيط وزوجته وابنتهما المراهقة . إن النفس البشرية وجانبها الخفي والمرعب هو بطل ساراماغو هنا ، فكل بطل لديه أزمة وعقدة كامنة ، ظهرت مع تتابع الأحداث عند بلوغه نقطة معينة من ذروة الغضب أو التمرد أو الطموح أو الرغبة في تغيير وضعه وتعديله وتحقيق طموحه . كيف بهذه البراعة وصف ساراماغو انحطاط أحد أبطاله كايتانو الناقم على حاله بسبب دمامة زوجته ، ودنائته وانحرافاته الجنسية ، وكيف بدأت الاحداث تتحول بعد ما قرر أن ينتقم من جارته الحسناء ليديا بأن تصور عقله المريض علاقة بينها وبين الجار أبيل بناء على محادثة من كلمتين من المنور ! قرر بعدها أن يلقنها درساً ، وكيف أن النفوس الضعيفة تميل لتصديق أخبارا كاذبة دون تحري مصدرها وأساسها .كم كان قاسيا وبشعا هذا الحوار الذي دار بين أم ليديا وابنتها ، وكيف تصل الأنانية وحب التملك ببعض الأمهات لدرجة أن تدفع بابنتها لأن تحافظ على علاقتها بعشيقها حتى تضمن ألا ينقطع هذا الدخل الشهري الثابت الذي تمنحها إياه من علاقة آثمة ، وكيف تجد لها مبررا منطقيا وبكل بساطة تقول لابنتها :" لقد اخترت هذا المصير بإرادتك ولم أجبرك عليه !"لقد بكيت في عدة مشاهد بالذات شعور ايساورا بالندم بعد تصرفها الشاذ مع شقيقتها ، لقد تعاطفت معها ، فهي في الأصل ليست منحرفة إنما تفتقد الحب فقط وتشعر أنها غير مرغوبة لقلة حظها من الجمال .وشعرت بالغضب من أبوي ماريا كلاوديا وكيف أنهما قبلا لابنتهما بألأن تعمل تحت إدارة رجل منحرف ، بينما عندما أحبت شابا في سنها قاوما رغبتها وأقنعها الأب بلا جدوى الحب إلا إذا تحقق لها الأمان المادي مع من تحب وهو ما لا يُنتظر من شاب مازال في بداية حياته !!! وأيضا تركت هنا النهاية مفتوحة خاصة بعد ما قام مديرها "مورايس"هو عشيق ليديا بإغوائها بأسلوب الرجل الخبير الذي تخطى الخمسين وظلت الأسئلة الحائرة تعصف بعقل أبيل قبل تركه لغرفته لدى سيلفستري دون أن يجد لها إجابة شافية :" ترى أين يجد الإنسان السعادة ؟ في تحقيق الذات ؟ في زوجة طيبة حنونة ؟ في الحب بمعناه المطلق ؟ أم أن أوان الإجابة لم يأت بعد ؟"

  • Dr Osama
    2019-03-06 03:04

    رواية المنوَر للروائي البرتغالي جوزيه دي سوزا ساراماجو الحائز على جائزة نوبل للآداب. كتبها المؤلف في بداية مسيرته الأدبية وبقيت حبيسة الأدراج في دار النشر التي لم تعاود الاتصال به إلا بعد أربعة عقود من الزمن لتبدي رغبتها بنشر الرواية لأول مرة. رفض ساراماجو نشر الرواية خلال حياته تسجيلا لاعتراضه على موقف دار النشر. ولما نشرت بعد وفاته لاقت الرواية استحسانا كبيرا. تدور أحداث القصة حول حياة مجموعة من الأسر الفقيرة الذين يسكنون في نفس البناية. ولكل أسرة منهم حكاية ينسجها الفقر والخوف والخيانة والأمل والحب. أحداث الرواية بسيطة وغير معقدة لكن الحوارات رائعة وغنية بالأفكار الفلسفية التأملية لاسيما الحوار بين الاسكافي الذي ينظر للأحذية طوال اليوم ولكن عقله يسرح في السماء وحديثه مع الفتى المستأجر الذي يسعى للحرية والانعتاق من الحياة وواجباتها الثقيلة. اقتباسات-- لا أحد مجبر على أن يحب أحدا آخر ولكن كلنا ملزمون باحترام بعضنا. -- الموت هو الانتقال من حالة وجود إلى غياب عن الوجود.-- في اللغة كلمات تقرر الانسحاب، ترفض الظهور، لأن معناها أكبر من أن تدركه آذاننا المتعبة من كثرة الكلام. -- تبقى الحكاية نفسها. مال كثير للبعض، قليل للبعض، ولا شيء للبعض الآخر. متى سيتعلم هؤلاء الناس أن يدفعوا لنا ما نستحقه للعيش؟-- الجيد والرديء، الباطل والصالح يختلطان أحيانا. لا يوجد ما هو جيد تماما أو سيء تماما.-- كلما كانت رغبتك في السعادة أقوى، ستكون أكثر تعاسة. -- كنت قضمت بلذة ثمرة الحرية والوحدة ولم أعد مستعدا لقبول أن ينتزعها مني أحد. لم أكن أدري بعد أن لهذه الثمرة أيضا قضمات مرة الطعم. -- ما أوده لك هو ألا يحملك انشغالك بالهرب من السجون على أن تصبح سجين نفسك. سجين شكوكك. -- الحياة أخطبوط كثير الأذرع. ذراع واحدة تكفي لحبس إنسان. عندما أشعر بالضغط، أقطع الذراع. هذا مؤلم أحيانا لكن لا يبقى لي غير هذا الحل. -- إن للحياة أذرعا عديدة ... ومهما قطعنا منها تبقى واحدة تنجح في حبسنا. -- كأن الحياة تقف لنا مختبئة خلف ستارة. وتطلق ضحكاتها على الجهد الذي نبذله كي نعرفها. وأنا أريد أن أعرفها. -- العتمة عدوة الابتسامات. وتعيد الفكر دائما إلى ما يقلقه. -- أن تملك يعني أن تستمع بما لديك. -- تعلمت أن وراء هذه الحياة البائسة التي يعيشها الناس، هناك مثل أعلى، وأمل كبير، تعلمت أن حياة كل واحد فينا يجب أن توجه نحو هذا الأمل وهذا المثل الأعلى. وإن كان من يرى العكس، فلأنه مات قبل أن يولد. -- الخبرة من دون تطبيق هي مثل الذهب المجمد: لا تنتج، لا تثمر، لا تجدي. -- كلنا نتناول يوميا جرعة المورفين التي تنوم تفكيرنا. العادات اليومية، والعادات السيئة، والكلام المتكرر، والحركات المألوفة، والأصدقاء المضجرون. -- كل أعناقنا مغلولة إلى قيد الرتابة، كلنا ننتظر شيئا، ولا أحد يعرف ماذا ... نعم، كلنا ننتظر.

  • Rida Hariri
    2019-02-19 01:04

    إذا كنت تبحث عن ساراماغو كل الأسماء والعمى والإنجيل يرويه المسيح إلخ.. في هذه الرواية فإنّك لن تجده.كتب ساراماغو هذه الرواية في الخمسينات ولم تنشر إلّا بعد وفاته (ولعدم النشر هذا حكاية موجودة في مقدّمة الكتاب).يقدّم خوزيه ساراماغو هنا رواية إجتماعيةً بالدرجة الأولى عن الناس المتواجدين في قعر الطبقة الوسطى في لشبونة من خلال حكاية قاطني أحد الأبنية معالجًا حياة كل منهم على حدة (مشاكلهم, رغباتهم, أحلامهم) في ظل مجتمع مقيّد بتقاليد إجتماعية ودينية حازمة وديكتاتوريةٍ قابعةٍ في خلفية الرواية إضافة إلى أوضاع إقتصادية متأزّمة. قد نجد في الرواية بعض لمحات ستظهر في أعمال ساراماغو اللاحقة, السخرية المبطّنة بالدرجة الأولى ومطلع الرواية الذي يتشابه في كتب ساراماغو كلها. الرواية مسلية جدًا, مكتوبة بلغة سهلة وبارعة مع إستعارات وتشبيهات جميلة وهي كما ذكر في المقدمة رواية شخصيات بالدرجة الأولى.

  • Tasneem
    2019-03-18 00:01

    كعادة ساراماغو العظيم :)) اعتقد انها مذهلة جدا .. ف العادة شخصيات ساراماغو بتكون مختلفة حقيقي .. الرواية نفسها هتخليك تجري ع باقي الشخصيات علشان تقدر تدخل حياتهم وتكمل قصصهم :)

  • Elsa
    2019-02-18 00:59

    Ler a obra Clarabóia foi um pouco como rever a peça d'A Barraca a que tive o prazer de assistir em Janeiro em Lisboa... sem tirar nem pôr.O que me fascinou foi - de novo - a intensidade dos diálogos entre o sapateiro e o seu inquilino. Neste livro de Saramago há um pouco de tudo o que existia (e existe ainda) na nossa sociedade: curiosidade, intriga, desconfiança, lealdade, deslealdade, amizade (ou a falta dela), indiferença, paternalismo, ciúme, interesse, amor ou desamor e por aí fora. Muita coisa fica nas entrelinhas do que é dito. Cabe ao leitor dar-se conta de tudo isso.Gostei imenso do que li e de relembrar muitas expressões antigas, mas tenho pena que, tendo em conta que se trata de uma obra datada de 1953 (ainda que editada pela primeira vez apenas em 2011) e apesar de se poder ler na nota do editor "A presente edição reproduz fielmente o original"... o livro esteja redigido usando as regras do novo acordo ortográfico. Isso "irritou-me" um pouco. De resto, é José Saramago, ainda um pouco imberbe é verdade, :) mas já muito do que depois se tornou."- O seu mal Abel, é não amar.- Sou seu amigo e a amizade é uma forma do amor.- De acordo...""Em todas as almas, como em todas as casas, além da fachada, há um interior escondido." Raul BrandãoTrailer da peça d'A Barraca

  • Tiago Serrano
    2019-03-15 21:11

    Saramago. O eterno renegado da Literatura Portuguesa. Infelizmente, o estigma da sociedade em que nos inserimos torna impossível referir o nome de Saramago sem que ninguém comente "ah, não gosto nada desse gajo", ou ainda o clássico "ele não sabe escrever, não usa pontuação". Com Clarabóia, um ainda relativamente jovem José Saramago prova-nos exatamente o contrário. Uma obra com cabeça, tronco e membros que de-picta de modo extremamente realista o quotidiano dos moradores de um prédio na cidade de Lisboa. Cada um dos moradores tem uma história, motivações e desalentos, e no fundo todas estão relacionadas, mesmo sem se conhecerem muito bem. Remontando ao pós-guerra, onde a crise se fazia sentir e o dinheiro não abundava, Saramago entrega-nos uma Lisboa a "pão e sardinhas" onde os seus contemporâneos ainda existentes, certamente se poderão identificar. Para quem nunca leu Saramago, recomendo vivamente, pois é uma leitura relativamente fácil comparada a outras obras do autor, mas que já demonstra alguns traços pelos quais o autor viria a ser (re)conhecido. Uma excelente obra e uma boa escolha para leitura de verão.

  • Luís C.
    2019-03-07 19:01

    This book is a gem. First novel (unpublished at the time) of a young writer, he is already rich in anything that will make the work of Saramago: merciless lucidity of beings - not unloving -, generosity and humanity without illusions , stripping writing, concise and efficient, with the seeds of irony that will form the backdrop to many books from Saramago. The Skylight presents us with little slices of life of residents of a building, their relationships, their meetings .... as a small window, a skylight justly, open beings and their relationship with life. This life which the author tells us that she is "behind a curtain, laughing uproariously our efforts to know." A large Saramago already, an amazing mature work in view of the youth of the author then. I really liked this book.

  • Sarah saied
    2019-03-19 23:55

    في كل نفس كما في كل بيت ...توجد غير الواجهة...زوايا مخبأة..مقدمة ساراماغو لروايته..المنورساراماغو العزيز من جديد في رواية من أغرب ما قرأت له علي الإطلاق....ربما لأنها لا تشبه شيئا مما قرات له من قبل...ساراماغو هنا لا يشبه ساراماغو في العمي والبصيرة وكل الأسماء وسنة موت ريكاردو ريس..أو حتي ساراماغو الساخط في قايين..لا أعني اختلاف الأفكار بقدر ما أعني اختلاف الأسلوب الروائي أيضا...ومنا هنا يكمن جمال الرواية ..في فرديتها وتميزها كواحدة من أولي روايات العزيز ساراماغو التي كتبها...وآخر ما نشر له من روايات أيضا ...بعد رفض دار النشر لها ثم ضياع الرواية المريب والعثور عليها بعد سنين طويلة فيما بعد...رواية بسيطة ...آسرة في بساطتها ورتابتها التي تروي فيها الأحداث التي تمر بها عائلات وأفراد لا رابط بينهم سوي أنهم مقيمون معا في عمارة سكنية واحدة...وامتلاكهم تلك الزوايا المخبأة التي تحفل بها البيوت بعيدا عن زيف الواجهة...رواية بلغت بساطتها حد عدم امتلاكها أي نهاية محددة لشخوصها..بل تركت كل نهاياتها مفتوحة علي احتمالات عديدة ..وكأن ساراماغو لم يكتبها كي يصل بنا الي نهاية...بقدر ما يكتبها كي يصف تلك التشابهات التي تجمعنا بقدر أو بآخر... تشابهات تكمن تحديدا في سعينا نحو بلوغ كمال الأشياء رغم محكوميتها السابقة باللاكمال...عن فلسفة وصفها لنا ساراماغو علي لسان أبيل أحد أبطال روايته في قوله : أنا أيضا جزء من عامة الناس. أنا أيضا غافي التفكير بالنسبة الي بعضهم...كلنا نتناول يوميا جرعة التفكير التي تنوم تفكيرنا. العادات اليومية والعادات السيئة. والكلام المتكرر والحركات المألوفة. والأصدقاء المضجرون والأعداء الذين لا نحقد عليهم حقدا حقيقيا. كل ذلك ينومنا...حياة ممتلئة..من يقدر علي الادعاء أنه يعيش الحياة بملئها. ؟! كل أعناقنا مغلولة الي نير الرتابة. كلنا ننتظر شيئا ولا احد يعرف ماذا...نعم كلنا ننتظر..بعضنا ملتبسة عليه الأمور اكثر من غيره. لكن الانتظار هو سمة الكل..عامة الناس. هذا الكلام وبهذه الطريقة..بهذه النبرة المتعالية هو كلام أغبياء ..موروفين العادة..موروفين الرتابة..في النهاية...رواية ككل روايات ساراماغو..بالتأكيد تستحق القراءة..

  • Barbara
    2019-02-20 01:06

    I read an article about this book in the Boston Globe. I was intrigued, because the author, Jose Saramago wrote this novel in the 1940-1950’s. He sent it to a publisher, but never heard back. This snub sent him into a 20-year funk where he never wrote anything again. After 20 years, the publisher said that it “found it hidden in a drawer” while the business was moving locations, and wanted to publish it now. Saramago said no, in fact it would NOT be published in his lifetime. His reason: no one has an obligation to love anyone else, but we are all under an obligation to respect each other. He felt the publishing company had a duty to respond to the person waiting impatiently and anxiously day after day, month after month. He didn’t want a reminder of the perceived snub in print. Of course, when the publisher wanted to publish this novel, Saramago was a Nobel Prize winner for Literature. When he submitted it, he was unknown.This work it true literature. Considering it was written when Saramago was in his 20’s, it’s brilliant. It’s a story of the lives of the renters of five apartments in 1950 Lisbon. Saramago uses his characters to show the daily grind of the human condition. Saramago had great insight into struggles that structure a day.One of the renters, Silvestre, is a cobbler who needs to takes in a lodger for economic reasons. To me, Silvestre is Saramago’s alter ego. The cobbler spends much of the novel being philosophical and imparting his wisdom to his lodger. Silvestre feels that a life without love is no good life. He feels experiences are only good when you can share the insights gained from the experiences. Major domestic themes are played out. Given the apartment situation, gossip and prying and the ill affects are at the forefront. Dignity and what it means to different people is fodder for argument. Lack of money drives most of the indignities.It’s a sad tale. It’s thought-provoking and timeless in themes.

  • Ümit
    2019-03-07 21:10

    Genç Saramago'nun yaşlı kitabı. Öyküsü zaten eşinin önsözünde belirtiliyor.Hakikaten de 'Saramago'ya giriş' olarak nitelendirilebilir; sonradan iyice ustalaştığı üslubu ve olmazsa olmaz fantastik öğeleri fazla görmesek de hissediyoruz. Anlattığı şey ise bana çokça Sam Mendes'in American Beauty'sini (tabii apartman metaforuyla ister istemez Bizimkiler dizisini de) çağrıştırdı; kendimce sürekli 'look closer' diye yineleyip durdum. Bir apartmana, tanrısal bir ışıkla, yani duvarların içini görerek, çatıdaki bir pencereden yakinen bakıyor Saramago ve gördüklerini anlatıyor. 1950'lilerin Portekiz'inde ensest duygulara da giriyor, kadın haklarına da; felsefi benlik tartışmalarına da değiniyor, aile ve mutluluk ilişkisine de.En sevdiğim yazar olan bu adamın yaşlılığını ise sanki kundura tamircisi Silvestre'de görüyorum; karşısında, oğlu yaşındaki Abel de gençliğini, yani romanı yazdığı dönemdeki halini simgeliyor. Ve ilginçtir ki, -bence artık, yani şu anda, günümüzde- gençliği haklı çıkıyor. Saramago öyle bir adam ki, toy ve tecrübesiz hali, kurt halini bile alt edebiliyor!"Büyüyünce mutlu olmak isteyeceksin. Şu anda mutluluğu düşünmüyorsun ve tam da bu nedenle mutlusun. Düşününce, mutlu olmak isteyince, mutlu olamazsın. Sonsuza dek. Muhtemelen sonsuza dek... Mutlu olma arzun ne kadar güçlüyse, o denli mutsuz olacaksın. Mutluluk fethedilen bir şey değildir. Sana öyle olduğunu söyleyecekler. İnanma buna. Mutluluk vardır ya da yoktur."

  • Batool
    2019-03-03 02:11

    بناء الرواية مختلف تمامًا عمّا اعتدنا من سارماغو وهذا لا يعني سوءها أبدًا، بل تستطيع أن ترى فيها ما جعل سارماغو الروائي الذي نعرفه. روايته هذه هي أول انتاجه، أرسلها لدار نشر حينما كان في الثلاثينات ولم يتلقَ منهم رد لمدة تزيد على ٣٥ سنة. وبعد أن وجدت الرواية رفض نشرها إلا بعد أن يموت. وهذا بالضبط ما فعلته زوجته بيلار، التي كتبت بالمناسبة مقدمة مدهشة للرواية وجاء فيها: "الكتاب الذي يسلمه صاحبه، المخطوطة، هي أكثر من حروف مكدسة، فالكتاب يضم في طياته كائنًا بشريًا بذكائه وأحاسيسه." في هذه الرواية التي تدور حول مجموعة من الجيران في بناية واحدة، وفي كل زاوية حكاية مختلفة مذهلة بحد ذاتها. لكن ما أدهشني هي الحوارات التي دارت بين شخصيتي أبيل وسيلفستري.[يجب ألا تمنح الحرية لأعداء الحرية]وهل حان الزمن الذي يكون الحب فيه أساس كل بناء؟

  • Fatima Zohra Larbi
    2019-03-11 22:11

    خلف كل باب وكل قلب تقبع آلاف الحكايا

  • Aliaa Mohamed
    2019-02-22 02:48

    بعد قراءاتى لـ3 أعمال لسارامجو حتى الآن ، وجدت صعوبة فى تقبل أن تكون تلك الرواية هى من صنيع من قام بكتابة الإنجيل يرويه المسيح والعمى وكل الأسماء .لا أقصد أن الرواية سيئة ، لا ، ولكنى أقصد الأسلوب الذى تمت به كتابة الرواية ، فمن قرأ سابقا لسارامجو سيفهم ما أقصده .ولكن قد يبرر ذلك الاختلاف الكبير ف الأسلوب هو كون تلك الرواية ثانى أعمال سارامجو وإن مر الكثير من الوقت حتى تم نشرها ولذلك أسبابه كما تم توضيحه ف بداية الرواية .أسلوب سارامجو هنا بسيط وسلس ،، والرواية رواية شخصيات من الدرجة الأولى كما هو مكتوب ف العمل ، فتدور حول عمارة يقطنها عدد من السكان وتتمحور الرواية ف معرفة ملامح من حيواتهم ومشاكلهم ومشاعرهم المضطربة وغير ذلك .بالرغم ان الرواية ليست قصيرة ولكن لدى شعور بأنها مبتورة أو أنه كان هناك حاجة إلى المزيد من الإطالة بعض الشئ .. لا أعلم سبب ذلك

  • زهرة منصور
    2019-03-02 23:53

    صدفت مرة تعليق كاتبة شابة عن روايتها الأولى تقول إنها كتبتها من سماعها لقصص جيرانها وأناس تعرفهم فظنت أنها كسبت خبرة كفاية وأسلوب أدبي يجعلها تكتب رواية وتنشرها.. إليها وإلى كل الكُتاب الشباب الذي يقتاتون أدبهم من القصص الإنسانية التي يسمعونها لأقربائهم أو حتى قصص ماضيهم! اقرأوا رواية المنور لجوزيه سارماغو :)قصص اجتماعية انسانية بأسلوب روائي بسيط وسهل ومُسلي وقريبلو لم أعرف سارماغو قبل هذه الرواية لما تشوقت لقراءة المزيد له .. لكنها في المجمل رواية جيدة ليست معقدة

  • Lena
    2019-02-23 02:08

    ممتنه جدا لصالون الجمعة اللي عرفني على هذه الروايةهذا اول عمل اقرأه للمبدع جوزيه ساراماقو و اهشني كليا لان رواية المنور كتبها في بداية حياته فكيف برواياته الاخرى اللي كتبها بعد خبرة سنوات من خوض العديد من تجارب الحياة و ابداعه في الكتابة !!اُسلوب الرواية سلس و ممتع أبدًا ما شعرت بالملل و انا اقرأها.*****************اقتباسات اعجبتني:اميليو "لا يعرف بالتحديد ما الذي يمنحه الاطمئنان و أين يكمن، ولا يعرف حتى ان كان هذا الاطمئنان موجودًا أصلًا. مايعرفه بحكم سني خبرته، هو انه لا ينعم به، ويعرف انه يتمناه كما يتمنى الغريق خشبة النجاة، ويحتاج اليه كمان البذار الى الشمس""يجب الا تمنح الحرية لأعداء الحرية"ابيل "الجدوى، الجدوى هذا كل ما أسمعك تتحدث عنه، كيف يمكنني أن أكون مجديًا؟"سلفستري "على كل واحد أن يكتشف ذلك بنفسه، مثل اي شأن في الحياة، النصائح لا تفيد في شيء. ولو أن هناك نفعًا منها لوددت من كل قلبي أن أسديها إليك...""لا تستحق الحياة أكثر من دمعتين""ليس كل ما يظهر حقيقة، ولا كل ما هو حقيقة يظهر"

  • Claudia
    2019-03-02 00:06

    2nd novel ever written by Saramago but not published until after his death. The novel was finished in 1953, sent to a publisher and forgotten in a drawer until 1989. But Saramago did not want anymore to publish it, therefore his wife decide it to publish it in 2011.Even if the novel does not have the familiar style of Saramago - the long phrases - it shows a surprisingly talented young author with a deep knowledge and understanding of human features. It is the story of few neighbors which live in the same house, of their interaction, their lives, the struggles, their pettiness and last, but not least, their love or the lack of it.But given all these, I cannot say it is a sad story. It has its moments, but mostly it is an intense vivid one, with strong characters. Recommended.

  • Paula Cabrinha
    2019-03-18 22:00

    Adoro mesmo a escrita de Saramago. É extremamente imaginoso na construção da trama e dos personagens, mas é igualmente brilhante na simplicidade. Adorei este parágrafo logo no início : " Num movimento mais lento de rotação, deitou as pernas para fora da cama. As coxas magras e as rótulas tornadas brancas pela fricção das calças que lhe desbastavam os pêlos entristeciam e desolavam profundamente Silvestre. Orgulhava-se do seu tronco, sem dúvida, mas tinha raiva das pernas, tão enfezadas que nem pareciam pertencer-lhe." Simples e belo! :)

  • Ива Блажевич
    2019-03-20 03:06

    Volim te Portugalce i njihov stil pisanja.

  • Hamad Mansour
    2019-03-18 21:54

    ( يجب ألا تمنح الحرية لأعداء الحرية )

  • Alice Spades
    2019-02-26 01:52

    É impossível não nos envolvemos. É o que mais adoro na sua escrita.

  • Juwairia Adely
    2019-03-09 01:02

    في عمارة واحدة تجد معاناة البشرية كلها فقد بيّن جوزيه ساراماغو كل فكرة ونقيضها ، تلك الأفكار التي تصنعها البشرية من وحي حياتها وتجاربها .. نجد العائلة المستقرة نسبيا والمشتتة ، الزوجين المتحابين والمتخاصمين ، العازبة العفيفة والعاهرة ، زير النساء والسويّ.. هو ذلك المستأجر الجديد اليافع الذي اختار حريته ويقطع كل قيد يشدّه بأن يكون كسائر البشر ولا يرغب أن يكون أسير شيء أو حتى حُب متشائماً من رخوة المشاعر وضعفها لكن المالك السكّاف العجوز يؤمن بالحُب سبباً لنجاة البشرية والوسائل الأخرى غير الحب يراها بلا جدوى! وهو موقن بوجود الحب المُنقذ فقط يرى أن ( الزمن الذي يمكن أن يكون الحب فيه أساس كل بناء لم يحن بعد )