Read n a by بنسالم حميش Bensalem Himmich Online

n a

أمام ما يحدث لابن خلدون، اعترت نفسه حالة أسماها تدقيقاً سكر الافتتان. مفتون هو بها وبما يحيط بها، مفتون بغليان الدم في شرايينه وانتعاش خلاياه، مفتون بآيات الجمال أينما تجلّت: في ابتسام الأطفال، وتغريد الطير، وهبوب الأنسام على الروح الظمأى وكلّ الأجسام. فرحه عارم ما بعده فرح! عجب تحوّل الوجود عنده من عسره وثقالته المعهودة إلى دوائر الخفّة واليسر! عجب انسياب الوقت كالماء الزأمام ما يحدث لابن خلدون، اعترت نفسه حالة أسماها تدقيقاً سكر الافتتان. مفتون هو بها وبما يحيط بها، مفتون بغليان الدم في شرايينه وانتعاش خلاياه، مفتون بآيات الجمال أينما تجلّت: في ابتسام الأطفال، وتغريد الطير، وهبوب الأنسام على الروح الظمأى وكلّ الأجسام. فرحه عارم ما بعده فرح! عجب تحوّل الوجود عنده من عسره وثقالته المعهودة إلى دوائر الخفّة واليسر! عجب انسياب الوقت كالماء الزلال بين يديه! هذه العجائب وأخرى، لا ريب عنده أن مديرتها امرأة: هي رافعة العطاء هي المهماز المفجر والفيض كلّه والعطاء. ولولاها لبقيت نفسه حاملة شارات الانتكاس والحداد، لبقيت رغائبه وحقوقه في الحياة طيّ الضمور والكبت...

Title : n a
Author :
Rating :
ISBN : 7796394
Format Type : Other Book
Number of Pages : 252 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

n a Reviews

  • Sawsan
    2019-02-18 14:05

    لغة جميلة وأسلوب ممتع في الأدب الروائي التاريخي الذي يتميز به بنسالم حميشإبحار هادئ في سيرة عبد الرحمن بن خلدون وتاريخ عصرهالعلّامة قاضي المالكية الفقيه, عالم الاجتماع وصاحب "المقدمة" الشهيرة ملامح من حياته الخاصة والعامة, أفكاره وآراؤه وأسفاره وعلاقته بالحكاميكتب حميش عن ابن خلدون العالِم والانسان, ويعرض قضايا سياسية واجتماعية وثقافيةوإشارات إلى الواقع العربي الذي لا تتغير أحوالهالعصبية والصراعات والفساد واستبداد السلطة والقوة وتساؤلات عن التاريخ بكل ما فيه من دلالات وعِبر, لماذا لا يعتبر به الحكام والساسة!.

  • محمد حمزة
    2019-03-13 15:58

    رواية العلّامة مؤلفة من ثلاثة فصول، تحاول تسليط الضوء على شيء من سيرة ابن خلدون رحمه الله في مصر والمشرق خاصة.الفصل الأول - الإملاء:جعله المؤلف على شكل ليالٍ يملي فيها العلّامة شيئا من علمه وفكره على كاتب مغربي يتردّد إليه ليلة من كل شهر، حاول المؤلف هنا أن ينسج على لغة ابن خلدون في مقدمته ومؤلفاته، فأفلح في مواضع، وكان بعيدا جدا في موضع أخرى بل كان يأتي بكلمات عصرية جلية.هنا لا بدّ أن يتجلى لك بكل وضوح كيف أن المؤلف سمح لنفسه أن يحمّل فكر العلامة ما يشاء وأن يستدركَ عليه كما يحلو له انتصارا لصورة رسمها في مخيلته لابن خلدون أو لصورة أحبّه أن يكونها، فتمنى على ابن خلدون وعلى لسانه أنه لم يكن قد نهى الناس وزجرهم عن كتب ابن عربي الحاتمي وابن سبعين.. وفي مواضع أخرى تبدو سطحية وعدم تعمق الكاتب في النصوص الإسلامية والثقافة الإسلامية والمذاهب الفقهية فتأتي سطحية جوفاء على لسان قاضي القضاة المالكي عبد الرحمن ابن خلدون رحمه الله.في هذا الفصل وفي ما يليه أيضا يعرض للدسائس والمؤامرات التي تحاك ضد الفقيه المغربي المالكي من قِبل الوشاة والحساد وأهل البلاط في الديار المصرية..الفصل الثاني - رحلة الحج والزواج من أرملة كاتبه:تدور الأيام ويشدّ ابن خلدون رحاله من مصر إلى بيت الله الحرام لأداء الحج ويموت كاتبه المغربي في غيبته، ويعود ويتزوج أرملته المغربية التي كانت تحب العلّامة (وتجلّه) وترسل له الأكلات والحلويات المغربية مع زوجها من قبلُ وتقبل يده وتتمرغ فيها..! وهنا لم يبالِ المؤلف بذكر تفاصيل (وقوع العلّامة في حبَ أم البنين) التي لم تُرزق مع زوجها الأول بالأبناء، ورزقت هي وابن خلدون بنتا.بالنسبة للروايات فهي محتشمة ومقبولة، وبالنسبة لرواية تتناول قصة حياة عالم كابن خلدون -مهما كان بشرا- فهي غير مناسبة وغير مستساغة..الفصل الثالث - زيارة ابن خلدون للطاغية تيمور لنك في دمشق:التطلع للوصول إلى هذا الفصل هو الذي جعلني أصبر على إكمال الرواية لأنني كنت أتشوق لمعرفة موقف ابن خلدون من زيارة الغازي الطاغية تيمور لنك، طبعا كان نص الكاتب تبريريا و(واقعيا) أثار فيّ الفضول لمعرفة المزيد عن ذلك والتوسّع والاستزادة من كتاب (رحلة ابن خلدون) مستقبلا إن شاء الله.. كان هذا الفصل موفقا ومثيرا، رفع تقييمي للكتاب من نجمة أو نجمة ونصف إلى نجمتين، وجعلني لا أندم -كثيرا- على قراءتها.ربيع الأول - 1439

  • Saleh Alasfour
    2019-03-15 16:18

    الإمام المؤرخ ولي الدين عبدالرحمن بن محمد الإشبيلي المالكي الشهير بابن خلدون من الشخصيات التي لها ثقلها في التاريخ الإسلامي والعالمي، يحكم القبض عليها بنسالم حميش ويعزفها في عمل متقن من دون نشاز.اللغة التي كتبت فيها الرواية أبعدتني عن الشك من أنه عمل تقريري إلى ما هو تصويري، وفي الفصل الثاني بالذات ينتقل بنسالم حميش للسرد بالمتكلم وقد نجح في سبر غور شخصية العلامة بن خلدون. الرواية فيها إسقاطات عديدة منها مشكلة الصراع المثقف والسلطة الإمبريالية والإستبدادية

  • Ashraf Shipiny
    2019-02-18 19:01

    إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ ابن خلدون و بنسالم حميش

  • زهير الزهيري
    2019-02-21 16:11

    ''إنّ المؤرخين لا يقولون كلّ شيء، ولا يمكنهم، لأنه إذا غابت الوثيقة توقفوا عن العمل و توقفوا عن الكتابة، وهنا يبدأ عمل الروائي..'' بنسالم حِمّيش في لقاء له.0ينحو بنسالم حميش، الأديب والمفكر المغربي، بالرواية التاريخية منحى "تخييليا'' فالوثيقة التاريخية عنده هي الحدَّ الفاصل بين عمل المؤرخ، وإبداع الروائي. صحيح أن هذا الأخير لا يستطيع التجنّي على الحقيقية التاريخية بالافتراء، لكنّه بمجرد أن يحيط بمادّتها وبمعطياتها المختلفة، يمنح نفسه حق التربّص بذاك المسكوت عنه الذي أسقطته الوثيقة ولم تسعفه الشهادة التاريخية بقوله، ليغفل عنه المؤرخ عن قصد أو عن غير قصد. هنا يعيد الروائي تخليقَ التاريخ لا من حيث كونُ التاريخ ''ما كان''، فحِمّيش هنا يرفض مساءلة الروائي عن مدى احترامه للحقيقة التاريخية؛ ذاك أن مهمته تكمن في التخييل من حيث هو فعلٌ إبداعيّ حرّ يتلمس الفراغات البيضاء المغفول والمسكوت عنها، حتى يكشف عن الحمولة الإنسانية والوجودية لشخوص التاريخ الإنساني، و ذلك بإعطاء الحيز لِما اعتُبر الهامش أو المغلوب، في مقابل المركز أو الغالب.0ضمن هذا الجنس الأدبي تندرج رواية "العلّامة" الفائزة بجائزة ''نجيب محفوظ للأدب'' سنة 2002، رواية ألقت الأضواء على شخصية ''عبد الرحمن بن خلدون'' في بضع عشرة سنةً الأخيرة من حياته. تلك الفترة المعتمة التي لا نعرف تقريبا شيئا عنها، سوى ما قيده ابن خلدون نفسُه في فقرة عبّر فيها عن الجزع الذي أصابه جرّاء غرق زوجه وولده في السفينة قريبا من مرفإ الإسكندرية حيث كان مقيما علّامتُنا؛ المصاب الذي سيرجّح كفّة الزهد على حاله. يتلقّف بنسالم هذه الفقرة لينسج حولها طرفا من سيرة وجدانية متخيلة لابن خلدون. سيرة تتكشف فيها ملامح ابن خلدون الإنسان؛ ذي المواجع والآلام والقلاقل والتطلعات والمثقل كاهلُه بمناوشات الحسّاد والسّعاة في الإيقاع بينه وبين السلطان، فتتذبذب حالته بين السجن، والتصدّر المتكرر لخطّة القضاء والإقالة منها. مثيرا بذلك جدلية الصراع بين المثقف والسلطة؛ المثقف بما هو ملتزم بالحقيقة والعدل في القول والعمل، والسلطة المستبدة التي تسمح بالحقيقة بالقدر الذي يخدمها ولا يهدد استمرارها. وما يترتب عن هذا الصراع من ظهور وخفاء، ومن تصريح وصمت، يشكلها مدى حضور العنف والحاجة. يتطرق حميش في الرواية كذلك إلى الاجتياح التتري للمشرق الإسلامي واللقاء بين تيمور الأعرج وابن خلدون الذي انتُدب إلى مهمة مفاوضته من أجل حفظ أنفس المسلمين وأعراضهم وأموالهم ودورهم ومساجدهم. العهد الذي سينقضه تيمورلنك من بعد إبرامه. يتطرق الروائي للواقعة مستحضرا الحالة الانهزامية للأمة واستكانتها للعدو بعد أن تفرقت الكلمة وفشا الظلم بين جميع فئاتها، وقديما قال ابن خلدون أن الجور موذن بالخراب. تتوزع هذه الأحداث والموضوعات وغيرها على ثلاث فصول، ومقدمة وتذييل. جعل الفصل الأول فكريا بامتياز، إذ يستكتب ابن خلدون ''حمو الحيحي" فيملي عليه في سبع ليال بعضَ ثمرات فكره حول التاريخ وفلسفته، حول التأريخ والمعرفة التاريخية، حول الدول قيامها وخرابها؛ هي جولة ماتعة وساحرة في العقل الخلدوني، إملاءاتٌ ومراجعاتٌ وحواشٍ قدّها بنسالم حميش من نسيج ''المقدمة" متدخلا فيها بروح النقاش، وليس هو الطارئ على فكر ابن خلدون، فهو المفكر والدارس، أعني حميش، الذي اشتغل على ابن خلدون واهتم به. في الفصل الثاني تسحبنا الرواية من الرتابة في الأحداث وتوقد الفكر، إلى العكس. نقلة من العقل الخلدوني إلى وجدان ابن خلدون الإنسان. ابن خلدون الذي سيقع في الغرام، وسيتزوج أم البتول الفاسية ويرزق منها بصبية. وما صاحب ذلك من احتكاك بالسلطان والقضاء. وتأثير ذلكما على بطلنا. وفي فصل ثالث يخصصه أخيرا لما ذكرنا من الغزو المغولي واللقاء بين ابن خلدون وتيمولنك. يعود ابن خلدون في النهاية من دمشق إلى داره بالقاهرة، لا يجد زوجه ولا صبيته، يعلم أنها إلى فاس مضت ومعها بنتها بعد أن فجعها إشاعة مقتل زوجها. يلفظ عبد الرحمن بعد مدة آخر أنفاسه فيلتحق بجوار ربه بعد أن يئس من التحاقه بأهله بفاس. تنتهي الرواية بمشهد الاحتضار؛ حوار نفسي خلدوني هو خاتمة سيرة طويلة من العلم والعمل والفكر والجهاد والاستقامة.0رواية بديعة؛ لغتها عالية، ولا غرو، فأديبنا مأخوذ بالعربية وأساليبها، كثير الورود –كما يذكر- على عيون التراث العربي؛ الجاحظ وابن المقفع والتوحيدي وغيرهم. كما أن على الرواية مسحة فلسفية، وهو أستاذ الفلسفة والباحث في الفكر الإسلامي والعربي خصوصا. رواية لعلها تكون نافذة على أعمال أخرى للكتاب؛ فكريةً وإبداعية.0

  • Dalal
    2019-02-17 17:18

    رواية تُعبئ ابن خلدون الرمز الفلسفي والتاريخي بـ التفاصيل المتخيلة والمستقاة - في كثير منها - من حياته ، ليقدمه لنا بنسالم حميش هنا كـ إنسان ، وذلك في ثلاثة أجزاء الاول فلسفي عقلي فاتر ، والثاني عاطفي شبه حِسي ، والثالث يتناول فيه قصة لقائه الشهير بتيمورلنك ..أعجبني اختيار المؤلف لقالب "المخطوطة او الكتاب" الذي يملي فيه ابن خلدون نفسه - واحيانًا يتداخل صوته كمتحدث مع صوت الراوي - احداث حياته ، فتراه يعنون الصفحات ما بين الرئيسية بـ "هامش" احيانًا وفي النهاية "تذييل" ..رواية تبحر بالقارئ بعيدًا في التاريخ والفلسفة .. والمتعة

  • Hassan Salem
    2019-03-10 13:58

    ..." الرواية تعالج مشكلة الصراع بين المثقف و السلطة . والمثقف في الرواية هو المثقف الحر صاحب المبادئ الأنسانية والذي يسعى في إيمان وشغف إلى تحقيق المجتمع المثالي العادل الذي نحلم به . و السلطة في الرواية هي سلطة الاستبداد والقهر ، وهذا النوع من السلطة السياسية المستبدة لا يريد من المفكر ان يكون شريكاً له أو مؤثراً فيه أو صاحب رأي مستقل ، بل يريد منه أن يكون خادماً في بلاطه وداعية مؤيداً لسلطته !!؟ أي ان يكون تابعاً مطيعاً يجيد التصفيق و التطبيل وليس صاحب رأي حر . الرواية تخاطب عصرنا عبر قناع شفاف من التاريخ "يتميز أسلوب السرد في رواية العلامة بثنر فنّي وحوار مقنع . إن السهولة الممتنعة والسلاسة الأسلوبية تجعلان من هذه الرواية عملاً ممتعاً ومفيداً في آن واحد .ما يعيب الرواية بما أنها من الأدب التاريخي ذكر الكاتب عدة أمور وإقتباسات عن إبن خلدون دون الإشارة الى مصدرها . ملاحظة :هذه آراء لبعض النقاد عن الرواية .#العلامة#ابن_خلدون#بنسالم_حميش

  • Ali Jamal
    2019-03-14 19:53

    ابن خلدون .. العبقري الذي وصفت مقدمته من قبل التوينبي بانها : (عمل لم يقم بمثله إنسان في أي زمان ومكان)...مؤسس علم الاجتماع "علم العمران البشري" ويقصد به العمران سكانيا او سياسيا اقتصاديا او ثقافيا .. وربط هذا العمران بالعصبيه .. العصبيه التي ركز عليها في مقدمته واصفا اياها بانها سبب خراب العمران وتفكك السلطان .. نجح الكاتب بنسالم حميش في توظيف النص التاريخي باطار روائي مرتب ... الروايه كتبت بثلاث فصول .. الفصل الاول ابن خلدون يملي افكاره ومناقشاته على "حمو الحيحي " الذي يدون كل ما يصدر من فم ابن خلدون في تلك الجلسات السبع التي تبتعد قليلا عن الجو الروائي وتميل للاقتباسات من المقدمه . اما الفصل الثاني فهو عن حبه وزواجه من ام البنين المرأة التي بثت الامل والفرح في حياته وانارت حياته بطفله جميله اسموها البتول .. والفصل الاخير وهو الاجمل هو سفره من القاهره الى الشام و لقائه بتيمورلنك ومفواضاته لتسليم دمشق دون اراقة دماء ويحلل ابن خلدون خلال هذا الفصل المغول ويعلل مصدر قوتهم بسبب عصبيتهم القويهوذكاء قائدهم يتمورلنك وتخطيطه العسكري واعتماده على القسوه والتخريب لتخويف المقابل وهيه سياسه اثبتت نجاحها .. وكذلك اشهاره اسلامه لسحب البساط امام المنادين بمجاهدته على اساس مجوسيته وكفره .. واعتبر نفسه احد الفاتحين والخليفه الشرعي للمسلمين .. وكذلك تحدث ابن خلدون عن التاريخ ويصفه بانه متاهة سبله ملتويه ومتقاطعه وان التاريخ يمكن ان يحرف وان تتدخل العاطفه في بعض الاحيان في كتابة التاريخ وضرب مثلا على نفسه برفضه لفكرة شرب بعض الخلفاء العباسيين للخمر وكونهم اقرب الناس له .. ولام نفسه لانه سها في بعض الاحيان عن قول الامام علي عليه السلام ""اعقلوا الخبر إذا سمعتموه عقل رعاية لا عقل رواية فإن رواة العلم كثير ورعاته قليل""قال بعدها "شددت لامر التاريخ حزامه ونهجت في تلقيه وتمحيصه طريقا مبتدعا لا الهو فيه بالحديث عن الحدث ولا بالحدث عن الحديث بل افوض توافقهما الى عقلي من دون غبن حقوق بصيرتي وحدسي" وذكر كيف ان الناس لاتعتبر من التاريخ وشبه الماضي بالاتي من الماء بالماء اي لايعتبر منه ... وان السلاطين ابعد الناس عن االاعتبار منهوكيف ان الحكم الاسلامي بعد الخلافه الراشديه اصبح ملك عضوض "لما نحسر مد الدين الاول بذهاب معجزاته ثم فناء الصحابه الذين شاهدوها استحالت تلك الصبغه قليلا قليلا وصار الحكم للعاده كما كان"وقال ان الاسلام الحق لا يلحقه الا الاذى من الزج به بين كراسي الحكم ومطابخ السلطه والسياسه المحترفه التي هي مصدم الاهواء والشهوات المتنافره ذلك المصدم الذي اغتيل فيه الخلفاء الراشدين باستثناء اولهم وبعد ان شخص العلل .. وصف العلاج لهذا الوباء " العصبيه و خراب العمران " ((لابد للتاريخ من بذره ارقى واحسن حتى يبدل جلده ومجراه والا لا اشتغال للعبره فيه ولاتقدم يرجى من تعاقبه واتقادمهوازع القرابه والدم في الظفر بالملك عيب ....اصطناع المرتزقه والموالي في اداره دفة الحكم عيب ......الاستبدا موفقا كان او بائسا عيب ....التعويل بالحكم على الهرمين الفاسدين في من طبختهم سياسه لعسف السائدهعيب.... تفضيل المتزلفين على الاكفاء المضطلعين بالدواوين عيب ....البذخ في محيبط العراء والفغفقر عيب ))"وقال ايضا " متى توقفت العبقريه وتعطل الطموح وتقلصت التلطعات توارى النور وافل الامل وحكم الاموات الاحياء "ومن النصائح الرائعه التي نصح ابن خلدون السلطان برقوق بها لدرئ خطر المغول ولزيادة ولاء السكان للسلطان في حالة الحرب اشار اليه بالاتي .. العدل لان العدل اساس الملك لان الرشى والبراطيل تفسد الاخلاق والقواعد وان الظلم مؤذن بخراب العمران ولان الرعايه ان انصفهم راعيهم وكرمهم استلحمهم وتطايبت قلوبهم على محنته وقتال اعدائه فتح ديوان العطاء ....ومهاداة سلطان المغرب وتكوين علاقات مع جيرانه ...الحيله وان الحرب خدعه ...احياء ذكرى انتصار الاجداد ضد المغول بعين جالوت.. ارسال جواسيس ووضع خطط عسكريه وعدم البدء بالهجوم على جيش المغول والتمسك بالارض والدفاع ...وكذلك يوضح الراوي بالروايه المعاناة التي عاناها ابن خلدون بتعينه ككقاضي للدوله المملوكيه وما شاهده من ظلم و شراء للضمائر وسكوت عن الحق اضطره للاعتزال عن القضاء 4 مرات ويعاد تعينه بعد كل مره بامر من السلطان نفسه ...حتى انه سجن في احد المرات بسبب مقولته " والذي نفسي بيده لن يثنيني عن القضاء بالحق سلطان ولو كبر سطوه"رواية عرفتني على شخصية لطالما تمنيت ان اعرفها .. ابن خلدون .. العلامه

  • Maha
    2019-03-09 16:51

    تتناول الرواية سيرة ابن خلدون صاحب كتاب المقدمة، الكتاب الذي تأتي سيرته بالتحليل و إعادة النظر في الجزء الأول من الرواية التي تتضمن مقدمة (فاتحة) و ثلاثة اجزاء و خاتمة بعنوان تذييل. يلف الانتباه عند البدء بالقراءة أسلوب السرد الذي يحاكي أساليب الكتابة للزمن الذي تروى فيه الحوادث لذلك يشعر القارئ ببعض الملل في الجزء الأول و هو يتابع الناسخ الذي يجلس مع ابن خلدون كاتبا ما يمليه عليه. فالسرد في هذا الجزء مطعما بشذرات من كتاب المقدمة الذي يناله ابن خلدون بالنقد الذاتي نادما في بعض الأحيان عن مواقف و احكام اتخذها. الجزء الثاني يركز على ابن خلدون الإنسان و حياته العائلية و العملية في ظل التقلبات السياسية لذلك الزمن. أما الفصل الأخير فيركز على بحوثه لفهم تيمورلنك الذي يشكل تهديدا للدولة المملوكية و من ثم لقائه به بعد حصار دمشق. تختتم الرواية بوفاة العلامة سنة 808 هجرية و عمره 67 سنة (بدأت حوادث الرواية سنة 786 و انتهت سنة 808 هجرية).

  • مودّة
    2019-03-05 15:58

    رواية يسيرة مُشوقة ذات لغة رصينة تقع فيما يقارب 300 صفحة، العلامة ابن خلدون المعروف بمقدمته الشهيرة وأول من كتب في علم الاجتماع، وسيرته بعد انتقاله للاستقرار في القاهرة و قدومه من موطنه الأصلي في المغرب العربي، مُعرّجاً في البداية على قراءاته ومؤلفاته ومناقشاته الفكرية مع كاتبه حمّو، وقصة الحب العفيف الذي فاجأه في كهولته، ثمّ سارداً ما عاصره فيها في زمن الحكم الفاسد للمماليك الذي وافق غزو الملك المغولي تيمورلنك لبلاد الشام، وصولاً إلى مرضه الذي منعه من تحقيق أمنيته في العودة إلى موطنه الأصلي مصوراً تفاصيل لحظاته الأخيرة بأسلوبٍ مؤثر.

  • Aziza Aouhassi
    2019-03-18 21:14

    اتحفني هذا الكاتب الفذ برواية جميلة المعنى وافرة الاسلوب، لعل القارئ يحار في كاتبها هل هو العلامة او غيره."العلامة" رواية مقتيسة من احداث جسام من تاريخ المسلمين. حقبة زينها حضور العالم ابن خلدون.اثرت في النص حضور بعض العبارات التي لا أظنها تيسرت إلا في القرنين المعاصرين. غير ان هذا لا ينقص من القيمة الادبية الثرية شيئا.و كمثل كل مؤلف قيم، ألب الكتاب عندي رغبة في الاستزادة من سيرة عبد الرحمان ابن خلدون و عن تاريخ عصره.

  • F-Read
    2019-03-19 15:09

    - العلامة، العنوان ينسف نصف ما جاء في الرواية... لو كانت العلامة-الإنسان لكانت افضل بكثير وكانت لتضعنا كقرّاء في اطار ابن خلدون-الإنسان (او ما يتصوره عنه الكاتب كإنسان)- إبن خلدون كما اعرفه هو مؤسس علم الإجتماع (مقدمة ابن خلدون).. ابن خلدون في هذه الرواية انزوائي، شهواني، لا يطيب له مقام اذا لم يكن دفء زوجته يغمره!!- ابن خلدون كما اعرفه، لم يتنازل يوماً عن موقفه... ابن خلدون في هذه الرواية اجبر على توقيع فتوى واعتذر لاحقاً عنها، فإما انا لم اكمل قراءاتي عنه، او ان الكاتب يدس عليه!!- الرواية حين تتعلق بشخصية مثل ابن خلدون يجب عليها ان تكون موّثقة بمراجع، بالحد الأدنى للأشياء المهمة فيها... فكيف بك اذا كان هناك اراء بعكس ما قال ابن خلدون؟!!!

  • AhmedElkholy
    2019-02-22 13:00

    رواية العلامةالمؤلف:بنسالم حميش_مغربىالرواية حائزة على جائزة الأطلس الكبير_جائزة نجيب محفوظالموضوع الرئيسى:جوانب من حياة بن خلدونتتكون الرواية من ثلاث فصول:-الاملاء فى الليالى السبع-بين الوقوع فى الحب والحصول فى ل الحكم-الرحلة الى تيمور الأعرج ,جائحة القرنتبدأ الرواية بفاتحة حيث يستقر بن خلدون فى مصر بعد تركه القضاء فى المغرب هربا من السلطان بدعوى الحج وموت أهله غرقا فى البحر وهم ذاهبون اليه وتفرغه للتدريس والخلوة والكتب .يطرق الباب عليه فى احد الليالى رجل وزوجته فى مساءلة بينهم ثم يتخذ ابن خلدون الرجل"حموالحيحى" كاتبا له ثم يبدا الفصل الاول بعنوان "الاملاء فى الليالى السبع" حيث ياتى الحيحى كل شهر عربى لبيت العلامه ليملىء عليه يستمر ذلك الوضع لسبع اشهر نرى فى هذا الفصل شذرات ونفحات من كتاب بن خلدون يمليها على الحيحى يتطرق فيه الى مواضيع شتى مثل(السياسه-الاستبداد بالملك-العصبيه للقبيله-التشدد فى الدين-الخرافات-صلاح الحكم بالشريعه فى هذ الزمن-التاريخ واخذ العبر منه-ومرض التواكل وترك العلم) كل النصوص منتقاه من كتب ابن خلدون وقد تكون مقتطعه من الثياق.ينتهى هذا الفصل بعزم ابن خلدون الى الحج وذهاب زوجة الحيحى(ام البنين) الى بن خلدون لترجوه ليدعى لها ان ترزق بالولد فى الحج.الفصل الثانى" بين الوقوع فى الحب والحصول فى ظل الحكم"يبدأ الفصل برجوع ولى الدين بن خلدون من الحج وملقأة السلطان برقوق وسؤال السلطان له بما دعاه له ولملكه فى الحج وأخباره بان كاتبه قد توفى .ثم تمر الاحداث ويتزوج بن خلدون من ام البنين وتواجه مشكلة اخوها المخنث فيحلها وتحبل زوجته وتنجب ابنته البتول مع وجود فى هذا الفصل جزء من التاريخ المملوكى والمؤمرات على السلطان برقوق وتولية العلامه القضاء وعزله والتدريس وعزله لصالح من يدفع الرشوى لتولى مثل هذه المناصب .الفصل به الكثسر من الاحداث المشينة فى حق بن خلدون الا ادرى هل هذا التاريخ فعلا ام هذا من خيال الكاتب فمثلا ينتهى هذا الفصل وبن خلدون خارج من حانة متخفى.الفصل الثالث"الرحلة الى تيمور الأعرج ,جائحة القرن"من اهم فصول الروايه يبدأ بتهديد الخطر المغولى لبلاد الاسلا وقربهمن من مشارف دمشق ثم موت السلطان برقوق وتوليت ابنه فرج الحكم ثم توالى الاحداث حتى يخرج فرج وفى ركابه بن خلدون لملقاة المغول فى دمشق ثم هرب فرج راجع الى مصر وترك دمشق فى مواجهة الخطر ثم اتفاق العلماء ومن بينهم بن خلدون وابن مفلح الحنبلى لملقاة تيمور ومفاوضته على تسليم المدينه مع الوعد بامن الاهل وينكس تيمور هعده وتحرق المدينه ثم يستاذن بن خلدون راجع الى مصر ونجد معناته فى ان زوجته حسبته توفى وذهبت الى اهلها فى فاس ثم توليته القضاء اربه مرات ويعزل لنفس سبب الرشاوى.ثم رجوع زوجته اليه فتره مع الوعد بان يرحل معها الى فاس تسبقه هى يجهز نفسه للرحيل لكن تتوفاه المنيه فى مصر فى داره وأخر مشهد نرى بن خلدون يصف مرضه وذبوله ثم حواره مع ملك الموت ثم موته وتنتهى الرواية على ذلك.-------------------------------------------رواية جيده عن حياة ابن خلدون يلزم قراءه الكثير من البحث عن تاريخ وحياة العلامة.

  • Maryam Payne
    2019-02-18 14:15

    The Polymath begins at a sedate and measured pace; this is a risky way to begin any book. Just when I was wondering if this was going to be one of those books that I felt compelled to finish because it was a "good" book (but one that ran a bit dry in the story department and therefore wouldn't be memorable or enjoyable), it blossomed into a great story. Himmich did a remarkable job in depicting ibn Khaldun as a man both wise and uncertain, a good man sometimes all too aware of his own human frailties, living through a very particular point in time of great social change. The translation is excellent, the language eloquent. The one real quibble I had was the switch in voice -- from third-person to first, then back again, and then again -- which was somewhat disorienting. However, if you press on through the thorny bits, The Polymath is very rewarding.

  • Hafsa
    2019-02-21 20:18

    This novel is about the life of the Arab philosopher and historian, Ibn Khaldun. Although the work is a fictional account, the author Bensalem Himmich, uses historical sources as well as passages from Ibn Khaldun's work, to allow us to enter the life and mind of one of Islamic civilization's greatest gems.A large part of the novel is Khaldun's thoughts on history, governance, and the role of religion. It's really interesting to make parallels between the observations Ibn Khaldun made so long ago and their highly relevant application to this day.

  • إبراهيم عبه جي
    2019-03-19 15:15

    أما أنا فقد أصابتني حالة "سكر الافتتان" بهذه الرواية وبسيرة ابن خلدون كما أصابت ابن خلدون نفسه رحمه الله في افتتانه بالجمال وآياته، رحم الله العلامة وأجزل له المثوبة، رواية جميلة وتستحق القراءة وإن كان الفصل الأول منها مملاً وقليل الأحداث

  • Jona
    2019-02-27 20:03

    A very interesting historical novel! Extremely eloquent, in the best style of Arabic fiction, although perhaps ends up seeming somewhat bland. Nevertheless, an excellent portrayal of Ibn Khaldun and a perfect allegory for modern scholarly dilemmas of operating "within the shadow of power".

  • Abbas
    2019-02-27 18:15

    لم أنتهي من قرائتها. ليس كتاب تاريخي، بل "أدب تاريخي". إعادة بناء فنية لشخصية ابن خلدون مبنية على مقدمته.

  • Shadi
    2019-03-17 17:15

    رائع ياسلام، جميل جداً ان تقرأ عن علامة مسلم عظيم بقصة مشوّقة يكتبها شخص محترف.ابن خلدون اول من وضع علم الاجتماع (وليس اوغست كونت كما يدعي الغرب عامة والفرنسين خاصة) لكن كنت اتمنى لو تعمق بنسالم اكثر بقصة ابن خلدون منذ البداية وليس من تاريخ وصوله لقاهرة المعز.٤ نجمات لاتعبّر عن مدى اعجابي بابن خلدون وب بنسالم حميش.

  • Mohammed AlRuqaishi
    2019-02-19 21:15

    كأنك تعيش مع ابن خلدون في افكاره و واقعه. الروايه تقرب لنا حياة المؤرخ و المصاعب التي يعيشها

  • Tahani
    2019-03-16 17:07

    بنسالم حميش (المعروف في الشرق سالم حميش) روائي وشاعر وأستاذ فلسفة مغربي متخرج من جامعة السوربون، وله مسؤوليات حزبية وحكومية في وطنه(وزير الثقافة) يكتب باللغتين العربية والفرنسية.مولود بمكناس سنة 1948 عرف برواياته التي تعيد صياغة شخصيات تاريخية أهمها شخصية ابن خلدون في رواية العلامة والتي فازت بجائزة نجيب محفوظ الممنوحة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة سنة 2002 وابن سبعين في هذا الأندلسي والحاكم بأمر الله الفاطمي في مجنون الحكم.....#رواية_العلّامة سيرة عبدالرحمن بن خلدون للمؤلف بنسالم حِمِّيش تقع في 321 صفحة ، تدور احداثها بعد انتقال ابن خلدون لمصر وهو في الخمسين من عمره ويتبعه زوجته واولاده ويغرقوا في البحر ، فيعتزل الناس والافتاء والقضاء ويقرأ في كتب الصوفية وينوي الحج ، حتى يزوره مستفتيان من اصل مغربي هم حمو الحيحي وزوجته ام البنين فيقضي بينهما بأن خادمه شعبان الكبير في السن يرافق أم البنين في نزهاتها ويلازم الحيحي ابن خلدون لبراعته في النسخ ، وبالتالي تقوى علاقة ابن خلدون بالحيحي ، وقبل ذهابه بن خلدون للحج تزوره ام البنين وتطلب منه الدعاء لها بالذرية ، ووقتها يرى بن خلدون رؤيا تبشره بزواجه من أم البنين ولقاءه بتيمور لنك ! وبعد رجوع بن خلدون من الحج يستضيفه السلطان الظاهر برقوق حاكم مصر ويخبره بوفاة حمو الحيحي ، وينطلق بن خلدون معزيا لام البنين ومع كثرة زيارته وتعهده لها يرى أن يتزوجها ويكون له ذلك ، ويدخل اخوها الخنثى في احدى مصحات القاهرة ، وما يلبث ان يخرجها منه نظرا للوحشية التي تعامل بها الاطباء مع أخ أم البنين ، ثم تحمل زوجته وتنجب له البتول ، وبعد ذلك تحدث اضطرابات في مصر منها اجبار الحاكم منطاش جموع العلماء على تكفير السلطان برقوق وبعد عودة برقوق وانتصاره على منطاش قدم بن خلدون له قصيدة عله يسامحه نتيجة توقيع الفتوى مع منطاش ، ويسامحه برقوق ، ثم يبدأ اجتياح المغول لعدة بلدان ويخشى برقوق على مصر فيستشير بن خلدون ويقدم له مشورته وبعد وفاة برقوق تولى ابنه الحكم ورأى الذهاب لدمشق ومنع المغول من دخولها لكن الجيش المملوكي ينسحب وبالتالي يقرر القضاة مناظرة تيمور لنك في خيمته ، ويوفق بن خلدون في الحوار مع تيمور لنك ورغم اخذهم الامان لاهل دمشق إلا أن الجيش المغولي يمعن في الهدم والحرق والقتل ، بعد ذلك يطلب بن خلدون العودة إلى مصر ليطمئن على زوجته أم البنين وابنته البتول ويسمح له وحينما يصل مصر يتفاجأ انهم رحلوا للمغرب لأنهم سمعوا بوفاة بن خلدون في دمشق ! >>>> بقية القصة اقرؤها انتم .. الكتاب لغته الادبية جميلة ، والسرد القصصي مبدع والتنقلات بين حدث وآخر متسلسلة ،، الكاتب ابدع في اختيار شخصية مثل بن خلدون ،، أنصح بقراءة الرواية .. #الكتاب_المرافق #أصدقاء_الكتاب #أقرأ_الآن #كتاب #من_مكتبتي #يوميات_قارئة #كلنا_نقرأ#تحدي_100_كتاب #تصويري#أصدقاء_القراءة#تحدي_قراءة_ألف_كتاب

  • Zineb cherkaoui
    2019-02-24 19:01

    من الناحية الأدبية : - لا أراها بتاتا رواية تاريخية لأنها تفتقر إلى عناصر الرواية و أهمها الحبكة إذ لا تعدو عن سيرة ذاتية أو تقرير لأحداث عاشها البطل أو تخيلها الكاتب- لغة غير سليمة مزجت بين الفصحى و العامية المغربية و العامية المصريةمن ناحية المضمون، حاول الكاتب تخيل شخصيات غير حقيقية من أجل تناول مواضيع عديدة أكثرها مرتبط بعلاقة العالم بالسياسة و علاقة العالم ببعض الظواهر الاجتماعية و رغم أن الرواية لا تعد مرجعا تاريخيا فإن الكاتب أساء لشخص و قيمة العالم ابن خلدون من خلال تصويره شخصا ضعيفا منزويا لم يغير إلا الزواج و تبنيه لمواقف لا يمكن لعاقل قبولها و هنا يطرح سؤال لماذا اختير هذا العالم الفذ من أجل نسج هذه الرواية و تمرير مواقف الكاتب من خلاله ؟ الكتاب ينقسم إلى 3 فصول : - الفصل الأولى في نظري هم أهم فصل من الناحية المواضيع المتناولة: العبرة من التاريخ التي يأخذ بها لا السلف و لا الحكام المعاصرين، قضية النسب، أصناف الاستبداد، العصبية، الاعتراف بالخطأ، المراجعة الفكرية، التدقيق في الأخبار، تعامل مع العلم النظري (الطب) - الفصل الثاني هو مهزلة هذا النص حيث أطلق الكاتب لعنانه لخياله : تجاوب العلامة مع إغراء امرأة و اتباع شهوته، السماح لأخ زوجته بالرقص وسط النساء، التفرج على رقص النساء، التسامح في تعاطي الأفيون، التساهل مع السلطة من أجل الترف و توفير حاجيات الأسرة الكمالية، كلها أشياء لا يبيحها الشرع فكيف يبيحها عالم جليل ؟ غاية الكاتب في نظري هو التطبيع مع مجموعة من هذه الظواهر المعاصرة التي لم يقف في وجهها عالم.- الفصل الثالث هو الفصل الوحيد الذي فيه شيء من التشويق لمصير العلامة بين يدي تيمور و هو فصل آخر يبين موقف العالم في وقت الحرب من الحكم

  • Morningdew
    2019-03-01 16:07

    Pada halaman-halaman awal, saya sempat mengalami kesulitan untuk memahami isi buku ini, mengingat keterbatasan pengetahuan mengenai sejarah Mesir dan sosok Ibnu Khaldun sendiri. Buku ini mengangkat tema perjalanan hidup sang cendekiawan muslim di penghujung hidupnya, yakni dari beliau berusia sekitar 60 tahun hingga wafatnya di usia 76 tahun. Tentu saja masa-masa mudanya yang penuh dengan ketajaman akal, kecerdasan pikiran, yang dihabiskan untuk mengkaji berbagai ilmu dan melahirkan buku-buku yang nantinya menjadi dasar-dasar ilmu modern dan barat tidak dikupas di sini. Namun buku ini sudah dapat memberi gambaran tentang bagaimana persisnya pemikiran-pemikiran sang guru.Buku ini juga menyertakan kisah jatuh bangunnya kekuasaan para penguasa-penguasa Mesir semasa Ibnu Khaldun Hidup, termasuk ketika Mesir hampir jatuh ke tangan sang tiran dari Mongol yang berambisi untuk menguasai dunia, Timur Lang. Baik dibaca oleh pecinta literatur dan bermanfaat untuk menambah wawasan sejarah.

  • Budhi Wibowo
    2019-02-25 13:50

    Epilog dari perjalanan hidup Ibnu Khaldun selepas mengundurkan diri dari dunia politik pasca pembantaian keluarganya. Buku yang cukup baik untuk mengenal lebih dekat sosok beliau sebagai salah satu ilmuwan Muslim abad ke-8 yang disegani dunia. Buku ini lebih dari sekedar novel. Banyak petikan ilmu dan hikmah yang diambil dari karya-karya beliau yang dapat memperkaya wawasan kita. Sayangnya dalam versi terjemahan ini, banyak sekali penerjemahan yang kurang mengalir, sehingga menyulitkan pembaca awam yang tidak terbiasa dengan kultur sastra timur tengah untuk menikmati ceritanya dengan baik. Saya sangat mengharapkan adanya revisi terjemahan dari karya sastra yang sangat baik ini. :)

  • !Tæmbuŝu
    2019-02-23 21:15

    KOBOBOOKSReviewed by The Complete Review

  • Isnaini Nuri
    2019-03-10 17:10

    Kisah Ibnu Khaldun, seorang ilmuwan besar abad pertengahan, di sajikan dalam bentuk novel. Ada beberapa cuplikan yang diambil dari hasil karya beliau yang berjudul al-muqaddimah..

  • Logan
    2019-02-16 12:53

    A very intriguing tale of a man's knowledge that reaches in all parts of Arab society. Very dense and dry but a nice, collective view of 13th century Arab world.

  • صفاء الدغيشي
    2019-02-21 14:53

    لا أحب هذا الأسلوب الكتابي في التلقين للكاتب أن يكتب لك احساس الشخصيات بلغة مسترسلة مملة .. على شاكلة "ولسان حاله يقول" .. الكتاب ممل .. لا أعتقد أني ساقرا لبنسالم حميش كتابا كاملا مجددا.

  • Ahmad
    2019-03-18 16:59

    Ben Salim menghadirkan sisi humanis seorang intelektual besar yang terjebak dalam intrik politik dan permainan kekuasaan.

  • Fatemah Abdel Haleem
    2019-02-20 18:07

    بصراحة حاسة اني مستمتعتش بدليل اني قعدت فترة طويلة بقرأ فيه فترة كفيلة انها تنسيني الاحداث بس هو مفيد بس انا مش عارفة ليه مستمتعتش يمكن لان عقلي اصغر من انه يفهم حاجات كبيرة ! يمكن