Read Zinky Boys: Soviet Voices from the Afghanistan War by Svetlana Alexievich Julia Whitby Robin Whitby Larry Heinemann. Online

zinky-boys-soviet-voices-from-the-afghanistan-war

From 1979 to 1989 a million Soviet troops engaged in a devastating war in Afghanistan that claimed 50,000 casualties - and the youth and humanity of many tens of thousands more. In Zinky Boys journalist Svetlana Alexievich gives voice to the tragic history of the Afghanistan War. What emerges is a story that is shocking in its brutality and revelatory in its similarities tFrom 1979 to 1989 a million Soviet troops engaged in a devastating war in Afghanistan that claimed 50,000 casualties - and the youth and humanity of many tens of thousands more. In Zinky Boys journalist Svetlana Alexievich gives voice to the tragic history of the Afghanistan War. What emerges is a story that is shocking in its brutality and revelatory in its similarities to the American experience in Vietnam - a resemblance that Larry Heinemann describes movingly in his introduction to the book, providing American readers with an often uncomfortably intimate connection to a war that may have seemed very remote to us. The Soviet dead were shipped back in sealed zinc coffins (hence the term "Zinky Boys"), while the state denied the very existence of the conflict; even today the radically altered Soviet society continues to reject the memory of the "Soviet Vietnam."Creating controversy and outrage when it was first published in the USSR—it was called by reviewers there a "slanderous piece of fantasy" and part of a "hysterical chorus of malign attacks"—Zinky Boys presents the candid and affecting testimony of the officers and grunts, nurses and prostitutes, mothers, sons, and daughters who describe the war and its lasting effects. Svetlana Alexievich has snatched from the memory hole the truth of the Afghanistan War: the beauty of the country and the savage Army bullying, the killing and the mutilation, the profusion of Western goods, the shame and shattered lives of returned veterans. Zinky Boys offers a unique, harrowing, and unforgettably powerful insight into the realities of war and the turbulence of contemporary Soviet life....

Title : Zinky Boys: Soviet Voices from the Afghanistan War
Author :
Rating :
ISBN : 9780393034158
Format Type : Hardcover
Number of Pages : 197 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Zinky Boys: Soviet Voices from the Afghanistan War Reviews

  • Hadrian
    2018-12-12 00:59

    This is the second book by Alexievich I've read, and it's also so depressing as to be almost unreadable. The title, Zinky Boys, comes from the zinc coffins the soldiers came home in. The introduction stresses the comparisons between the American war in Vietnam. Both times, soldiers came home to a war which others felt was a mistake, both had 'high-tech' forces against a ferocious resistance, both led to unscrupulous sadism against the civilian population, both countries underwent a crisis of identity over what came next. But that isn't quite accurate - for one, the Soviets had a tighter grip on the news media than the U.S. ever did until about 1990. It's not as different or striking as the Chernobyl book was, but Chernobyl was a class of disaster all on its own. There are enough parallels to draw with some other war in some other place far from home. Afghanistan, Iraq, Syria, Chechnya, Ukraine.The stories and interviews are invariably gruesome, a routine of drudgery and filth, a rotten and festering emotional wound. The women talk about their own glimpses of horror and the almost continuous sexual harassment from their bosses. The stories reach back to the home front. Mothers, fathers, and widows. The mothers gather around the cemetery and talk about their children as if they were still alive. The idealism and propaganda have shattered, the lie which gave the war meaning has vanished. There are also a very rare touches on perverse sense of humor that veterans tend to have. There is one story about some who drive all over the sides of the road, howling with laughter as they don't have to worry about landmines there. Most often they try and find other veterans, as they're the only other ones who understand. This is a book which has continual relevance, so long as nations continue to blunder into imperial adventures.

  • هَنَـــاءْ
    2018-11-20 02:02

    ‏‏"ماذا فهمت هناك ؟ إن الخير لن ينتصر أبداً .. والشر لا يتناقص في العالم.الإنسان كائن فظيع .. والطبيعة جميلة.الفم مملوء بالرمل دائماً .. ولا تستطيع الكلام."‏‏"إنه لشيء مخيف أن يرد ذكر الجمال .. الموت والجمال!"‏‏‏‏"أنا لست في حاجة إلى المجد. نحن نريد الحياة، فهذه تعادل الأوسمة كلها". "لماذا نقتل؟ ولماذا يقتلوننا؟"الأفظع من بين كل الشرور، أن تكون أداة للسحق، آلةً في يد الطاغية .. يدمر بك، يشرد، يقتل .. ثم لا تدري بعد ذلك ما كل هذا الدمار الذي ألحقته بالآخرين، ومتى، وكيف ... ولماذا تم بوحشيةٍ استغلالك .. !‏‏كل الذين عادوا من الحرب عادوا مختلفين، تتشابه الأسماء ويختلف كل‏ شيء !!لماذا يرسل الاتحاد خيرة أبنائه ؟!ويوهمهم بنور المجد وهالات التعظيم .. وهم يعودون كسارى محطمين .. ماتت رغبتهم في الحياة من أول يوم وطأت أقدامهم حمى المعركة وحتى آخر رصاصة بقيت شاهدة على كل الجرائم وعلى الغبار المتطاير خلف نتانة ما تبقى من سواد ! من عاد ممن عاد فهو ليس إلا جثة تتنفس، وفي كل موضع من جسدها غرزة في الروح تئن وتبكي في ظلام العودة على ظلام العذاب ...لم يصلوا إلى ساحل النضج بعد.. أو مرحلة التفكير في ثمن الخطوة الأولى !كانوا ضحاياً أكثر فداحة في الاستغلال وأكثر تلوثاً من الداخل عن ضحايا البلد !دمُى يحركها الحاكم بخيط رفيع .. ويرسلها إلا حيث يريد وبالعمل، وردة الفعل، والحماقة التي يريدها.‏‏"فتيان الزنك"؛ فتيان الموت وسلب الإرادة، رصاصات المدفعية، ورشاش السيد، قذائف موجهة وقنابل موقوته ... فتيان الرصاص والحديد، والتابوت.رسائل .. من قلب الحدث، آلام حية .. سطرتها يد الصحفية الروسية "سيفيتلانا" وجعلتها تنبض بالخوف، ويعتصرها الوحشة والقلق ورياح الهم الباغية، لنرى النزف بلون الدم الحقيقي لا بلونه الفاتح الفاتر الذي يشبه دماء الممثلين وكذب المسرحيات فوق المسرح.رواية وثائقية، بل غصة وثائقية وحروف مثقلة بالدم، والزفرات، ودموع الحرب.‏‏هواء الحرب ملوثة، مياهها وطعامها كذلك، وربما أيضاً عقول أصحابها .. من يدري ؟! ...

  • Mohamed Al Marzooqi
    2018-11-28 05:14

    ‎عندما قيل لي بأن هذه الرواية تصنّف كرواية صحفيّة، تخيلت بأنّني سأقرأ ريبورتاجًا أدبيًا فيه الكثير من الملل والتفاصيل وبعض المتعة والتشويق ك"خبر اختطاف" لماركيز، ولكنني وجدت هذا العمل مختلفًا عن أية رواية صحفية سبق لي قراءتها أو القراءة عنها. ‎تقوم "سفيتلانا أليكسييفيتش"، الفائزة بجائزة نوبل للآداب عام ٢٠١٥، في هذا الكتاب بالتقاط صورة فوتوغرافية (بالكلمات) للشّعور الإنساني للفرد في الحرب، وليس الحدث .. أي حدث الحرب نفسه.‎وهنا بالضبط يختلف عملها عن عمل المؤرخين، كما تقول، لأنّها تؤرّخ لأشياء لا تترك عادة أثرًا. ففي حين تنتقل الأحداث الكبرى إلى التاريخ وتُخلّد فيه إلى الأبد، نجد أنّ الأمور الصغيرة، لكنّها الرئيسة بالنسبة إلى الإنسان، تختفي دون أن تخلّف وراءها أثرًا يُذكر.‎ولذلك حملت على عاتقها مسؤولية "تقليص التاريخ حتى يبلغ الإنسان ولا يكتفي بالأحداث!"‎ملاحظة سفيتلانا في محلها، ويبدو أن الموضوع لا علاقة له بالتأريخ عند العرب وحدهم كما كنت أعتقد، بل هو موضوع تشترك فيه جميع الأمم. عودوا إلى أمهات كتب التاريخ لدينا وستجدون بأنها كتب تؤرخ للملوك والأمراء وممالكهم وحروبهم وحماقاتهم ولكنها لا تتطرق بتاتًا إلى الشعوب التي حكمها هؤلاء الملوك، وعاشوا في تلك الممالك، وخاضوا هذه الحروب، وتعرضوا لتلك الحماقات.‎إن سفيتلانا تكتب تاريخًا جديدًا، أبطاله الرئيسيين ليسوا الملوك وحروبهم وحماقاتهم، بل الناس وأحاسيسهم ومعاناتهم!‎الجدير بالذكر، أن تأثير الحرب وآثارها المدمرة لا تقتصر على المشاركين فيها، جلادين كانوا أم ضحايا، قتلة أم قتلى، بل يمتد ليشمل كذلك كل من يحاول الاقتراب منها ولو عن طريق الكتابة عنها، كما حدث لمؤلفة فتيان الزنك.‎تقول سفيتلانا : ‎"يوجد لدى كل إنسان إحتياطي من القدرة على تحمل الألم، الجسدي والنفسي، لكنه نفد لدي منذ وقت بعيد"‎سفيتلانا التي تخصصت أو بالأحرى خصصت جزءًا كبيرًا من حياتها الكتابية في توثيق مآسي الإنسان أصيبت بعد كتابة "ليس للحرب صوت أنثوي" بفوبيا من الدم، فلم تعد تتحمل رؤية وجه طفل ينزف فمه، أو رؤية الأسماك التي يلقيها الصيادين بعد صيدها، إذ كانت عيونها الجاحظة والجامدة تسبب لها شعورًا بالخوف الذي لا طاقة لها به! ‎ربما تكون كلمة "مستمتع" غير ملائمة لوصف حالتي الشعورية مع هذا الكتاب الذي منح لأول مرة صوتًا للمقهورين، ولكنها فعلاً متعة أن تقرأ عملاً يعري الإنسانية تمامًا ويفضح عيوبها دون خجلٍ أو حياء!

  • بثينة العيسى
    2018-12-10 04:54

    هل كتب أحدٌ عن الحرب بهذا الصدق قط؟

  • Jim
    2018-12-07 01:13

    I remember back in the '70s having to sit through long presentations regarding the Soviet Union and the military might thereof. These briefings were given by American military personnel and the general theme was that the Soviet Union was an evil empire, armed to the teeth. It seemed that they had endless munitions and hordes of personnel under arms, all of whom wanted our stuff. They had no stuff in the Soviet Union, we were told, and they would be coveting our stuff, which we had in abundance. Some of this propaganda had a grain of truth in it: the Soviets were starved for consumer goods and they did have a lot of men under arms, but the weaponry was outdated and defective and the soldiery reluctant and usually coerced into service. And while there was a shortage of consumer goods, even the most fashion-conscious was unlikely to risk death for a pair of jeans. Somehow the people doing the briefings neglected to mention that part. In short, while the Soviet Union had enough punch to mess the world up considerably, they were extremely unlikely to start anything, military bombast notwithstanding.After the "invasion" of Afghanistan, I recall even more anti-Soviet propaganda. One US-based military magazine sought donations to purchase ammo for the mujahidin. If I recall correctly, the slogan was "Kill a commie for Mommy" or some such blather. I have often wondered if anyone ever contributed and, if so, whether any of the contribution actually made it to Afghanistan. I guess what I'm getting at with all of this preamble is that we were pretty much brainwashed into an intense dislike of all things Soviet.This book is the result of many personal interviews the author conducted with returned soldiers and civilians and also with the next of kin of those who were returned in zinc coffins, or zinky boys as they became known. Alexievich has managed to put a human face on the Soviet soldier for me, and I have come to realize that soldiers are soldiers the world over. Our governments start wars, and governments legislate soldiers into action whether the soldier likes it or not.In the case of the Russians, many of them were told that their intervention in Afghanistan prevented the takeover of the country by the USA, which was on the point of invading. Many soldiers were told they were being airlifted to some other destination, only to find themselves in Afghanistan when the plane touched down. Some volunteered for the job, as the bazaars in Afghanistan had more consumer goods than the Soviet shops. Ponder that for a moment; a backwater like Afghanistan having more produce than your home country!Life was hard for these soldiers. The Soviet army turned a blind eye to the constant hazing and abuse of recruits. New soldiers were routinely robbed and beaten by the older soldiers or "grandfathers". An excerpt from a soldier's letter home:"Mum, buy me a puppy and call it Sergeant so I can kill it when I get home." (p.46)Even the female civilian employees were not free from abuse. They volunteered for service; some for patriotic reasons, some for the extra pay, and yet others for the shopping opportunities. Whatever their motivation, they were universally assumed to have come hunting for men. Sadly, many of them felt a need to take on a man as protection against the predations of others. Better one devil you know than many you don't.Alexeivich has really been able to express the anguish and heartache of those who came back to a country that was so neglectful that Afghanistan casualties, Zinky Boys, were not allowed to be buried in the same section of a cemetery, like they were a collective dirty secret. I won't even go into the sense of loss and betrayal expressed by grieving mothers who were never given adequate details regarding the death of their respective children. In spite of this, the reaction to the author's work was mixed, and I leave you with this final quote from a call she received: "Who needs your dreadful truth? I don't want to know it!!! You want to buy your own glory at the expense of our sons' blood. They were heroes, heroes, heroes! They should have beautiful books written about them, and you're turning them into mincemeat" (p.187)

  • Edward
    2018-12-03 23:14

    PrologueFrom the Notebooks--Boys in ZincPost Mortem'Boys in Zinc' on Trial

  • غيث حسن
    2018-12-10 22:07

    "من الصعب الاعتراف بكوننا محتلين. ويجب علينا الآن ليس الجدل بصدد إقامة النصب التذكارية بل التفكير في المغفرة. يجب علينا جميعا طلب المغفرة من الفتيان المخدوعين الذين قُتلوا في هذه الحرب الخالية من أي معنى. يجب طلب المغفرة من الشعب الأفغاني - الأطفال والأمهات والشيوخ - للمصائب الكثيرة التي داهمت أرضهم"فتيان الزنك: رواية الأصوات والمونولوجات المتعددة يقوم بروايتها أصحاب المعاناة. أولئك الفتيان الذين جاءوا من مدن السلام ومن الحياة المسالمة إلى الحرب ثم العودة إلى الوطن لكن جثثاً في توابيت مصنوعة من الزنك إبان حرب الأفغان تلك الحرب التي وصفتها إحدى شخصيات الكتاب بالحرب الغير مفهومه. تعد الكاتبة نقطة تحول في تاريخ الجائزة، لأن فوزها يعيد إلى الاذهان حديث ماركيز حول تعديل شروط الجائزة لفرع الآداب كي تتسع إلى أن تشمل التقرير الصحفي والكتابة الوثائقية و تعده جنسا أدبيا لما له من أهمية لخدمة الأنسانية، تماما كما تقوم به الأجناس الأخرى، وبفوز سفيتلانا أكدت نوبل هذا المسار.وفتيان الزنك هو العمل الأكثر إثارة للجدل في المجتمع السوفيتي آن ذاك وقد عانت الكاتبة بعد صدوره في عام ١٩٨٩ من المحاكمات والملاحقات والتي ذُكرت هذه المعاناة في نهاية الكتب بشكل مفصل وصادم. الرواية رائعة جداhttps://www.goodreads.com/topic/show/...

  • João Carlos
    2018-12-16 01:13

    Maldito sejas, Afeganistão!”Rapazes de Zinco” (1989) é mais uma obra da escritora e jornalista bielorrussa Svetlana Alexievich (n. 1948), galardoada com o Prémio Nobel da Literatura em 2015 – “pela sua escrita polifónica, monumento ao sofrimento e à coragem na nossa época.”O seu projecto literário Vozes da Utopia congrega cinco obras: ”A Guerra Não Tem Rosto de Mulher” (1985), ”As Últimas Testemunhas” (1985) (a ser editado em Portugal em 2017), ”Rapazes de Zinco” (1989), ”Vozes de Chernobyl” (1997) (4*) e ”O Fim do Homem Soviético” (2013)(4*) – e representa um novo género literário de não-ficção em que dá voz aos intervenientes, num estilo documental conjugado a partir de entrevistas, numa prosa de invulgar concisão, dominada por uma sensibilidade desconcertante, sobre histórias dramáticas e trágicas que envolveram homens, mulheres e crianças, em inúmeros contextos geográficos, políticos e sociais. Em ”Rapazes de Zinco” a temática é a guerra: no caso específico a Guerra do Afeganistão 1979 – 1989 ou a Guerra Afegã-Soviética na qual existiu o envolvimento militar directo das tropas da União Soviética num contexto da Guerra Fria, onde assistimos mais uma vez, tal como já sucedera em outras guerras, ao dissimilar da mentira, a verdade nesta circunstância é um conceito relativo; neste caso específico, para os cidadãos soviéticos, as tropas tinham sido enviadas ao Afeganistão para trabalharem em projectos humanitários e de construção de infra-estruturas, cumprindo-se um dever enquadrado como ajuda internacional. ”Rapazes de Zinco” é um livro cruel – a guerra decorre no terreno, mas os mortos são enterrados em segredo, dentro dos famigerados caixões de zinco – um relato a várias vozes de mulheres, mães e esposas - viúvas, e de ex-combatentes, sobre os jovens, homens e mulheres, que ou não regressaram vivos ou dos que regressaram vivos, retornam como “outras pessoas”; numa guerra que durou quase dez anos, com mais de quinze mil mortos e mais de quatrocentos e cinquenta mil feridos e doentes, e que deixou um rasto destrutivo, na minha perspectiva, mais individual do que colectiva, gerando comportamentos e atitudes irremediavelmente dominadas pelo ódio das pessoas - ex-combatentes e outros cidadãos - que no regresso têm a percepção da mentira e da inutilidade de uma guerra que acabou perdida contra as forças da guerrilha afegãs. Svetlana Alexievich em ”Rapazes de Zinco” confere, igualmente, um enquadramento sinistro entre as relações de militares e das mulheres civis, voluntariadas para servir e socorrer, e que rapidamente se vêem enredadas em exigências sexuais implacáveis; ou da indiferença burocrática decorrente dos que são enviados mortos – nos caixões de zinco – sem que possam ser rapidamente entregues às famílias ou sequer que possam abrir os caixões; ou do desespero e do calvário dos que regressam, marginalizados e excluídos como párias da sociedade - os "afgan": ”Percebi que aqui ninguém precisa de nós. Não interessa o que passámos. É desnecessário, incómodo. E nós também somos desnecessários, incómodos. (...)Acordo de manhã e fico contente se não me lembro do que sonhei. Não conto os meus sonhos a ninguém, mas eles regressam... Sempre os mesmos…” (Pág. 197 – 198) No final de ”Rapazes de Zinco” há uma secção dedicada aos vários julgamentos e às várias acções intentadas por um grupo de mães de combatentes mortos no Afeganistão e por ex-militares contra Svetlana Alexievich. ”Rapazes de Zinco” é um livro implacável sobre o horror e o inferno da Guerra do Afeganistão 1979 – 1989 ou da Guerra Afegã-Soviética.

  • فهد الفهد
    2018-11-25 22:15

    فتيان الزنكنشرت في جريدة الرياض، السبت 26 نوفمبر 2016http://www.alriyadh.com/1550369عندما ذهبت جائزة نوبل للآداب في العام الماضي إلى صحفية بيلاروسية تدعى سفيتلانا ألكسيندروفنا ألكسيفيتش؛ أثارت نقاشا حول انحراف الجائزة لتشمل الصحافة والآداب المتفرعة منها، غير أن فوز هذه الصحفية فتح للقراء في كل مكان فرصة التعرف على تجربة فريدة في استثمار الواقع لإعادة انتاجه في نص واقعي كما في كتاب "فتيان الزنك" الصادر عن دار ممدوح عدوان في 368 صفحة.بداية، لنا أن نذكر بأن ألكسيفيتش ولدت في مدينة ستانيسلافوف، في أوكرانيا السوفيتية في 31 مايو 1948 م، واشتهرت بكتبها الواقعية التي توثق من خلال مونولوجات مطولة قصص ضحايا الحروب والكوارث النووية في كل من روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا والتي كانت سابقاً جزءًا من الاتحاد السوفييتي قبل انهياره، تضم كتب ألكسيفيتش قصصاً مؤثرة لجنود وطيارين وموظفين وعمال وأمهات وزوجات بل وحتى أطفال مروا بتجارب مدمرة وبقوا ليحكوا لنا قصصهم المؤلمة.حصول سفيتلانا ألكسيفيتش على هذه الجائزة المرموقة دفع حركة الترجمة العربية إلى تقديم أعمالها للقارئ العربي، هكذا صدرت خلال العامين 2015 م و2016 م عدة ترجمات لألكسيفيتش، أولها صدور كتابها "صلاة تشرنوبل" عن دار طوى بترجمة مشتركة من ثائر زين الدين وفريد الشحف، "صلاة تشرنوبل" هو كتاب ألكسيفيتش الثالث حسب تاريخ الصدور، وقد ركزت فيه المؤلفة على تقديم شهادات ضحايا حادثة انفجار مفاعل تشرنوبل الشهيرة، والتي وقعت في 26 أبريل 1986 م، تصنف حادثة تشرنوبل على أنها إحدى أسوأ الحوادث النووية ولازالت تداعياتها حاضرة حتى اليوم. دار ممدوح عدوان قدمت خلال هذا العام ثلاث ترجمات عن طريق المترجم عبدالله حبه، حيث ترجم كتاب ألكسيفيتش الأول "ليس للحرب وجه أنثوي" والذي تقدم فيه مئتا امرأة روسية شهاداتهن عن الحرب العالمية الثانية، وكتابها الثاني "فتيان الزنك" والذي يتناول تجارب حرب أفغانستان، وكتابها الرابع "آخر الشهود" والذي تقدم فيه شهادات أطفال في أزمنة الحروب. في "فتيان الزنك" اختارت ألكسيفيتش لكتابها هذا العنوان المعبر جداً، حيث كان المقاتلون الأمميون السوفييت يعودون إلى عائلاتهم على غير توقع أو انتظار في توابيت من الزنك، خلفت الحرب السوفييتية الأفغانية قرابة الستين ألف قتيل وجريح على الجانب السوفييتي، في مقابل مليون قتيل وجريح على الجانب الأفغاني، بالإضافة إلى تدمير تام لأفغانستان وتهجير لملايين من الأفغان الذين لازال بعضهم يعيش في مخيمات بائسة في باكستان المجاورة، استمر التدخل السوفييتي تسعة أعوام امتدت من 1979 م وحتى الانسحاب سنة 1989 م، ورغم كل هذا كانت حرب أفغانستان حرباً صامتة في الداخل السوفييتي، لم يكن الشعب السوفييتي يعلم شيئاً عن هذه الحرب، وكانت الصحف السوفييتية نادراً ما تشير إلى ما يحدث في أفغانستان، وكانت الحكومة السوفييتية تصر على أن الوجود السوفييتي ليس عسكرياً وإنما هو لتقديم المساعدة والتنمية لحكومة وشعب أفغانستان، وحدها العائلات التي كان أبناؤها يعودون في التوابيت الزنكية من عرف بما يحدث. وتكشف لنا المؤلفة من خلال شهادات متعددة، كيف زج بمقاتلين صغار في السن، تخرجوا لتوهم من الأكاديميات العسكرية في حرب لا يعلمون عنها شيئاً، بعضهم كان يظن أن هذه الحرب ليست إلا نزهة تدريبية سيعود منها ببعض المال وبعض المقتنيات الرأسمالية المفقودة في الوطن، ولكنها كانت حرباً ضروساً لم يعد البعض منها، وعاد آخرون بلا أطراف أو بذاكرة ممتلئة بمشاهد القتل والجرائم والانتهاكات، وهو ما دفعهم إلى الكحول أو الانتحار فراراً من عذابات الضمير وذاكرة الدم.تعرضت سفيتلانا ألكسيفيتش لمحاكمات متعددة بسبب كتبها، حيث اعتبرها البعض مسيئة للتاريخ والوعي السوفييتي، بل رفعت عليها قضايا من بعض الأمهات اللواتي تحدثن لها عن آلامهن وأحزانهن، وعدن عندما نشر الكتاب ليرفضن ما كتبته ألكسيفيتش معتبرات أن كتاباتها تشوه صورة أبنائهن الذين قتلوا أبطالاً في أفغانستان، في حين أظهر كتاب ألكسيفيتش أنهم ليسوا كذلك، وأن حرب أفغانستان حرب عبثية، وأن السوفييت كانوا في هذه الحالة هم المعتدون على بلد ضعيف وشعب يدافع عن أرضه، على عكس قتلى الجيش السوفييتي في الحرب الوطنية العظمى – التسمية السوفييتية للحرب العالمية الثانية – والذين يعتبرهم الجميع أبطالاً، دافعوا عن أرضهم وشعبهم أمام النازيين. ولعل من أجمل ما قالته ألكسيفيتش في إحدى المحاكمات، وهي شهادتها التي وجهتها لأمهات "فتيان الزنك" الموجودات في المحكمة قولها: "جئت لكي أتبادل الحديث مع الأمهات، وطلب المغفرة منهن لأنه لا يمكن إيجاد الحقيقة بلا ألم، ويبقى السؤال نفسه الوارد في كتابي: من نحن؟ ولماذا يمكن أن يفعلوا بنا أي شيء؟ إعادة الابن إلى الأم في تابوت من الزنك، ومن ثم إقناعها بأن تقيم دعوى في المحكمة ضد الكاتبة التي كتبت كيف أنها –أي الأم- لم تستطع تقبيل ابنها لآخر مرة وغسله بالأعشاب وتمسيد تابوت الزنك، فمن نحن؟" وقالت: "ما أكثر الكتب التي كتبت عن الحرب! وما أكثر ما صنع بأيدي البشر وعقولهم من سلاح! بحيث أصبحت فكرة القتل شيئاً عادياً... لكنني أكره الحروب، وأكره فكرة أن يمتلك أحد ما الحق في سلب حياة إنسان آخر".

  • Sarah ~
    2018-12-15 00:54

    فتيان الزنك - سفيتلانا أليكسييفيتشسفيتلانا : "لا أريد أن أصمت، ولا أستطيع الكتابَة عن الحرب أكثر " ..رغم أنني لا أقرأ عادةً هذا النوع من الأدب - الأدب الوثائقي وخاصّة إذا كان متعلقًا بـ حرب أو كارثة .. ومواضيعَ الحروب وقصصها وبشاعتها لا أقرؤها مطلقًا إضافةً إلى أدب السحون .. لكن لا يمكنني أن أتوقف عن القراءة لـ سفيتلانا، كتاباتها تأسرني بـ صدقها وأسلوبها.... ولا يمكنني إلاّ أن أنهي الكتاب حتّى وإن اكتئبت بـ سببه، تمامًا كمـا حدثَ مع (صلاة تشرنوبل) ....وأتساءل دائمًا هل كلّ الأدب الوثائقي هكذا أم أنّها ميزة اختصت بها سفيتلانا وحدها.~سفيتلانا تنقل في فتيان الزنك قصصًا وشهادات من الحرب الأفغانيّة ..قصص الفتيان الذين عادت جثثهم في توابيت مصنوعة من الزنك ...شهادات الجنود الذين حاربوا في أفغانستان ورأوا الأهوال والذينَ جرحوا وقتل أصدقاؤهم أولئك الذين تخلّى عنهم الجميع ولم يجدوا تقديرًا بعد عودتهم؛ لا من الوطن ولا من الشعب، وأصوات أمهات الجنود الذين قتلوا هناك والزوجات، تنقل ألم الحرب وقسوتها وقظاعاتها وبشاعة العنف في صور صادقة ومؤلمة ..... تقول سفيتلانا في خطاب محاكمتها التي جرت بـ سبب نشر هذا الكتاب :"إنّ الكتب التي أؤلفها هي وثيقة وفي الوقت نفسه رؤيتي للزمن. أجمع التفاصيل والمشاعر ليس من حيَاةِ فردٍ معيّن، بل من كلّ هواء الزمن وفضائه وأصواته."اعتبر فوز سفيتلانا بجائزة نوبل وتعرفنا عليها، أفضل ما حدث في هذا الكوكبِ البائس منذ عقود .

  • Paula M.
    2018-12-16 04:46

    You see, there are still faint glimmers of civilisation left in this barbaric slaughterhouse that was once known as humanity.Mr Gustave | The Grand Budapest Hotel Há livros que nunca deveriam ser escritos, mas que devem ser lidos por todos. Rapazes de Zinco atira o leitor para dentro do absurdo, para uma descida vertiginosa ao impensável. "O homem é fluido. [Tolstoi] Nele há tudo."A 25 de dezembro de 1979 o governo soviético envia tropas para o Afeganistão. Para uma guerra inútil que durará 10 anos. A autora compõe este livro com base nos relatos de mães, esposas, funcionários, enfermeiras, médicos e soldados. Persegue o sentimento, não o acontecimento. Destas múltiplas vozes solta-se um único grito de dor, lancinante e impossível de apaziguar. Os testemunhos das mães são os mais insuportáveis, bem como os momentos em que os soldados chamam por elas. Os relatos destes últimos são inimagináveis. Conta-se a mentira, o engano, a coragem e o medo, as vidas desperdiçadas, as feridas visíveis e as feridas invisíveis. Menciona-se também a droga, a loucura, a amizade e a perda da inocência.Nestas páginas não estão apenas as mães, as esposas e os soldados soviéticos. Estão também todos aqueles que foram vítimas diretas e indiretas de conflitos bélicos, atentados, assassinatos...da desumanidade.Ponham nas tabuletas nos túmulos, gravem nas lápides que foi tudo em vão ! Gravem nas lápides para que dure séculos ...

  • PGR Nair
    2018-12-17 23:56

    ZINKY BOYS: A REQUIEM TO THE REMEMBERED When I read a few days ago in Ladbroke betting site that Svetlana Alexievich, the great Belarusian writer, is topping as a probable candidate for 2015 Nobel prize for literature, I felt a palpitation in my heart. Ever since I read her book Zinky Boys, I have been a great fan of this writer. Now that she has won the prize, my joy knows no bounds as she is a truly deserving writer to win Nobel Prize. I own two books of her-Zinky Boys and Voices from Cherneobyl. Both of them fall into a kind Oral history of ordinary people entangled in the events that are beyond their control; superhuman events that had torpedoed their life- The Soviet Invasion of Afghan and the Chernobyl Nuclear tragedy. The throng of tragedies that she portrays through episodic narration from the voices of the people and witnesses she had interviewed after the events overwhelm any sensitive reader. The trauma of ordinary people who were incapacitated by the immensity of sorrow as a result of the unforeseen events acquire extraordinary dimension as we read them. Zinky Boys chronicle the stories of mothers, Generals, widows, Privates, nurses, Civilians and even Military advisors who were traumatized by the soviet invasion of Afghanistan from 1979 to 1989. The war claimed about 50,000 Soviet causalities, most whom were young boys recruited to fight the Afghan Mujahideens. The Soviet dead were shipped back home in sealed zinc coffins (Hence the term ‘Zinky Boys’. The title is an ironic allusion, on the one hand to the zinc coffins used by the Red Army in this war, on the other hand to the Soviet imagery of ‘steel men’, soldier and workers in heroic narratives of earlier wars.) while the state was denying the tragedy and even the very existence of a conflict in Afghanistan. The whole book as I said is a chorus of voices; voices that reverberate with pain and agony. They offer a unique and hauntingly powerful insight into the realities of war and how the iron curtain of Soviet Union made it invisible and improbable. Here is an excerpt. Note how she builds up the emotional crescendo by repetitions and associations to simple aspects of her child. MOTHERHe was always small. He was as small as a girl when he was born, just couple of kilos, and he grew up small. I’d cuddle him and call him my little sunshine.The only thing he was afraid was spiders. Once he went out to play. We’d bought him a new coat and when he returned I hung it up in the cupboard and went into the kitchen. A few minute later I heard this strange noise , shelp-shlep, shlep-shlep. The entrance-hall was full of frogs. They were jumping out of his pockets. He picked them all up. ‘Don’t be frightened Mum,’ he said, stuffing them back in pockets, ‘they’re nice little creature’. My little sunshine…He loved toys to do with war, tanks, machine guns, pistols. He’d strap guns round himself and march round the house. ‘I ‘m a soldier, I’m soldier.’When he went to school, we couldn’t find a uniform to fit him and he was lost in the smallest one they had. My little sunshine…Then they took him off to army. I prayed he wouldn’t be killed. I prayed he wouldn’t be beaten up and humiliated by the bigger, senior ones-he was so small. He told us how they could force you to clean out the toilets with a toothbrush and wash out other people’s underpants. That’s what I was afraid of. He wrote and told us when he was being posted and to send him photos of his mum and sister….*He didn’t write where he was being sent. Two months later we had a letter from Afghanistan. ‘Don’t cry, Mum, our flak-jackets are very good,’ he wrote. ‘Our flak-jackets are good…’ My little sunshine….I was already expecting him home, he had a month more to go in army. I managed to buy him some shirts, and a scarf, and shoes. They’re still in the cupboard.The first thing I knew about it was when a captain from headquarters arrived.‘Try to be strong, mother…..’ That’s what he called me.‘Where is my son?’‘Here in Minsk. They’re bringing him now.’I fell to the floor. ‘My little sunshine. My little sunshine.’ I got up and threw myself at the captain. ‘Why are you alive and my son dead? You’re big and strong and he’s so small. You’re a man and he’s just boy. Why are you alive?’They brought in the coffin. I collapsed over it. I wanted to lay him out and they wouldn’t allow us to open the coffin to see him, touch him, touch him….Did they find a uniform to fit him? ‘My little sunshine, my little sunshine.’ Now I just want to be in the coffin with him. I go to the cemetery, throw myself on the gravestone and cuddle him. My little sunshine….( *As part of the regime of military secrecy conscripts are generally sent to their units straight from the training-camp)..............................................................................I know there are puritans who consider that interviews and oral history are not literature in the sense intended by Nobel and the sense employed by the Academy all these years. I do not bear any disinclination to "creative-nonfiction" or "Journalistic Literature" (an excellent example in this genre is that of the late Polish Journalist and writer Ryszard Kapuściński whose works like "Emperor", "Sha of Iran" and "Another day of Life" are marvellous testaments of intercultural encounters and life in turbulent times like in Ethiopia, Iran and Angola) so long as the works are great testaments of humanity. Well, this genre is not new also as many writers like Alexander Solzhenitsyn (Gulag Archipelago), Truman Capote and Oliver Sacks have written similar works.The greatness of that Svetlana Alexievich lies in the fact that though the book is written as a collage of polyphonic voices, the voices are distinctive in many episodes. Being a mother, she excels well in narrating memories of mothers and widows.Her prose is lucid and devastating. She sees things with heart and her Ear is the witness. I couldn’t read the book at a stretch when I read it in 2006 as many passages gave a lump in my throat and made my eyes misty. Yes, the book is not altogether devoid of sentimentality, though the writer has strived to maintain great restraint, concision and solemnity in her narration. The feminine memory has an adorable charm in this book. Their voices are more ethical than political. I wish to cite one more small passage from the voice of a Widow. There’s a big photograph of him hanging on the wall.'Take Daddy down for me’, my little girl asks, ‘I want to play with Daddy’. She puts her toys round his picture and talks to him. When I put her to bed at night she asks, ‘Who shot Daddy? Why did they choose Daddy?’ I take her to nursery school and when it’s time to take her home she’s in tears. ‘I’m not leaving school till Daddy comes to fetch me. Where’s my Daddy?’What can I tell her? How can I explain? I’m only twenty-one myself. This summer I took her to my mother in the country, hoping she’d forget him.I’m not strong enough to go on crying day after day…I watch a man with his wife and child, three of them going somewhere together and my soul begins to scream….’If only you could get up for one single minute to see what a lovely daughter you’ve got .This incomprehensible war is over for you, but not for me, and for our daughter it will never be over for she’ll go on living after us, Our children are the unhappiest generation of all-they’ll have to take responsibility for everything…Can you hear me?Who am I crying to….Zinky boys is a marvellous attempt in writing multiple autobiography. The monologues and memories that come alive in Zinky Boys are monumental testimonies of the misfortunes inflicted by mankind.

  • Yazeed AlMogren
    2018-12-14 04:58

    لايمكن إيجاد الحقيقة بلا ألم، هكذا ردت كاتبة الرواية سفيتلانا أليكسييفيتش على أمهات وأقارب القتلى في أفغانستان من الجيش السوفييتي عندما حاكموها بتهمة تزوير الحقائق والإهانة للشرف والكرامة.هذا الكتاب يصنف كرواية من الأدب الوثائقي والتي يستشهد فيها الكاتب بحادثة وقعت ويعيد صياغتها والإضافة عليها بأسلوبها الخاص.من أراد معرفة حقيقة الحرب فليقرأ ماتقوله أمهات القتلى وأقارب المصابين، لاشيء أسوء من الإنخراط في حرب لم يكن هدفها الدفاع عن أرض الوطن، تبقى ذكريات الأمهات عن أبناءهم هي محور هذا الرواية وأساسها، دار ممدوح عدوان كانت محترفة أدبيًا بنشر نصوص المقالات ومقتطفات من جلسات محاكمة الكاتبة ليعلم القارئ مادار من سجال حول نشر هذا الكتاب وكيف تقبله أهالي القتلى والمصابين.وأخيرًا من أراد معرفة حقيقة الحرب فليقرأ هذا الكتاب

  • سماح عطية
    2018-11-25 04:48

    لم يغب عن ذهني لحظة أثناء قراءتي له أنّ الصوت الضاجّ بالألم هنا هو صوت عدوّ كان لنا محارب،وأن "الأشباح" الذين تحدثوا عمّا فعلوه بهم من قتل وتدمير وسرقة واغتصاب وإهلاك إنما هم إخوان لنا في الإسلام ..وأنّي طوال قراءتي لمعاناتهم مما حدث لهم في أفغانستان، وما تركته الحرب وقسوتها وقسوتهم فيها عليهم إنما أراه يثبت قول الله عز وجل عنهم وعنّا .."إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ"

  • Naeem
    2018-11-18 23:47

    I could not and still cannot read this book for more than 10 pages at a time. I put it down, wipe my tears, walk around the house a few times, and get back to it with some wariness. One of my friends/students once said to me, "Never, never teach a class on Afghanistan without this book." Or for that matter on war. The love of a mother for her son (and sometimes daughter) has never, for me, been so strongly conveyed as in this book. The fear and idealism of the soldier never opened up so carefully, so delicately, so warmly, so precisely. The collective delusions of a society never conveyed so irresistibly as tides, as a gravity that pulls everyone to tragedy, to the inevitable implosion of one's naivete, towards one's desire to be find out that one is indeed a fool, a loving fool, but a fool. That these are soviet soldiers speaking about their experience in Afghanistan brings home the significance of this book in elliptical ways. The indirectness of the blows Aleksievich delivers compound their deft, deadly, efficiency. Through the particular the universal speaks. And, as it speaks it carries itself to and through another particular. The Soviets and the USAers -- twins.Read this book and be changed. Read it again and again be changed. Read it a third time and ask yourself if we do not discover our humanity by tragedy alone. A good film to watch as a companion to this book: The Thin Red Line (1998)

  • Sandra
    2018-12-05 03:13

    Svetlana Aleksievic ha vinto il Premio Nobel per la letteratura nel 2015 “per la sua scrittura polifonica, un monumento alla sofferenza e al coraggio nel nostro tempo”. In questo scritto, unico suo che abbia letto, si trovano la scrittura polifonica e tanta, tanta sofferenza, un oceano di dolore. L’argomento non è di attualità, si parla della guerra in Afghanistan che l’Urss intentò nel 1979 e che fu costretta a chiudere dieci anni dopo. Il libro è strutturato in una serie di interviste a ex combattenti rientrati illesi fisicamente ma psicologicamente feriti a morte, ex combattenti rientrati senza una parte del corpo, braccia, gambe, mani, occhi, madri e mogli di giovani militari partiti con l’entusiasmo patriottico che la propaganda del regime instillava nei giovani e tornati dentro una cassa di zinco, infermiere, dottoresse e dottori mandati ad assistere i feriti. E’ comprensibile che ci abbia impiegato un mese a leggere un libro come questo: dopo poche pagine devi fermarti, non ce la fai. Il libro è stato pubblicato in Occidente e in Russia è stata come una bomba, la Aleksievic è stata anche denunciata e processata per aver disonorato due persone che si erano fatte intervistare da lei e dopo hanno rinnegato le loro parole, accusandola di averle travisate contro di loro e contro la patria. Sì, perché quel che la giornalista racconta è la guerra, che da qualsiasi parte la giri puzza di morte, di sangue, di droga, di scelleratezze, di giochi di potere e prima di tutto di vite spezzate da una parte e dall’altra.Chiudo con le parole della Aleksievic pronunciate da lei stessa a sua difesa nel processo cui fu sottoposta a seguito della pubblicazione del libro, sono parole rivolte al popolo russo su cui è opportuno riflettere.“Fino a quando continueremo a porre sempre questa nostra eterna domanda: di chi è la colpa?Vostra, tua, loro? Il problema è un altro. E’ nella scelta che dipende da ciascuno di noi: sparare o non sparare, tacere o non tacere, andarci o non andarci…Bisogna interrogare sé stessi su ogni questione. Ma ci manca questa abitudine a rientrare in noi stessi, a tornare nel nostro profondo. Ci riesce più facile correre in strada dietro alle nostre solite bandiere rosse. Se c’è qualcosa che non sappiamo fare è vivere, semplicemente vivere, senza odiare, lottare…”

  • Ana
    2018-12-18 04:09

    Rapazes de Zinco é mais uma narrativa documental, ou "romance de vozes" da escritora bielorrussa que se notabilizou pelo desenvolvimento deste género literário. Neste livro o tema é a guerra afegã-soviética (decorrida entre 1979-1989), na qual a URSS enviou contingentes para lutarem juntamente com as tropas do governo marxista da então designada República Democrática do Afeganistão contra grupos de guerrilheiros mujahidins. Uma intervenção arbitrária e de carácter imperialista num país estrangeiro. O livro (que deve o seu título aos caixões de zinco nos quais os soldados soviéticos mortos eram devolvidos ao seu país) reúne testemunhos de mães e esposas viúvas de soldados que morreram e também de soldados que sobreviveram, médicos e enfermeiras mobilizados, mas que regressaram "outros" - ou fisicamente mutilados ou psicologicamente afectados. Estes testemunhos expõem os traumas dos que directa ou indirectamente lidaram com uma guerra que deixou mortos e estropiados, mazelas e vergonha, sem suscitar heróis, honra ou glória. Testemunhos que expõem a mentira que um estado autocrático construiu para enganar o seu povo. Para mim esta obra foi menos impactante do que Vozes de Chernobyl, mas, ainda assim, de difícil digestão, como o são todos os relatos de guerra, sobretudo quando os factos narrados são reais. Uma obra importante para a melhor compreensão de todas as facetas do "internacionalismo" dos estados totalitários comunistas e de um período histórico em particular.

  • Abrar Hani
    2018-12-17 01:02

    انت تمشي الآن ربما لأن ساقاً ما تلقت رصاصة بدلاً من ساقك ، طفلك الذي تودعه كل صباح قبل أن يذهب للمدرسة ربما لم يكن سيخلق لو ان جدك ابتلعته الحرب كما فعلت مع صديقه ، عناق والدتك لك .. لا احد يعلم كم عدد الامهات اللواتي صلينّ أن يحفظ الله لهن اولادهن حتى جئت أنت و كسبت هذا العناق .قد تشعر بالذنب حين تفكر بهذه الطريقة أو ربما لن تفعل وستقول بكل بساطة وما ذنبي أنا؟! بالطبع انت لم تدفع بأحدٍ لتلك الحروب ولم تكن سبباً في تحويل آلاف الشباب إلى قتلة ، أنت محظوظٌ فقط لأنك لم تولد في ذلك الزمان والمكان ، ولم تضع في دواماتِ الحروب العبثية ،أنت محظوظٌ لأنك لا زلت تستمتع بأبتسامة زوجتكِ ، بصوت إبنك وهو يناديك ، بحضن أمك ، لأنك لازلت تمتلك اطرافك الأربعة وعقلك ما زال نظيفاً لم تلوثه قسوة الحرب .تكتب سفيتلانا عن فتيان الحرب الذين عادوا بتوابيت من الزنك لاهاليهم دون ان يتسن لذويهم رؤيتهم للمرة الأخيرة .تكتب عن الخوف والذعر عن الم الناجين من الحرب وهم يصارعون خيالاتها التي حُفرت بداخلهم .ولكن عبثٌ كل هذا فلا أحد ينجو من الحرب ، الجميع ضحايا !" الرجال يقاتلون في الحرب ، اما النساء فبعدها .."تلك التوابيت الزنكية لا تضم جثثاً فقط بل تحفظ بداخلها قلوب الامهات والحبيبات ، شوق الزوجات ودموعهن .اما الجرحى فأظن أنهم الأسوأ حظاً لأن تلك الرصاصات اخطأت قلوبهم ، فلا أحد منهم يعود كما هو .. و يبدو الموت نعمة في الحرب واهون من أن يصبح المرء قاتلاً أو مشلولاً أو مجنوناً ..ولأن ضريبة الحرب كما يقول ميثم راضي:" الحياة ، البشر ، وقلوب الأمهات "فليس هناك اوجع من اعترافات الأمهات في هذا الكتاب ..تقول أحداهن :" انا احسد الأم التي عاد ابنها بدون سيقان" لا يمكن تخيل وجع هذه الأم وكمية الالم التي تطبق على صدرها لتتمنى قدراً كهذا لولدها ، ثم تضيف :" انني احسد جميع الامهات حتى اللواتي يرقد ابناءهن في القبور"فبأي وجهٍ عاد ولدها ليبدو الموت اهون من وجوده معها ! تقول ايضاً :" لقد أعادو لي شخصاً آخر ، ليس ولدي"..حتماً هو ليس ولدها ، فلا يمكن ان يعود أحد من تلك الحرب كما هو ، تلك الدماء ، الاطراف المقطوعة و الاجساد المتناثرة لا تمر على احد الا ومسخته شخصاً آخر.لكلٍ منا كابوسه ، ولكن لا كابوس اسوأ من أن تكون دمية تعجز عن اتخاذ قرار ، لا اسوأ من أن تظن نفسك محرراً فتغدو مغتصباً ، لا اسوأ من أن تفقد ذاتك .. أن لا تكون أنت ولا تملك طريقاً للعودة إلى نفسك ..لا اسوأ من الحرب او كما يقول ابراهيم نصر الله ‏:"لم يخلق الله وحشا أسوأ من الإنسان، ولم يخلق الإنسان وحشاً أسوأ من الحرب"هذا الوحش الذي عجزنا عن قتله والذي سيظل يفتك بنا حتى النهاية ، نحن الذين سخرناه ليقضي على بعضنا البعض ، نحن جنوده ، عبيده ، نحن الذين شاركنا في كل هذا الموت وتلطخنا في كل هذه الدماء .هذه ليست رواية بل اعترافاتٍ من مقبرة ضمت الأحياء والأموات معاً ..كل قصة فيها تحتاج لوقفة منفردة ، تحتاج أن تفكر بها عدة مرات لتستوعب كمية الالم فيها .وكالعادة لن اقيم معاناة الآخرين بنجمات ، ولا يمكنني فعل شيء سوى أنني في المرة القادمة حين اقرأ ارقام ضحايا حربٍ ما سأضاعف هذا الرقم لمرتين او ثلاثة او ربما عشرة اضعاف ، فكل جندي يموت هو كخيط المسبحة حين تقطعه تتفرط جميع حباته . " ماذا فهمت هناك؟ ، إن الخير لن ينتصر أبداً ، والشر لا يتناقص في العالم ، الإنسان كائن فضيع والطبيعة جميلة ، والغبار .. الفم مملوء بالرمل دائماً ، ولا تستطيع الكلام " .#هامش:تعرضت سفيتلانا الى المحاكمة بسبب هذه الرواية وقد تم ذكر تفاصيل المحاكمة في الصفحات الستين الأخيرة من هذه الرواية .- 4 نجمات كعمل أدبي .

  • Nada EL Shabrawi
    2018-12-03 01:13

    ماذا فهمت هناك؟ إن الخير لن ينتصر أبداً. و الشر لا يتناقص من العالم . الإنسان كائن فظيع . و الطبيعة جميلة ..

  • Al
    2018-12-14 03:14

    When I was young, for a while I wanted to be a historian. I was fascinated by the past, but particularly by individuals. I remember writing a sweeping story from the point of view of Robespierre, his life, loves, even his mum. My teacher gave me a shit grade and told me history is not about people, but about events. Over two weeks I just read Boys in Zinc, and A Chernobyl Prayer. This is a review for both books. I almost stopped reading after the first account in A Chernobyl Prayer. The pain of the story killed me. Both books are brilliant. There are letters and accounts by soldiers, mother's and fathers, sweethearts, doctors, and every one caught up in the events of war and catastrophe. My words cannot do these books justice, but I think the words of the people involved do more than that. They show us everything that is the human being.Now, I intend to read something light. I will never forget the voices in these books.Oh, my teacher was wrong.

  • Jennifer
    2018-11-24 04:09

    A brutal look at the Afghanistan war of the 1980s, as told from the Soviet perspective. Alexievich is a journalist (the book is mostly interviews of soldiers, civilian employees, mothers, and widows affected by the war), but it's clear that she presents these responses for her own narrative and rhetorical purposes. Even if you have no interest in this specific war, this book is an utterly compelling look at so many things: the mentality of obeying orders without questioning them (a particular talent of both soldiers and Soviet citizens at large); the silence and secrecy of the Soviet government/media surrounding the war; soldiers' conflicting feelings of pride and shame; all different kinds of PTSD; and the denial, aggression, acceptance, and confusion that this "dishonorable" war still inspires as people try to sort out their memories of it. Powerful reading.

  • Pečivo
    2018-11-21 21:15

    Na světe existujou spravedlivý ocenění, jako třeba zlatá hokejka pro Jardu Jágra, a nespravedlivý ocenění, jako například cokoli co se týká zpívání a Richarda Krajča. Nobelova cena za literaturu pro Alexijevičovou definitivně patří do první skupiny ocenění. Její Zinkový chlapci jsou sbírka osudů sovětských matek, vdov a vojáků z afghánský války. A už za tohle by si zasloužila Nobelovku.Afghánská válka se většinou v žebříčkách válek nedostává úplně na vysoký pozice a proto se nevyskytuje ve standardních českých školních osnovách. Nebo možná jo, co já vim, dyk je mi přes třicet. O co teda v týdle válce šlo? Sovětský svaz se podobně jako v 68 vydává pomáhat za hranice. Tentokrát afghánskému lidu skoncovat s feudalismem. To že byl Sovětskej svaz zmrd, ví snad až na Semelovou každej. Alexijevičová používá pro odůvodnění pošahanosti války jen výpovědí matek, kterým se vrátili synové v zinkový rakvi (Povinnost je povinnost synku), vojáků, který popisujou vraždení, krev, fet a život po návratu (Člověk se nemění ve válce, ale po válce. Mění se, až když se divá těma očima, kterýma viděl to, co bylo tam, na to, co je tady.) a zdravotních sester, úřednic a dalších ženských, který se vydaly bojovat za velkou Rus.Alexijevičová to všechno poskládala tak, že je až neuvěřitelný, že se tohle nepoužívá jako univerzální knížka proti začátkům válek. Protože kdybych chtěl rozpoutat válku a přečet si todle, tak bych ji určitě nerozpoutal, protože by mi došlo, jaká to je blbost. Poslední třetina knihy pak popisuje soudní tahanice v Bělorusku, kdy některý protagnisti žalovali Alexijevičovou za urážku na cti, protože otiskla to, co přesně řekli a to se neslučuje s obrazem vojáka v Sovětským svazu.Moje druhá Alexijevičová a dalších 10/10.

  • Fahad Alqurain
    2018-12-08 05:01

    هذا الكتاب مفعم بالانسانية، جرعة إنسانية واجبة .يقول احد الذين شاركوا في حرب أفغانستان "الأمر بسيط جداً، جئت إلى أفغانستان لاني صدقت كل ما يكتب في الصحف!!"

  • Adam Znasik
    2018-12-08 04:52

    Hrozná kniha o zbytočnej vojne a kontexte vo vtedajšom ZSSR a o tom, ako vyzerajú ľudia, ktorí tam boli, prípadne ich pozostalí. Nečítajte to. Zle vám bude. Bolo to nedávno.

  • Ahmed
    2018-11-30 00:02

    رواية توثق شهادات الروس الذين شاركوا في حرب افغانستان او امهات وزوجات من قتل هناكقصص مؤلمة ومؤثرة جداً السؤال الرئيسي المطروح: ما جدوى الحرب؟ما هي الحالة النفسية للجنود الجرحى والمعاقين وذوي القتلى؟تعالج الكاتبة النوبلية هذه النقاط بأسلوب أدبي بديعالجدير بالذكر أن عنوان الكتاب يعني الجنود القتلى العائدين في توابيت مصنوعة من الزنكوالمقصود بـ "فتيان" ان معظم الجنود كانوا صغار السن أعمارهم تقل عن عشرين سنةجرعة إنسانية لابد منها

  • Hany Adeeb
    2018-12-10 04:11

    الكاتبة سفيتلانا أليكسيفيتشكاتبة حاصلة على جائزة نوبل في الاداب ، و هي صحفية بيلاروسية ، كتبت كتاب فتيان الزنك عن الحرب الروسية -الافغانية التي كانت منذ 1979 حتى 1985 و هو كتاب يتضمن حوارات الكاتبة مع جنود عائدين من افغانستان أو أمهات و زوجات لجنود مفقودين او ماتوا في الحرب .. و عادوا في توابيت من الزنك .. و قد تعرضت الكاتبة لمحاكمات من اشخاص غيروا اقوالهم بعد ثلاث سنوات و تعتقد الكاتبة انه بدافع من الجنرالات او جمعيات و منظمات شيوعية .. يتهمون فيها الكاتبة بالاساءة لشرف هولاء الجنود و انها غيرت من اقوالهم ... و الكتاب يتضمن اراء و حورات اذا جمعتها مع بعضها مثل قطع البازل سوف تكون صورة حقيقية للانسان و نفسه المتوترة و الحرب و الصورة الكاملة لما تصنعه فينا هذه الحروب من تجريد للانسان من اخلاقه و روحه الانسانية ، من الخسائر التي نراها هي استحالة عودة الانسان لحالته بعد الحرب ، و تتسأل الكاتبة عن من هو المسئول و لماذا كذبوا علينا ؟ و من يتحمل هذه الخسائر ؟ و الكتاب يعرض اسلوب جميل جدا في الحكي الا وهو الاصوات المتعددة ، و هو يشابه طريقة الانجيل التي يتناقلها اربعة رسل من تلاميذ السيد المسيح ، و حينما تقرأ الاربعة روايات تحصل على صورة كاملة .. و هكذا فان الكاتبة جمعت لنا حوارات متعددة لاشخاص اصيبوا بعاهات او امهات فقدوا ابنائهم الابرياء و هم مخدعون بشعارات الشيوعية .. و انهم ذاهبون لمساعدة الافغان في ثورتهم ، او من قبيل التدخل قبل تدخل الاميكان .. كما هو الحادث في سوريا .. فقد تحطمت بالفعل طائرة روسية تحمل جنود الى سوريا .. فهل سنجد في المستقبل من يكتب كتابا عن الحرب الروسية في سوريا ..في الختام هو كتاب رائع برغم انه موجع جدا و براعة الكاتبة في كتابة الكتاب و تقديم هذه الصور التي لن نراها في الاروقة العامة او بين صفحات جرائدنا الحزبية او العامة .. يا ليتنا نتعلم .. و يا ليتنا نحترس من الاكاذيب السياسية ..

  • Sandra
    2018-12-04 05:13

    Tai pirmoji autorės knyga, kurią perskaičiau. Rodos, jau nemažai esu skaičiusi kūrinių apie karą, tačiau šis kitoks - nutvilkė skausmingai nuo pat pirmųjų eilučių. Patiko knygos formatas - dokumentinė apysaka - menine kalba apvilkti tikri atsiminimai, liudijimai karo aukų, jų motinų, žmonų. Jau anksčiau nemažai girdėta apie Rusijos propagandos mastus ir absurdiškumą, tačiau knygoje aprašyti propagandos pavyzdžiai palieka gumulą gerklėj, nuo kurio skaitydamas ir pats imi dusti: nuo pašauktų internacionalinei pareigai atlikti jaunučių kareivėlių dažnai slepiama net kur bus vykstama, kokiomis sąlygomis bus "gyvenama", kokia iš tikro karinė misija bus pavesta atlikti, motinoms meluojama, kaip iš tikrųjų žuvo jų šešiolikmečiai-dvidešimtmečiai kūdikiai, cinko karstai pargabenami naktimis ir tt. Tūkstančiai sudaužytų likimų, neatitaisomai suluošintų jaunų žmonių tiek fiziškai, tiek psichiškai, į depresiją ar savižudybes puolusių jų motinų. Netikėjau skaitydama, kokia daugybė merginų ir moterų vyko į Afganistaną su tikslu LAIMINGAI ištekėti, parsivežti importinių prekių, stulbino jų karo romantizavimas, noras tapti didvyrėmis gelbstint savo tautos vyrus. Dokumentinėje apysakoje aprašyta karo realybė žiauri: 50 laipsnių karštis su pilna kario uniforma (kerzai su šuntančiomis iki pūslių kojomis, vatinės kelnės, apsiaustai-palapinės, 40-50 kg sverianti amunicija ant pečių ir klubų), 6-tam dešimtmetyje gaminti mėsos konservai, maliarija, šiltinė, hepatitas, skorbutas, heroinas, savo ginklų mainymas į afganistaniečių maistą, beprasmiškos civilių žudynės, protu nesuvokiamos patyčios tarp senbuvių ir naujokų daliniuose, prievartavimai... O grįžus į Sąjungą laukia susitaikymas su dalyvavimo šiame kare smerkimu, panieka, atstūmimu, gėda. Ar vertas tavo ordinas "Už drąsą" dviejų kojų, rankų, akių, dantų...? "Nenoriu nieko girdėti apie politinę klaidą. Nenoriu apie tai žinoti. Jeigu tai klaida, tada grąžinkite man kojas..." - sako beprasmio karo auka.Didžiulė pagarba autorei už drąsą viešinti kraujuojančias istorijos žaizdas.

  • Martin
    2018-12-09 21:05

    What made this book so powerful, so heartbreaking, was its simplicity. In Zinky Boys, Russian journalist Svetlana Alexievich interviews the mothers, widows, civilians and soldiers whose lives were destroyed by the USSR's ten year war in Afghanistan. The 197 pages are filled with dozens of short interviews which left me close to tears, depressed, imagining myself burying a son or thinking what it would take to kill without judgment.Page 23. An army nurse recalls, "Sometimes we massacred a whole village in revenge for one of our boys... I remember one girl lying in the dust like a broken doll with no arms and no legs... And yet we went on being surprised they didn't love us."What a quote! "And yet we went on being surprised they didn't love us." Some of the stories are stuck in my head. A soldier leaping into a trench-- and onto a mine. His legs were blown off. Soldiers admitting they massacred civilians in senseless acts of revenge. Their "confessions" to Alexievich-- how they turned into animals, how they can longer look at a woman, how some wish they could shoot anyone who looks at them the wrong way on the street. Those who survived saw their humanity killed off. The Soviet Union destroyed Afghanistan. The exact number of lives lost never will be known, but the estimates of Afghan dead are staggering. The Soviets lost at least 15,000 men. Men? I should say boys. Many were conscripts, 18 to 20 years old, who had little military experience, were given unlimited guns and ammo, and learned to kill everything that moved. Alas, zinky boys. The bodies of the Soviet soldiers were shipped home in zinc coffins.I can picture one of those coffins concealing the maimed body of a Russian teenager, lying in a drab flat in Moscow, a mother draping her body over it, crying out for her son. Page 32. A mother, whose son was killed doing his "international duty" to defend the Motherland. "I can't carry on any longer, I just can't. I've been dying for two years now. I'm not ill, but I'm dying. My whole body is dead. I suppose we're already dead but nobody knows."Page 53. A mother. "They brought in the coffin. I collapsed over it. I wanted to lay him out but they wouldn't allow us to open the coffin to see him... Now I just want to be in the coffin with him. I go to the cemetery, throw myself on the gravestone and cuddle him."There are a couple common themes running through all the interviews. One is betrayal. Nearly all the soldiers and civilians who served in Afghanistan tell Alexievich they believed they were sent to Afghanistan to do good. They were there to defend an ideology, to defend Russia's borders, to help the Afghan people see the truth of socialism. After experiencing the horrors of war, they begin to question. When they return home (often without eyes, legs, and/or arms), they feel an array of emotions: pride, revulsion, guilt, sadness, longing for love and comradeship-- bonds some mythically believed had been found in the filth of the front lines. And betrayal. Many of the boys --again, think 18 to 20 year olds-- deflect responsibility for their war crimes and place it on the monstrous Soviet government. They resent the criticism launched at them by a public that has also finally learned the truth (Moscow tried to keep secret the average yearly deployment of 100,000 Soviet troops; when the zinc coffins started coming home people began to understand what really was happening).Some clung to hope.Page 43. Sergeant-Major. "I accepted the official line so completely that even now, after all I've read and heard, I still have a minute hope that our lives weren't entirely wasted."Tragedy struck more than once. Families were lied to about their sons' whereabouts (in some cases even the soldiers weren't sure where they were headed). Then the war wrecked their bodies and minds-- and tortured their emotional lives. When the soldiers returned home (alive or in a zinc coffin) they and their families were run over again-- by the shame of fighting in what many began to see as a dirty, useless war. Yet the war's transformational power wasn't only destructive. Some soldiers admitted longing for what they had in Afghanistan that they could never get again at home: the test of their mortality, the challenge to overcome hardship, the bonds with their fellow men-at-arms. This positive feeling pales in comparison to the overwhelmingly negative vibe that pours from the pages, but it is remarkable nonetheless. This feeling reminded me of John Keegan's final paragraph in his one-volume study of WWI.. on the mystery of that war. It might be said of many wars. "If we could understand its loves, as well as its hates, we would be nearer understanding the mystery of human life."Alexievich also received many letters from readers which make up the final pages of Zinky Boys. Some thanked her; others excoriated her for reporting the truth. You can sense some Russians felt liberated at finally being able to criticize their government, for finally being able to learn the truth-- while at the same time being tugged the other way by guilt and shame.I could not fathom how some Russian civilians blamed themselves for the war. In a country where the people had no say, had no access to information about what was going on? In a nation run by a monstrous government that forced mothers to bury their sons at night so few people would take notice? Zinky Boys made me reflect on my own responsibility living in a free nation with access to information. It is a heavy question to consider. The book provides an interesting comparison to the U.S and its current wars in Iraq and Afghanistan, if you are self-secure enough to walk down that path.Don't we also believe we are doing good? Don't we also believe we know what's best for others? Don't we also find all kinds of ways to deflect responsibility or rationalize brutal behavior? Don't we all have contradictory feelings tugging inside us, just like the soldiers interviewed by Alexievich? They hated their country for what it made them do, but some didn't necessarily hate what they did. Others did feel the burden of war crimes.And what is it about war-- the most destructive force on earth-- that provides an opportunity to do the most productive self-reflection?Thanks to Naeem for recommending a book that got me thinking even more-- and asking more questions-- so that I may continue to dance with my doubt.Five stars for Zinky Boys-- a shattering book!

  • Mohamed Omran
    2018-12-02 21:53

    جمال الوصف لمشاعر المعانه في الحروب شعور المنتصر شعور المهزوم والافضل شعور المدنيين من النساء والاطفال الذين لايملكون مصيرهم وانك ليس هناك في الحرب منتصر او خاسر فالكل خاسر. فقد صديق فقد عضو منه اصابه. الاكئاب واللوسه والهلوسه والكوابيس جمال الروعه في ذلك الجمل في الاسفل ومن اجمل الكتب المترجمه. بابداع ورقي خمسه نجوم مطار «طشقند». ثمة رائحة بطيخ قوية للغاية. يبدو المكان أشبه بحقل بطيخ منه إلى المطار. الساعة الثانية صباحاً، ودرجة الحرارة بلغت ثلاثين درجة على ميزان الحرارة. القطط البدينة نصف المتوحشة، كما يطلقون على الأفغان، يجلسون بلا أدنى خوف خلف عجلات قيادة سيارات الأجرة. جنود صغار السن، لا يعدون كونهم فتياناً، يسيرون على عكاكيز بين حشود من الناس سفحت شمس الإجازة بشرتهم، ويتحاشون أكوام الحقائب وصناديق الفاكهة. لا يبدو أن أحداً يلاحظ وجودهم، يبدو أن وجودهم مألوفاً هنا، كما يبدو أنهم ينامون ويأكلون على أوراق الصحف والمجلات القديمة، أثناء محاولة الحصول على تذاكر سفر إلى «سراتوف»، و«قازان»، «نوفوسبيرسك»، «فوروشيلوفوجارد»، و«كييف»، و«مينسك».. لا يهتم أحد كيف تعرضوا للإصابة، أو عن أي شيء كانوا يدافعون. لا يهتم بهم سوى صبي صغير لا يرفع عينيه الواسعتين عنهم. اتجهت متسولة مخمورة إلى أحد الجنود وقالت له: «تعالى يا حبيبي، سوف أهتم بأمرك...». يلوح لها الجندي بعكازه، إلا أنها لا تبالي، وتتمتم بشيء حزين نسائي الطابع. يجلس بعض الضباط إلى جواري، ويتحدثون عن سوء الأطراف الصناعية المصنوعة في الاتحاد السوفييتي. ويتحدثون كذلك عن التيفود والكوليرا والملاريا، وعن عدم وجود آبار، أو مطابخ ميدانية، أو مراحيض، أو ماء للاغتسال في بداية الحرب. وكانوا يتحدثون عن من استولي على أي منزل، ومن حصل على مُسجل فيديو، سواء كان ماركة «شارب» أو «سوني». هناك مقولة: «الحرب زوجة أب للبعض، وأم حنون للبعض الآخر».لا أستطيع نسيان نظرات هؤلاء الضباط إلى الفتيات الجميلات في ثيابهن القصيرة، وهم يشعرون باسترخاء وسعادة، بعد الحصول على إجازات، وصف «ديستوفسكي» رجال القوات المُسلحة بأنهم «أكثر الناس جهلاً في العالم».تفوح رائحة كريهة من مرحاض مكسور في صالة الانتظار الصغيرة المُخصصة لرحلات «كابول». لقد كان انتظاراً طويلاً، واندهشتُ حين رأيت الكثير من النساء. سمعت أجزاء من بعض الحوارات: «لقد أصابني الصمم. أول ما لاحظت هو عدم قدرتي على سماع أصوات الطيور. على سبيل المثال، لا يمكنني سماع المطرقة الصفراء بوضوح. قمت بتسجيل صوت الطرقات، وأعدت سماعها بعد أن رفعت الصوت إلى أقصى درجة، ولكنني.. إنه نتيجة إصابتي بارتجاج في المخ».«تطلق الرصاص أولاً، ثم تكتشف بعدها أنك أصبت سيدة أو طفلاً، كلنا نعاني من الكوابيس».«الحمير هناك ترقد على الأرض أثناء القصف، وتنهض مرة أخرى بعد أن يتوقف».«ماذا سأفعل حين أعود إلى الوطن، هل سأصبح عاهرة؟ هذا ما قد أصل إليه. أريد فقط أن أجمع قدراً من المال لأشتري شقة خاصة بي. الرجال؟ ماذا عنهم؟ هل ما يقومون به هو احتساء الخمر؟».«كان ذلك الجنرال يتحدث عن عجز الموارد الخارجية، والحاجة إلى الدفاع عن حدودنا الجنوبية. كان على وشك البكاء وهو يتحدث».«أحضري لهم الحلوى، إنهم مجرد أطفال. الحلوى هي أكثر شيء يحبه الأطفال».«ذلك الضابط الشاب. حين اكتشف أنهم بتروا ساقه، انخرط في البكاء. كان وجهه يُشبه وجه فتاة صغيرة، لونه وردي وأبيض. كنت أخاف الجثث في البداية؛ خاصة الجثث ذات الأطراف المبتورة، إلا أنني اعتدتُ الأمر في النهاية».«إنهم لا يأسرون أحداً، يبترون أطراف من يمسكون به، ويوقفون النزيف حتى لا يموت، ثم يتركونه على هذه الحال حتى يأتي رجالنا ويحملون جذعاً فقط. هذه الجذوع البشرية ترغب في الموت، إلا أنهم يُتركون أحياء».«رجال الجمارك اشتبهوا في حقيبتي، وسألوني: ماذا تحمل إلى الوطن؟، قلت لهم لا شي، فلم يصدقوني، وجعلوني أخلع ثيابي، ووقفت بملابسي الداخلية. يحمل الناس، عند عودتهم إلى الوطن، حقيبتين أو ثلاثاً بها الكثير من الأشياء».«استيقظ حتى لا يفوتك المشهد. الطائرة تحلق فوق «كابول»، نحن نهبط».هناك صوت طلقات رصاص. أوقفتنا دورية يحمل أفرادها أسلحة رشاشة، ويرتدون سترات واقية، ليفحصوا أوراقنا. لا أريد أن أكتب عن الحرب مرة أخرى، ناهيك عن حرب تدور رحاها بالفعل. هناك شيء لا أخلاقي، يُشبه التلصص، حين تُحدق عن قرب في وجه شخص شجاع يواجه المخاطر.كنا نتناول الإفطار بالأمس في المقصف، ووجهنا التحية إلى الشاب الذي يتولى الحراسة، وبعد نصف ساعة، قتلته شظية طائشة بعد انفجار قذيفة مدفع هاون داخل المُعسكر. حاولت طوال اليوم أن أتذكر وجه ذلك الفتى.«تجار القصص الخرافية»، هذا هو الاسم الذي يطلقونه على الصحفيين والكتاب هنا. أنا السيدة الوحيدة في المجموعة. كان الرجال يتوقون للذهاب إلى الجبهة، فسألت أحدهم: «لماذا أنت حريص على الذهاب إلى هذا الحد؟»، فأجاب: «إنه أمر مثير، سوف أقول بعد ذلك أنني كنت في سلانجا، وأطلقت الرصاص».لا أستطيع القول إن الحرب هي نتاج الطبيعة الذكورية، فهو أمر لا يمكن التيقن منه بسهولة.«أطلقت الرصاص من مسافة قريبة، ورأيت كيف تنفجر الجمجمة البشرية، وفكرت: هذه هي المرة الأولى بالنسبة لي. بعد المواجهات، هناك دائماً الكثير من القتلى والجرحى، ولا أحد يهتم. أحلم هنا بعربات الترام. أحلم بأنني أعود إلى وطني في عربة ترام، الذكرى المُفضلة لدي هي لأمي أثناء قيامها بخبز الفطائر، ورائحة الفطائر الحلوة تنتشر في أرجاء المنزل».«لدي صديق حميم عرفته هنا. وذات يوم، رأيته يجرجر أحشاءه فوق الصخور.. وتجتاحني رغبة في الانتقام».«نحن ننتظر هذه القافلة. ننتظرها منذ ثلاثة أيام ونحن نرقد فوق الرمال الساخنة، ونقضي حاجتنا في أي مكان. أصابنا الجنون بعد ثلاثة أيام. أطلقنا عليهم الرصاص مُحملاً بالكراهية، وبعد أن توقف إطلاق النار، اكتشفنا أنها قافلة تحمل موزاً ومربى. أصابنا الغيظ من مدى ما أصابنا من غباء».كُتبت عبارة «الانتقام من أجل مالكي» باللون الأحمر على إحدى الدبابات. وفي منتصف الطريق، تركع سيدة أفغانية شابة إلى جوار جثة طفلها، وقد انخرطت في النواح. لقد اعتقدت أن الحيوانات الجريحة فقط هي التي تنوح بتلك الطريقة. مررنا بالسيارة على القرى المُدمرة. ذكرتني بالحقول المحروثة. كانت تلال الطين عديمة الملامح، في موطن عائلتي، تخيفني أكثر من الظلام، الذي قد يختفي فيه قناص من الأعداء. وفي المستشفى، شاهدت فتاة روسية تضع لعبة أطفال على سرير طفل أفغاني. التقط اللعبة بأسنانه، وبدأ يلعب بها، فقد كان بلا يدين. قام المترجم بترجمة كلمات أمه: «أنتم أيها الروس أطلقتم عليه الرصاص. أليس لديكم أطفال؟». لم أفهم إن كانت كلماتها تعبيراً عن مزيد من الرعب أو الصفح.-

  • Ugnė
    2018-11-25 01:50

    Dar viena knyga apie kolektyvinį mąstymą, kuris niekur nenuveda.Aš galiu suprasti jauną, nepatyrusi, idealizmo ir kovine dvasia augintą bernioką - nieko nežinojo, kol nepamatė. Man sunkiau suvokti, kaip galėjo tylėti tie, kurie siuntė. Ko jie tikėjosi? Ką jie galvojo. kai matė, kad karas vis nesibaigia? Baisi knyga. Kaip ir visos Aleksėjevič knygos.