Read Die Unsterblichkeit by Milan Kundera Online

die-unsterblichkeit

In einem Fitness-Club über den Dächern von Paris sitzt Milan Kundera, Autor und Figur der Unsterblichkeit, und beobachtet, wie eine etwa sechzigjährige Frau Schwimmstunden nimmt. Zum Abschied winkt sie dem Schwimmlehrer noch einmal zu und macht dabei eine so graziöse Handbewegung, daß der Betrachter beschließt, diese Geste, die die ganze unerträgliche Leichtigkeit des SeinIn einem Fitness-Club über den Dächern von Paris sitzt Milan Kundera, Autor und Figur der Unsterblichkeit, und beobachtet, wie eine etwa sechzigjährige Frau Schwimmstunden nimmt. Zum Abschied winkt sie dem Schwimmlehrer noch einmal zu und macht dabei eine so graziöse Handbewegung, daß der Betrachter beschließt, diese Geste, die die ganze unerträgliche Leichtigkeit des Seins zu enthalten scheint, der Heldin seines Romans, Agnes, zum Geschenk zu machen.Als würden auch wir auf diese Weise in den Roman gewunken: zu Agnes, der scheinbar Ätherischen, die ein erotisches Doppelleben führt; zu Laura, ihrer ein bißchen sentimentalen Schwester, die mit dem Journalisten Bernard nicht glücklich werden darf, weil dessen Geschwätz im Radio den Autor jeden Morgen zum Wahnsinn treibt; und zu Paul, der – auf seine Weise – bei den Schwestern seine Spuren hinterläßt. Darüber unterhalten sich auf höherer Ebene, im Jenseits: Goethe (in Pantoffeln, mit einer Sonnenblende am Stirnband) und Hemingway. Aber es gibt in diesem musikalischen Roman eben nicht nur die »große Unsterblichkeit« der Berühmten, sondern auch diese graziöse Handbewegung, die unvergessen bleibt: aufgehoben für alle Zeiten und unsterblich geworden in diesem Roman....

Title : Die Unsterblichkeit
Author :
Rating :
ISBN : 9783596106721
Format Type : Paperback
Number of Pages : 415 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Die Unsterblichkeit Reviews

  • StevenGodin
    2018-11-29 20:53

    To become engaged within the first few pages of a book is always a good sign. However, at the back of my mind, history kept telling me that many other novels have started out in the stratosphere only to plummet to the bottom of the ocean. Milan Kundera's 'Immortality', starts great, gets better, and ended with a lump in my throat, and a soul that was struck by a chord. No actually, forget the single chord, this was more like an Orchestra going in full swing. Kundera has worked wonders here.Witnessing a playful, sexual, yet sweet physical gesture of a woman by the swimming pool, begins. Kundera weaves a story around this starting gesture. Slowly introducing other characters that are part of her life and compares her life in the 20th century with another one a century earlier. It is an interesting perspective on what immortality is. What do people remember you for? is it what you have achieved?, or maybe just solely based on the perception that others have of you? Are you remembered only by your loved ones, or are you revered or scorned by the entire world? These are questions that will definitely get you thinking, and thinking plays an integral part in Immortality, as the words on each and every page only go so far, as Kundera puts the emphasis on the reader to sit comfy, and give his or hers full attention. (Tried reading on the metro, forget it), this is a book that pays off reading in seclusion as much as possible. In a skillful way, new characters silently crawl out of the woodwork, leaving you hanging, only to be bought up randomly somewhere else in some other context. This does keep you engrossed, it does also become a pain, but a pain worth putting with.Empathy is slowly drawn into the picture, as characters are slowly woven in an intermittently way, that it strangely sexual and often quite perplexing. Kundera's characters acquire psychologies and histories, but they start out and continue to function chiefly as images, provocations: a man staring at a wall, or repeating a phrase; a woman arguing, putting on her glasses, shaking her head; a girl sitting in the middle of a major road amidst rushing traffic. These images are not illustrations of pre-formed thoughts, but they are not simply pieces of novelistic behaviour either. They are meetings between persons and notions, or more precisely, written, re-created, invented records of such meetings. He is clearly a most confident writer, I mean, Goethe & Hemingway in conversation?, Genius!.There are some beautifully written passages of writing, likened to a philosophical voyage into Paradise, and there IS a wonderfully elegant and provocative story lurking under, indicating a second read may help untangle the knots of uncertainty, as Kundera teases the reader with provocations and paradoxes that require some deep pondering. This is a book without conclusion, there really isn't a beginning, middle or end. After the closing pages, I was left moved, awestruck, and slightly mentally exhausted.

  • Elyse
    2018-12-10 23:04

    Phenomenal ........including the best first 2 pages of a book I've ever read!

  • Ahmed Oraby
    2018-11-14 19:45

    كونديرا يشعرني بالخجل، لا من نفسي، فحسب، كقارئ، أعتبر نفسي محبًا للأدب وعاشق له، كم أحس أمامه كم أنني مسكين ومتواضع، ولكن ممن يسمون أنفسهم كُتّابًا. كونديرا في هذه الرواية قد يكون - كما فعل المحبب زيزيتو من قبل - قد هدم كل أسس كتابة الرواية، وابتدع بناءً خاصًا به. رواية تشعر فيها بوجوده طوال الوقت، وجود خافت، شاعري، مجازي، غير حقيقي، لكنه مؤثر. كونديرا، مما أعجبني فيه هاهنا، وليس الإعجاب فقط، بل إثارة شعوري بالغيظ كذلك، هو أنه يكتب، يكتب ما أريده، ولكن ما لا أستطيعه، ما أحبه، لكن ما لا أفهمه، ما أتمنى عيشه، ولكن ما لا أقدر عليه، يكتب حياتك، وذاكرتك، وماضيك ومستقبلك، يكتب أمنياتك ويصورها، يكتب عالمًا لا مثيل له، عالم مثالي، لا كمثالية الروايات الرخيصة، لكن تلك المثالية المليئة بالمصائب، مثالية واقعية، إن كان لهذا الكلام من معنى. يكتب كونديرا عن الحب والعاطفة، والفلسفة والفن، والرسم والشعر، والرواية والتاريخ، عن الجنس - وبالطبع الجنس، فهو مكون رواياته الرئيس - وعن العاطفة، عن الفلك، وعن الإنسان والحضارة، وعن كل شيء وأي شيء، ويفعل ذلك باحترافية. أظن أن هذه الرواية رواية جيدة، ودليل على ذلك أني أنهيتها، وأنا لم أنه كتابًا منذ عهد الاستقلال التام أو الموت الذؤام (ولا تسأل عن المعنى، فالشرح يطول) هذه رواية جيدة، ومتفردة، فاقرأوها. واقرأوا كذلك ريفيو صديقي إبراهيم سعد، فهو مثير للإحباط، لكل من يريد أن يضيف شيئًا جديدًا.قرأت الرواية مع الصديقة العزيزة سناء شلتوت، فلها كل الشكر للتشجيع والترشيح والمشاركة الجميلة.

  • Violet wells
    2018-11-24 20:43

    On one level you could reduce this novel to the sour grapes of a man who’s getting old and losing his privileged place in the world. Not that this belittles its aspiration or wisdom because how the self changes with age, how the declining façade impacts the core, is a fascinating and rich subject. Kundera suggests the self doesn’t significantly change from within but rather is bullied out of its natural gait by the way people see us, by the images they impose on us. Even we ourselves are constrained to represent our lives with isolated images because memory, he tells us, is incapable of retaining anything but snapshots of time, isolated frames which no effort of will can restore to a detailed and continuous home movie. We are confined to the snapshots memory selects to preserve. And ultimately, in death, we become how people remember us. We become a series of snapshots, an image. At the time of writing this novel Kundera was pretty much guaranteed immortality. He’s earned his place among the immortals of literature. Understandable then that he should ponder what form this immortality will take. In one episode he has Goethe and Hemingway discuss their posthumous lives. Hemingway is unhappy that his books have become eclipsed by the innumerable biographies of his life. There’s also a fabulous section about Goethe’s relationship with a young girl called Bettina. To Goethe Bettina appears nothing but an episode. Little does he know that this largely inconsequential girl will become one of the editors of his posthumous life. "No episode is a priori condemned to remain an episode forever, for every event, no matter how trivial, conceals within itself the possibility of sooner or later becoming the cause of other events and thus changing into a story or an adventure. Episodes are like land mines. The majority of them never explode, but the most unremarkable of them may someday turn into a story that will prove fateful to you." This quote is perhaps the underlying mantra of this novel. It’s a novel of philosophical episodes which playfully mocks the conventions of the novel. "Dramatic tension is the real curse of the novel, because it transforms everything, even the most beautiful pages, even the most surprising scenes and observations merely into steps leading to the final resolution, in which the meaning of everything that preceded is concentrated." Towards the end of Immortality Milan Kundera is sitting by the same swimming pool which opens the novel with two of his characters. He is surprised these two characters know each other. Perhaps one test of a masterpiece is that it should improve on a second reading. I really enjoyed this but I didn’t quite love it as much as I did when I first read it. Some elements seemed dated, like his obsessive whining about noise pollution. Guitars and motorbikes especially cited as enemies of civilised life. We now face much worse forms of pollution and his singling out of urban noise levels made him appear a grumpy old man at times. Also some of his views on sex were those of an ageing womaniser who still can’t help seeing women almost exclusively through his libido. As his starting point Kundera shows us an elderly woman performing an alluring gesture she had used as a young girl. He finds the gesture “charming” but for him it’s only the gesture that has charm and elegance “while the body and face no longer had any charm. It was the charm of a gesture drowning in the charmlessness of the body.” This of course is the viewpoint of a sexually predatory male. Elderly women for most of us are no less capable of performing charming gestures than anyone else. Some of the most beautiful and haunting gestures I have seen have been performed by elderly people. Ironically Kundera’s posthumous life might be influenced in part by these kind of observations of his. He too, like Hemingway, might be complaining to Goethe in an afterlife that he has been misrepresented by biographies.

  • Shelly
    2018-11-18 18:11

    One of 3 books I would take to a desert island. A beautiful discussion on the nature of our legacy, what we decide to leave or not leave when we die. How that changes in time and how we can not do anything about it. Especially relevant to artists and writers. Delves into the nature of love and families while he is at it. It would take a life time to discuss this book.

  • Mamdouh Abdullah
    2018-12-10 19:08

    كُنت أخشى أن تكون أغلب أعمال كونديرا على شاكلة الخفة الغير محتملة. عندها, قد أطوي صفحة كونديرا بالتمام. كنت أقلب قبل أيام بعض أعمال كونديرا وتذكرت العمل الأدبي الذي حصلت عليه من معرض الرياض قبل سنتين ولم أقرأ عنه شيئاً من ذلك اليوم: أقصد رواية الخُلود. لن أنكر أن ميلان كونيدرا هذه المرة صدمني, وأنا أطوي رواية الخلود الآن, أقسى من المرة الماضية, ولكن هذه المرة بإعجاب فائق. بل لا أبالغ أن حدسي الذي قال أن من يكتب فصل ابتسامة كارينينا في الخفة الغير محتملة للكينونة هو مجنون وعبقري, وبالفعل: كونديرا في رواية الخلود عبقري إلى درجة لا تعقل. في بداية هذا المقال كنت أنتقد ميلان كونديرا وتركيزة على النزعة الإيروتيكية(الجنسية) في الخفة الغير محتملة. ها أنا أشيد بنزعة ميلان كونديرا الإيروتيكية في رواية الخلود. يحق له في هذا العمل أن يتفرد بتلك النزعة ويكتب عن الجسد و يصوره ما لا يقدر عليه إلا المجانين. هذه النزعة التي تصدم القارئ تشير في وجهها الآخر إلى موت مشاعر الحب الجميلة والعميقة والجوهرية في أعماق الإنسان.كونديرا لا يترك لي المجال لكي أكتب عن جمال هذه الرواية, أو حتى أن أروي عنها. لو سألني أحد ما هل فهمت ماذا يريد كونديرا, سأقسم أني أعرف الرواية من البداية والنهاية, وأعرف أبطالها وكل شيء عنها. ولو سألني أحد ما هل تستطيع أن تكتبت عن الرواية, سأقسم أني لا أستطيع كذلك لأن هذه الرواية بالذات: "رواية الخلود" لا تروى. ولا أتوقع أن يكتب أحداً ما قراءة يروي فيها الرواية. كيف ؟ ولماذا ؟ هذا السؤال يفتح المجال واسعاً للحديث عن فن الرواية, وتحديداً فن رواية كونديرا. في رواية الخلود كونديرا يهز الأسس الكلاسيكية الثابتة لرواية القرن التاسع عشر, وكأنه يمسك بمطرقة حديدية, ويبدأ بالأسس الأولى والثانية والثالثة حتى يحطم هذا البناء الروائي القديم, ويقدم أسس جديدة لرواية لا تروى قائمة على مبدأ التأليف الموسيقي أو هندسة العمارة. الرواية يجب أن لا تشبه سباق دراجات, بل يجب أن تكون وليمة تقدم فيها كمية من الأطباق. الجمال في عالم كونديرا هو دائماً ما هو موجود في مكان منزو, ما هو مقفر, وغزته أشواك العليق. الرواية التي يقرأها القارئ يجب أن تتلذذ بالبطء والانعطافات, تضاعف الإستطرادات, والفواصل الزمنية, والوقفات الفلسفية. إنها تتصرف إجمالاً كما لو أن لدى المؤلف والقارئ وقتاً يضيعانه ولا يحسبان خُطاهما, ولا يعشقان شيئاً أكثر من التوقف في لحظة لأجل التحدث والنظر إلى المشهد كما يقول فرانسوا ريكاررغم أن الفلسفة الرئيسية في الرواية هي الخلود, إلا أن كونديرا لا يتوقف عن تقديم أشهى أطباقه كما يقول في الرواية. بعيداً عن أبطال الرواية الرئيسيون, نجد الشاعر الألماني الكبير غوته, والروائي الأمريكي الكبير همنجواي, ونابليون بونابرت أطراف أساسية في الرواية, تتناقش فيما بينها, وكل ذلك بسبب الخلود. ليس المقصود هنا الإيمان بخلود الروح. بل نوع آخر من الخلود, دُنيوي, لمن يبقون في ذاكرة الأجيال اللاحقة. الناس غير متساوين أمام الخلود كما يقول كونديرا. الخلود الكبير, هي ذكرى إنسان في ذهن من لم يعرفوه. ثمة مهن تضع الإنسان دفعة واحدة أمام الخلود الكبير, صحيح أنها مؤكد, بل بعيد الإحتمال, لكنه ممكن بلا ريب. إنها مهنة الفنان ورجل الدولة. وقد لا يكون الخالد فناناً ولا حتى إنساناً. مثل ضابط الجماركِ الذي ضايقَ الفيلسوف الشهير فولتير حتى صَفَعهُ على خدِه؟ أو حتى كلبُ مدينةِ إفسس. همنجواي في الرواية, يتحدث مع الشاعر الألماني غوته عن الخلود كعذاب أبدي أجبره على الإنتحار. أي بما معنى, أن القارئ والكتّاب بدل أن يكون محور أحاديثهم عن أعمال الفنان الأدبي الخالد, ينقلب الحديث إلى نفس الشخص الخالد, بدل أن تؤلف كتب عن أعماله, تؤلف كتب عن حياته. إنه الخُلود كما يقول غوته, الخُلود دعوة أبدية. ميزة أخرى تعطي العمل هذه القوة وهذا الجمال. لا أستبعد, بل أنا مؤمن بأن كونديرا من كبار القراء في العالم, في الخلود نقرأ دستويفسكي و رواية الأبله, وعن تاريخ فرنسا السياسي والأدبي, وعن الموسيقى الأوروبية, والشعر والملاحم الأدبية الأوروبية: ريلكه, غوته, همنجواي, دستويفسكي, تولستوي, بيتهوفن. سحر. جمال. موسيقى. تصوير من كل الزوايا للموت, وآه للروس .. بلاد الروح, وآه ل آنييس بطلة رواية الخلود !

  • Ali
    2018-11-17 17:46

    کوندرا را به این دلیل بسیار دوست دارم که مرا در چهارچوب بسته ی یک روایت زندانی نمی کند. خواندن کوندرا مثل این است که دوستی را پس از سال ها در یک کافه ملاقات کنید و در حالی که به قصه ی روزگار رفته ی او گوش می دهید، قهوه تان را می نوشید، به موسیقی که از بلندگوی کافه پخش می شود، گوش می کنید، گهگاه متوجه ی صحبت ها و خنده هایی از میزهای کناری می شوید، صدای عبور و مرور خیابان در پس پشت این همه جاری ست، دوره گردی چیزی می فروشد، عبور تراموای، و همه چیز، درست مثل خود زندگی، ...I like Kundera because he doesn’t imprison me in a fastened frame of a classic narration. Reading Kundera seems as if you meet an old friend in a cafe shop after ages, and while she/he relates her / his life story, you zip your coffee, listen to the cafe music, hear some chats and laughs at neighbouring tables, look at the peddlers at side walk, or a passing tramvay, … as life is flowing around, …. جاودانگی با ترجمه ی حشمت الله کامرانی به فارسی منتشر شده،چاپ دوم، 1372

  • Sawsan
    2018-11-21 20:56

    مع سحر إيماءة امرأة تبدأ الرواية وتنتهي ميزة كونديرا الأجمل هي تحليل المعاني والتفاصيل والصور المُعتادة في الحياة طوال الرواية يعرض الكاتب فكرة الأنا الحقيقية للشخصية وخبايا النفس الانسانيةصورتنا في عيون الآخرين وهل الصورة المرئية تُعبر فعلا عن حقيقة الانسانيستدعي أحداث وشخصيات من الماضي ليُصور فكرة الخلودأن يبقى الانسان حي في ذاكرة الناس بعد الموت, وتظل شخصيته وأعماله مثار اهتمام وسيطرة الرغبة في الخلود على البعض لدرجة السعي لتحقيقه بأي وسيلةالسرد ينتقل بانسيابية بين الحكايات والأحداث, وبالتدريج تتضح الروابط بين الشخصيات عمل أدبي ممتع وغير تقليدي

  • Ibrahim Saad
    2018-11-27 20:43

    إنني آسف أن تكون كل الروايات تقريباً التي كتبت حتّى يومنا هذا خاضعة بشكل مفرط لقاعدة وحدة الحدث. أقصد أن أحداثها ووقائعها جميعًا تقوم على تسلسل سببيّ واحد. إنّ هذه الروايات تشبه زقاقًا ضيقًا نطارد فيه الشخصيات ونحن نجلدها. إنّ التوتر الدرامي هو اللعنة الحقيقية التي حلّت بالرواية لأنّه يحول كل شيء، بما في ذلك أبدع الصفحات، وأكثر المشاهد والملاحظات إدهاشًا إلى مجرد مرحلة تقود إلى الحلّ النهاشي الذي يرتكز فيه معنى كل ما سبقه. هكذا تحترق الرواية بنار توتّرها الخاص مثل حزمة قش . بعد تلك التنهيدة القوية التي ندت عني حين طويت آخر صفحة في الرواية، أقول لكم، أن كلمات كونديرا السابقة هي أفضل تعبير عن هذا العمل الذي قد يشرع أحدكم في قراءته يومًا ما .. هذا عمل غير تقليدي، غريب، صادم، مباغت، وضع ما شئت من المصطلحات اللغوية المعبرة عن تلك الأشياء التي تتركك في حالة من الذهول والشرود الذهني ..للأسف، أمام مثل هذه الأعمال الادبية، لا يمكنني كبح جماح ثرثرتي، التي دائمًا ما تأتي طويلة، خصوصًا أن هذه هي تجربتي الأولى في عالم ميلان كونديرا، وبكل صراحة استطاع كونديرا أن يُحسن ضيافتي في زيارتي الاولي، ويجعلني متلهفًا لتكرار تلك الزيارة في عمل آخر. وإن كانت الصدفة وحدها صاحبة الفضل في البداية بهذه الرواية على وجه الخصوص، مع بعض الامتنان لعنوان الرواية - الخلود- الذي دغعني لاقتناءها، فهذا الريفيو - أو الثرثرة سمها كما شئت - هو الطريقة الأنسب للتعبير عن الشكر والتقدير لكل الاحداث العابرة الغير مهمة، والتي ينتج عنها في النهاية أشياء رائعة، تماماً كما حدث في رواية كونديرا . مع كونديرا في المترو .. حيث الصدمة الأولىبدأت في قراءة هذه الرواية داخل ‘إحدى عربات مترو الأنافق، في طريقي إلى جامعة القاهرة، وكما يعلم الجميع، فإن أمر ركوب المترو قبل التاسعة صباحًا، هو أسوء ما يمكن للمرء فعله في القاهرة . ليس فقط بسبب الازدحام المقزز، ولا حتى بسبب التطفل الغريب، ولكن لأن أمر القراءة حينها يصبح مستحيلًا .. لكن على كل حال حاولت وبدأت القراءة، بدأ كونديرا عمله بحدث عابر، عجوز توميء بيدها لمدرب السباحة، ايماءة عابرة جعلت كونديرا يخرج بنتيجة أننا جميعًا نعيش في حيز ما خارج الزمن، وأننا قد نكون كائنات بلا سن في معظم الأحيان، ومن هذه الابتسامة والإيماءة خرجت إحدى شخيات هذا العمل الرؤئيسية، أنييس، كما خرجت فينوس من الزبد، وخرجت حواء من آدم على حد تعبيره . حظي السيء أن الفصل الأول " الوجه " قراته بالكامل في المترو، هذا الفصل الذي يصدمنا كونديرا فيه بالعديد من الآراء التي قد تهاجمنا من حين لآخر.رغم كل الظروف السيئة بالعربة، اغرقتني تفاصيل الرواية، ونسيت لوقت كبير أنني محشور وسط العديد من الأجسام الضخمة، محاصر بين روائح العرق والأطعمة، وبين " أفأفة " بعض الركاب، " سارتر لم يخطأ حين قال أن الجحيم هم الآخرون " .. أي والله بدأ كونديرا يتحدث عن الجوهر الفردي، وعن النظرات التي تمثل في الحقيقة عبئًا ساحقًا وخناجر تنقش التجاعيد على وجه أنيس، وبدأت بدوري أنظر تماماً مثلها في تلك الوجوه البائسة التي تحيط بي داخل المترو، أتأمل التجاعيد التي نقشت على جباه العجائز، وأبحث بعمق داخل عيون الأطفال والرجال والنساء، هل حقًا يجمعني بهم أي رابط حقيقي ؟ هل ثمة شيء مشترك يجعلنا نحن - الكائنات البشرية - في حيز واحد يجمعنا، قد تبدو في البداية كل هذه الأفكار أفكار تقليدية لا قيمة لها، لكن الامر مختلف تمامًا حين توافق بكل بساطة أن تُضيّع بعض سنين عمرك لأجل غيرك، ثم تشعر أنك كنت تجري خلف سراب .. فقط سرابوكالعادة تلاشت هذه الأفكار مع اقتحام صيحة أحد الباعة الجائلين. الحق أنه كان بارعًا جدًا في التسويق لمنتجه هذا - ولاعات تقريبًا - لكن حتى في هذا الموقف كان كونديرا حاضرًا، يخبرني بخفة دم أن هذا البائع يستخدم تلك النبرة المضحكة ليعبّر عن الـ " أنا " الخاصة به، ليخبر البشر الذين يشبهونه أن جوهره الفردي مختلف عنهم ، تمامًا كما فعلت تلك المرأة في الرواية، حين أعلنت عن كرهها للتواضع بشكل متغطرس لتعبر عن أناها ..فقط كنت أتمنى أن أخبر كونديرا أن هذا الشخص لا يهتم بما يطلق عليه الـ " أنا " ، أو " الماهية " .. الخ، فقط يهتم بما نسميه نحن المصريين " لقمة العيش " وهي " أنا " مختلفة تماماً عما يقصده ! في الغرفة .. زيارة من بعض الخالدينليس الناس سواسية أمام الخلود. ينبغي التمييز بين الخلود الصغير، كذكرى شخص في أذهان من عرفوه، والخلود العظيم، وهي ذكرى شخص في أذهان من لم يعرفوه . قلت سابقًا أن عنوان الرواية كان سببًا من اسباب اقتنائي لها، " الخلود"، أجل تلك الكلمة التي تلمع بعدها الأعين، أن يبقى المرء موجودًا حتى بعد رحيله، ألا ينسى كأنه لم يكن، أن يبقى طيفه على الأرض، بعد أن يذهب إلى السماء.. كانت هذه الفكرة تهاجمني بشراسة بعد أن أكملت الـ 20 عامًا، أخبرني صديقي حينها بنبرة لا تخلو من الفكاهة قائلًا " تلت العمر الأول ضاع " .. رغم الضحك المتواصل حينها، إلا أن العبارة ظلت امامي دائمًا " ضاع " .. كم هي مرعبة ! بعيدًا عن هذه الثرثرة الشخصية، فإن كونديرا كان ممتازًا في احياء أبطال عمله، ليس فقط كشخصيات أدبية، بل كشخصيات حية، تمور بداخلها الهموم، والشهوات، والرغبات الغريبة . بينهم علاقات متبادلة بشكل أو بآخر، يرسم تلك العلاقات بطريقة مبهرة، ثم يتجاوز دور الروائي، ويقحم نفسه كشخصية رئيسية مع باقي الشخصيات .. كالعادة، تطاردنا كل الأفكار الوجودية أثناء محاولاتنا العبثية للنوم، لكن ذلك اليوم قررت استبدال تلك الأفكار، بشخصيات كونديرا " الخالدة " كما رآها وعبر عنها في الاقتباس السابق .. يبدو أن كونديرا بارع في توظيف القصص الثانوية في خدمة عمله الأدبي، هنا سيلقي بك كونديرا وسط الكثير من أصحاب الأسماء الخالدة حتى الآن، ستسمع القليل عن قصة جوتة، وتقرأ بعض أشعار آرثر رامبو الحزينة، ستعرف بعض الأشياء الطريفة عن همينجواي، ويمر أمامك سريعًا وفد من الكتاب كتشيخوف، وفرانز كافكا، ونابليون، وستالين، ولينين، وشكسبير .. ترى ما الذي يجمع كل هؤلاء ؟ الخلود مثلًا ؟ هل حقًا ما بقى من آثارهم يعبر بشكل حقيقي عن شخصهم الذي كان يومًا ما حيًا يتوق للخلود ؟ يجيبني كونديرا بحوار خيالي يجمع بين جوتة ، وهمينجواي في العالم الآخر. ربما هذه النقطة أكثر النقاط جمالًا في عمل كونديرا، خياله الواسع، الذي يأخذك فجاة من الأرض ليحلق بك في فضاء فارغ، لنعد مرة أخرى إلى الحوار، يخبرنا هذا الحوار أن كون الإنسان فانٍ يعد تجربة انسانية أساسية، ومع ذلك لم يكن الإنسان قادرًا قط على قبولها وفهمها، والتصرف بمقتضاها . في هذه الحوار ينكر جوته تماماً أن تكون تلك الصورة الباقية في أذهان البشر على الأرض، أن تكون تشبهه بشكل من الأشكار، ببساطة لا يمكن لمن هو غير موجود أن يكون حاضرًا، وأنه في النهاية يلتذ بنعمة اللا وجود بعد موته _ أشك في هذا يا سيد جوته، لعلك في مكان أسوء من توقعاتك الآن _ :D إننا نعوّل على الخلود، وننسى أن نحسب للموت حسابه ! نقاش مستعر أمام الكلية.. وكونديرا يتدخل ! سألني أحدهم يومًا عن قيمة الأدب، وعن جدوى قراءة الروايات، التسلية مثلاً ؟ اضاعة الوقت؟ لا قيمة لها إذاً الحق أن هذا السؤال رغم تكراره، لا بد من الاجابة عليه، خصوصًا في ظل تلك " البلاعة " الأدبية التي نراها حاليًا، ما قيمة العمل الأدبي الحقيقية إن لم تكن مجرد التسلية، أو اضاعة الوقت كأي عامل ترفيهي في الحياة .. هذه الرواية قد تصلح جيدًا لتكون اجابة عامة على السؤال . إن أفضل ما في العمل الأدبي هو طرح الأسئلة ، لا تقديم الاجابات إحدى وسائل اكتشاف العالم الذي نحيا فيه ، تماماً كطفل ما زال يكتشف الأشياء الجديدة .. أو هو وسيلة جيدة لاكتشاف الوجه الآخر من الحياة، بعد أن قضيت أغلب سنين وجودك بعيدًا عنه في الجانب الآخر.. هكذا فقط تصبح الصورة كاملة يمكننا ببساطة شديدة أن نعترض بشكل جدي عن الكثير من الأفكار المطروحة بالرواية، أن نستنكر بعض الأفكار المعارضة لمنظومتنا القيمية والأخلاقية، وهذا طبيعي، بل هو أفضل ما يمكن للقاريء أن يفعله، لكن رغم هذا لا يمكننا انكار قيمة أن نعرف اجابات جديدة عن تساؤلاتنا الأبدية .. لنعد الآن إلى النقاش، قلت أنه نقاش مستعر، نتحدث كالعادة عن السياسة، وعن الفكر، صديقنا يخبرنا أنه يكره تلك الكلية، لا جديد فيها، حتى الأشخاص متشابهون لدرجة تثير الاشمئزاز، وآخر يتحدث عن كرة القدم، يحرك رأسه وكتفه بشكل مضحك كتعبير عن أناه المختلفة عن باقي البشر. أفكار كثيرة تجول وتحوم، وهنا يتدخل كونديرا فجأة، ليخبرني بالتعاسة الحتمية الوجود ما دمنا على الأرض :هناك كثير من البشر، قليل من الأفكار لذلك يحاول كل فرد منّا أن يثبت اختلافه، ولا نملك سوى تنميق أفكارنا المكررة بشكل يجعلها تبدو كأنها مختلفة ، محاولة طفولية للخروج عن النمط الواحد، مع ادراكنا اننا قد ننصهر في أي وقت داخل تلك هذا الجمع مرة أخرى، تحت ضغط الظروف، او التقاليد .. الخ متى ندرك أن محاولاتنا الجماعية للخروج عن النمط الواحد، هي في حد ذاتها نمط جديد يجمعنا لنتشابه مرة أخرى! مهما حاولنا الفرار، فإننا سنظل تحت قيد صورتنا في أعين الآخرين، الأدهى كما قال كونديرا أنك لست أنت من يتحكم في تلك الصورة .. : " تحاول في البداية أن ترسمها بنفسك، ثم تحرص على أن تكون قادرًا على التأثر والتحكم فيها على الأقل، لكن عبثًا، إذ تكفي عبارة حاقدة لتحولك إلى الأبد إلى كاريكاتور بئيس " .. حسنًا ، ربما نخرج هنا بفائدة جديدة للموت، إنه يكسر تلك القاعدة، في الموت - بالنسبة لي على الأقل- لا يمكن أن نتشابه أبدًا هنا أو في العالم الآخر. همس أحد الأصدقاء في أذني ذات مرة مشيرًا إلى فتاة جميلة يبدو أنها من الدفعات الجديدة، قائلًا " انظر إلى هذا الجمال، تبدو كهيباتيا تمامًا " ، والحق أنها كانت تشبهها فعلًا، تبدو مثلها بشكل كبير، ورغم هذا، وتحت تأثير رواية كونديرا، تخيل مآل هذا الجمال في النهاية، مثل ما فعل روبنز، استحضرت وجهها الساكن، رأيت الجفنين وهما ينغلقان ببطء، السجد الهامد الذي لا يتحرك، عندما يقرر الموت وحده ان يتوارى هذا الجمال تحت التراب، تذكرت هذا وابتسمت .. لم أخبر صديقي بتلك الأفكار الغبية، خوفاً من الضرب في حقيقة الامر,, كالعادة ثرثرة طويلة مني، أدرك تماماً أنها سيئة، لا تعبر عن الرواية، بل تعبر عني أنا ، لنعتبر الامر تعبير عن ال" أنا " كما يريد كونديرا، لكن وجب التنويه أن كونديرا نفسه يقصد أن تبقى رواياته بعيدة عن الاقتباس، هو من قال : إن الجوهري في الرواية هو ما لا يمكن التعبير عنه إلا بالرواية، لا يبقى في الاقتباس إلا ما هو غير جوهري. على أي شخص لديه ما يكفي من الجنون ليستمر في كتابة الروايات، إن هو أراد ضمان حماياتها، أن يكتبها بطريقة تجعل اقتباسها متعذرًا، أو بعبارة أخرى، تجعل حكيها متعذرًا .." - شكرًا- :)

  • Ahmad Sharabiani
    2018-11-16 16:08

    Nesmrtelnost = Immortality, Milan KunderaImmortality (Czech: Nesmrtelnost) is a novel in seven parts, written by Milan Kundera in 1988 in Czech. First published 1990 in French. English edition 345 p., translation by Peter Kussi. This novel springs from a casual gesture of a woman, seemingly to her swimming instructor. Immortality is the last of a trilogy that includes The Book Of Laughter And Forgetting, and The Unbearable Lightness Of Being.تاریخ نخستین خوانش: ماه آگوست سال 1994 میلادیعنوان: جاودانگی، نویسنده: میلان کوندرا؛ مترجم: حشمت‌ الله کامرانی؛ تهران، نشر فاخته، 1371؛ در 454 ص؛ چاپ دوم 1372؛ چاپ دیگر: تهران، نشر کانون، 1377، شابک: 9649045281؛ چاپ دیگر: تهران، تنویر، 1378؛ چاپ دیگر: تهران، علم، 1379؛ چاپ ششم در نشر علم 1381، شابک: 9644051092؛ چاپ دیگر: تهران، فرهنگ نشر نو، 1391؛ در 464 ص؛ شابک: 9789647443579؛ موضوع: داستانهای نویسندگان چک قرن 20 معنوان: جاودانگی، نویسنده: میلان کوندرا؛ مترجم: حسین کاظمی یزدی؛ مشهد، نیکو نشر، 1393، در 428 ص، شابک: 9789647253772؛جاودانگی رمانی اثر میلان کوندرا رمان نویس چک - فرانسوی است. این رمان در سال 1988 میلادی به زبان چکی نوشته شد. در سال 1990 میلادی برای نخستین بار و به زبان فرانسوی منتشر شد. شخصیت اصلی داستان زنی است به نام اگنس که از مشاهده حرکت اتفاقی زنی مسن در ذهن نویسنده‌ ای به نام میلان کوندرا پدید می‌آید. از کانال چنین شخصیتی کوندرا به مفهوم جاودانگی می‌پردازد. ا. شربیانی

  • Ted
    2018-11-14 20:50

    Playful ... moving ... didactic ... erotic ... misleading ... satisfying ... A couple years ago I bought four of Kundera’s books at once – this one, The Joke, Ignorance, and of course The Unbearable Lightness of Being – never having read a word written by him. Immortality is the first that I’ve read.I don’t know much about postmodernism in literature. I’ve read some novels that are called postmodernist. But there are many more … (view spoiler)[Here’s a list of ten that I found on line.Sot Weed Factor – I read decades ago, loved itBlood and Guts in High School – never heard of it, tho looks interestingWittgenstein’s Mistress – looks very temptingPale Fire – on my Maybe list – I should read itGravity’s Rainbow – read decades ago, liked it – probably didn’t understand it thoHouse of Leaves – it’s said to be good, but this is the sort of postmodern novel I can’t abide at my age – no, no, noLabyrinths (Borges) – have it partially read, love itSixty Stories (Barthelme) – was off my radar, now it’s on itInfinite Jest – have it, unreadThe Recognitions – on my Maybe list – I think I’ll eventually get to it.I’ll also mention Cloud Atlas, which I read and loved.and Textermination, which I have but frankly is probably beyond my comprehension, and may never be readI’m sure there are others I have which would qualify. (hide spoiler)]Some readers rave about a certain type of postmodernist novel, one which present the reader with a dense thicket of cross-referencing passages, unreliable narrators, made up words – basically a thousand (or 10,000) piece jigsaw puzzle with no picture of what it’s supposed to look like. This is definitely not for me (I reiterate – if you read the spoiler). If I want to work hard, I’ll do it in non-fiction reading, not a damn novel. Fiction is mostly for pleasure at my age. Immortality has faint traces of this sort of postmodernism. But not enough to deter me. I found it a very interesting read, to say the least.The first character we gradually discover is Agnes. Agnes is built from a gesture that the narrator sees an older woman make at a swimming pool. At that instant I felt a pang in my heart! That smile and that gesture belonged to a twenty-year-old girl! Her arm rose with bewitching ease. It was as if she were playfully tossing a brightly colored ball to her lover. That smile and that gesture had charm and elegance, while the face and the body no longer had any charm. It was the charm of a gesture drowning in the charmlessness of the body ... I was strangely moved. And then the word Agnes entered my mind. Agnes. I had never known a woman by that name.But wait. Is this elderly woman, charmless, possibly named Agnes, really a character in the novel? And what about that first-person narrator? Is he not a character, in a sense?To answer the second first, no, the narrator is in fact Milan Kundera, the author. Not fictional, so far as I know. The first question requires a couple more pages of reading. Then, When I wake up, at almost eight-thirty, I try to picture Agnes. She is lying, like me, in a wide bed. The right side of the bed is empty. Who could her husband be? Clearly, somebody who leaves the house early on Saturday mornings. That’s why she is alone, sweetly swinging between waking and sleeping.Then she gets up. Facing her is a TV set, standing on one long, storklike leg. She throws her nightgown over the tube, like a white, tasseled theater curtain. She stands close to the bed, and for the first time I see her naked. Agnes, the heroine of my novel. I can’t take my eyes off this beautiful woman, and as if sensing my gaze she hurries off to the adjoining room to get dressed.Who is Agnes? … Agnes sprang from the gesture of that sixty-year-old woman at the pool … whose features are already fading from my memory. At the time, that gesture aroused in me immense, inexplicable nostalgia, and this nostalgia gave birth to the woman I call Agnes.So we’re off. This first section of the novel, “The face”, introduces the people surrounding Agnes – her mother and father, her husband Paul, her daughter Brigitte, her sister Laura.These are the remaining sections of the novelTwo. Immortality. An essay about Goethe, his longing for immortality, and a bizarre relationship he had (and/or tried not to have) with Bettina – aka Bettina von Arnim. Fascinating. (view spoiler)[Johann Wolfgang von Goethe in 1828 (Wiki)Bettina von Arnim as drawn by Ludwig Emil Grimm during the first decade of the 19th century (Wiki) (hide spoiler)]Three. Fighting. The longest section of the novel, the story of the relationships between Agnes and the other characters, including newly introduced characters. The subparts have their own titles, such as The sisters; Dark glasses; Older woman, younger man; Imagology; A complete ass; To be a victim of one’s fame; Professor Avenarius; The gesture of longing for immortality.Four. Homo sentimentalis. Back to Goethe, including (like other sections) many comments on, and conversations with, such as Rilke, Hemingway, Rimbaud, Aristotle, Stendahl, Schnitzler. Five. Chance. Swinging back and forth between a conversation between the narrator and Prof. Avenarius, himself (wholly or in part) a character in the novel. (view spoiler)[An amusing passage.Avenarius lapsed into a perplexed silence. After a while he asked me, in a kindly voice, “And what will your novel be called?”“The Unbearable Lightness of Being.”“I think somebody has already written that.”“I did! But I was wrong about the title then. That title was supposed to belong to the novel I’m writing right now.”We stopped talking and concentrated on the taste of the wine and the duck. (hide spoiler)]Six. The dial. A connected story about Rubens. Not the noted artist, but a contemporary man, once having had ambitions to be an artist, but instead consumed by a desire to explore the phases and ages of love. The connection to the rest of the novel is only slowly revealed. The “dial” variously described as the dial of a clock, then “Europe’s dial”, ultimately the dial of lifeSeven. The celebration. Short. A reunion. Professor Avenarius, the narrator, the other characters (as it were, in search of an author). The celebration …(perhaps a real (view spoiler)[I quickly went out into the street.The roadway was filled with cars honking incessantly. Motorcycles drove up on the sidewalk and snaked their was between pedestrians. I thought of Agnes. It was precisely two years ago that I had first imagined her, while reclining in a deck chair upstairs in the health club, waiting for Avenarius. That was the reason why today I had ordered a bottle of wine. I had finished the novel and I wanted to celebrate it in the place where the first idea for it had been born.The cars were honking their horns, and I heard the shouts of angry people. It was in such circumstances that Agnes longed to buy a forget-me-not, a single forget-me-not stem; she longed to hold it before her eyes as a last, scarcely visible trace of beauty. (and as) (hide spoiler)] … a longing for immortality, the unbearable longing to not be forgotten.Playful ... moving ... didactic ... erotic ... misleading ... satisfying ... Did I like it? Guess.Milan Kundera, in 1980 (wiki)["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>

  • Perry
    2018-11-23 19:50

    Cerebral Crosswinds over Parisian Fields4.5 starsImmortality is so rejuvenating to the reading experience, pulling Goethe and Hemingway from beyond, effortlessly using magical literary devices in pleasing ways. It should leave an indelible mark on the way you view a novel. One cannot describe the plot/theme without spoiling the trip.When you begin reading Kundera, if you haven't read him before, it may help you to understand that he involves the writer (often a fictional character in himself) in the reading process. That is to say, he often adopts the personna of a friendly writer, much like Roth's Zuckerman, and will allow a view into his thinking in the writing of the novel. Here, this novel begins with his (the writer's) imagining the life of a woman who fascinates him as he lounges beside a hotel pool.I found this the best place to begin the endeavor of reading Milan Kundera. Enjoy.

  • Chris_P
    2018-11-22 21:45

    There's something unique about Kundera, apart from the obvious. He has so many elements that I otherwise dislike, like the fact that he intervenes directly or that he interrupts the plot every so often to endlessly talk about his views, and yet his books seem to have something that grabs me by the neck every time, making me devour 150 pages in a single day! Up until now, The Unbearable Lightness of Being was my favorite Kundera, with the others following not very close (not too far either). Immortality reaches the level of brilliance of the Lightness, which I'll have to read again if I am to decide which one's better.I know it's a cliche, but Immortality read me as much as I read it. It might well be writing a review on me right now! In fact, reading it was suspiciously close to making love. (If you, readers, find the idea of making love to a book absurd, do think again!) Where was I? Yes, Immortality reads the reader, making its points not only visible, but almost touchable. It's a two-way relationship that, in the end, leaves you enlightened and scarred, like every relationship that is worth your while does. Kundera once again builds his characters out of the most tangible materials, so much so that they seem ready to jump out of the paper and walk right in front of you. However, it's not just the characters that make this a masterpiece. The very subject of immortality is particularly delicate and hard to handle, let alone when it's brought down to our every-day lives. Kundera makes his points without hesitating to put huge personalities to the equation, like Goethe and Hemingway who, by the way, share a couple of geniously crafted scenes together. Genius. That's the word. Immortality isn't a book one can easily talk about. You can never adequately describe an intense experience, can you? I've said more than I thought I could, so let's just leave it at that. Five immortal stars.P.S.: It's a shame that it was never adapted by Buñuel or Antonioni or Kaufman even!

  • أحمد أبازيد Ahmad Abazed
    2018-11-21 17:45

    " ما لا يُطاقُ في الحياة ليس أن تكون , بل أن تكون أناك !العيش , ليس في ذلك أيّه سعادة . أن تعيش : هو أن تحمل أناك المتألّمة عبر العالم .أمّا الكينونة , فالكينونة سعادة . أن تكون : يعني أن تتحوّل إلى نبع , فسقيّة من الحجر يهطلل فيها الكون مثل مطر دافئ ... ! "ميلان كونديرا المغرقة في المتعة و الأسرار و الكشف و الحقيقة و الدهشة , المداعب للعبث , الراني نحو الخلود !من كمبيوتر الخالق , إلى خدعة الحياء الألذّ , إلى معنى الطرح و الجمع في " الأنا " , إلى السرّ المستكنّ في حركة لا معنى لها إلّا أن تهامس الخلود , و حتى ميناء الساعة , مرورا بالسيارات التي اغتالت الكاتدرائيات و المدن , و الصدف التي يبعثرها القدر - الكمبيوتر - لنهيم دوائر اللامعنى الذي نوهّمه معنى , أو المعنى السرّ الذي يتبدّى بلا معنى , أين " الأنا " ... ميف ... لماذا؟!هنا السؤال !و بين ثناياه عوالم كونديرا و عوالمنا المغرقة في تداخل الدهشة و تكاشف الأسرار .. حتّى في أبسط ما لا نبصره

  • Dina Nabil
    2018-11-29 16:07

    لماذا الخلود؟ لماذا كونديرا؟ و لماذا الادب؟سؤال سيطرحة الذهن احيانا حين يستهلك بين رحايا الاستهلاك و التخليص و الملخصات و الاعلانات و السرعة ... لماذا يجب ان نخصص وقت لقراءة اربعة من المئات من الصفحات المتتاليه؟ ... ربما الاجابه الاكثر دقة و ابتذالا هى "لنفهم حياتنا و انفسنا اكثر" ... مهما اغضبتنا تلك الاجابةيمتلك كونديرا قدرة هائلة على تحويل نظرتك للحياة الى جديد , يضع على عينيك عدسة تبهرك كمن يرى الحياة لاول مرة صحيح النظر , يحول احداثك المعتادة و عالمك التقليدى الى ملحمة متكاملة الاركان ...يمتلك كونديرا عينا ليست كعيونناعلاقة متفردة بين كونديرا و شخصياته يرسمها ثلاثية الابعاد كبشر و ليست ابدا نماذج ادبية فيجعلها تحمل هموم و عادات غريبة و كثير من المخاوف ... و هو عادة ما يتجاوز دوره كراوى و مؤلف للعمل او حتى صانع للاحداث, تلك عادة كونديرا السحرية التى لم تتالق ابدا كما تألقت فى "الخلود" فهنا يمتزج الواقع بالخيال حد وضع كونديرا لنفسه كشخصية فى العملمجموعة متقطعة من الفصول يوعدنا الغلاف الخلفي للنسخة الورقية بانها "تتشابك بكيفية مدهشة و مؤثرة على مدار الحكاية" لكن هذا لم يحدث و لم يريده كونديرا من الاصل ان فهمت المغزى فهو يعشق الاحداث العابرة و يضرب بقاعدة تشيخوف الدرامية "اذا ظهر مسدس فيجب اطلاق النار" عرض اكبر حائط قد يجده و يذكرنا ان الاحداث العابرة قنابل اغلبيها الساحقة لن تنفجر ابدا , يعشق ان يدخل شخصية درامية للعمل فلا تفعل شيئا الا الخروج منه لاحقا, يعشق اثر الفراشة و يحتقره , و هو يقدس قيمة الحاضر و اللحظة و الزمن ولا يعتبرها ابدا مجرد وصل بين نقطتينيأخذ كونديرا اروحنا القلقة فلا يزيدها الا قلقا , يعرفنا قيمة الوحدة, يضغط على راحتنا ليجعلنا نقدر ان نوجد فى مكان بلا عيون و بلا وجوه , ان تقضي اليوم بين فراش الزوجية المشترك و المكتب الادارى المزدحم و اصوات الجمهور تحيط بنا طيلة الوقت , يجلس ليبوح لنا بان سر ارهاقنا هى النظرات التى كانت و ستظل عبئا ساحقا و ان خناجر النظرات هى التى نقشت التجاعيد على وجوهناسيفرغ كونديرا ذهنه فى جلستنا المشتركة ليخبرنا ان الموت لا يعنى الا الميت و ان التعبير الحديث لمقولة "دع الموتى يدفنون موتاهم" هو الاكثر تطبيقا و الاقل تعبيرا عنه ... ماذا هو الموت بالنسبة لمصور يسجل حدث تقليدى ممل و اذ فجاة تسقط طائرة مشتعلة من السماء؟... الموت هنا بلا شك هو شهرة و سعادة و حظ و ربما بداية لحياة مهنية عظيمة ... يعلمنا كونديرا ان السعادة ربما تسقط من السماءعلى هيئة طائرة مشتعلةيبوح لنا كونديرا ان فراش الزوجية هو مذبح الزواج , يضحى طرفان فلا يجد ايهما النوم مخاف اقلاق الاخر متحاشيا الحركة مخافة من الازعاج ... ان فراش الزوجيةهو جفاء النوم و الامتناع عن الحركةلم يعد هناك هتلر يمثل لنا الشر المطلق , صار الخير و الشر نسبيين بشكل مزعج , لم يعد هناك غاندى و الام تيريزا ليمثل الخير المطلق , لم تبقي غير الالاف من الدرجات الرمادية تختبر نظرنا الى حدوده الاخيرة.... نختزل الافكار و النظريات الى حدها الادنى فتتشبث الشعارات الجذابة فقط بينما يسقط فى فخ النسيان كل التفاصيل و الخطوات , ثم ما تلبث ان تختفي الشعارات حتى لتظهر الصورة وحدها للابد , الشيوعية صورة عامل يبتسم حامل مطرقته و السلام حمامة تحمل غصن اخضر و حسب .... ندرك فجأة ان الناس ينظرون الينا بشكل مخالف لن نعلم ابدا الكيفية , نحن لن نعلم ابدا سبب تبرم الاخريين مننا و فيم نزعجهم و فيم نبدو لهم لطفاء و فيم نبدو لهم سخفاء , صورتنا هى اللغز الاكبر بالنسبة الينايصمم كونديرا ان يكون غير قابل للحكى , يكافح ضد تلفزة ما يكتب , ضد عالم يمكن تحويل كل ما يكتب فيه الى دراما و رسوم متحركة ... يراها الطريقة الاخيرة لحماية فن الرواية ذاتهماذا لو كنا -فقط- فى العصر الخطأ؟ ماذا كان سيفعل شكسبير فى زمن لم يعد فيه للمسرح وجود؟ أكان سيكتب سيناريوهات هوليود؟ ...ماذا لو خلق بيكاسو فى عالم الفن فيه هو فقط رسوم الكارتون؟ ... ماذا لو كنا فى عصرنا الصحيح لكن نفوسنا ينقصها القطعة السحرية التى يحملها كونديرا فى ذاته لينتج لنا ادب عظيم كهذا؟لماذا لا تبعث موسيقي رثاء عندما يموت من نحب؟ لماذا يستمر الكون فى حلقات صعوده و هبوطه المتوالى؟ .... هل سنبحث عن صيغ فكاهية اعلانية لنعلن عن حرب عالمية ثالثة او كوارثنا النووية؟ هل مازالت حدود المهم و اللا مهم موجودة كما فى خيالنا الصلب؟ ... هل سيختفي الادب يوما لتتسكع الاقتباسات للابد عبر العالم؟ ... و الى متى سنشيد كاتدرائيات اللاجدوى حول الكون؟ و نبكى عندما لا يشاركنا الناس فى عباداتها؟الخلود رواية عظيمة لانها ستثير فينا الاسئلة دائما ولأن مؤلفها هو العظيم دائما ميلان كونديرا الذى ستحرمه لجنة نوبل من حقه الشرعى دائمادينا نبيليناير 2016

  • Jenn(ifer)
    2018-12-05 21:59

    I’m not going to give this book a “star” rating because can’t decide on one. There were parts of the novel that I found fascinating, parts that were completely confusing, and parts that were downright irrelevant. The beginning of the novel is very engaging. It sucks the reader right in. I was immediately interested in Kundera’s philosophy. Case in point: “There is a certain part of all of us that lives outside of time. Perhaps we become aware of our age only at exceptional moments and most of the time we are ageless.” I also loved when he proposed the idea about a married couple being asked at the time of death whether they want to spend eternity together or never see each other again. Why didn’t he expound upon this? I think he let too many good ideas drop off.Unfortunately, as Kudera begins fucking with the time-line, it gets really convoluted and spits the reader right back out. I get what he’s going for, problem is, it gets a little clumsy. The language is still beautiful, and there are some special moments: “I can savor drowsing and waking, that marvelous swinging between wakefulness and sleep which in itself is enough to keep us from regretting our birth.” I loved his observations about classical artists portrayal of expressions in paintings and sculptures. “A face is beautiful because it reveals the presence of thought whereas the moment of laughter man does not think.” In the end, I thought it started really strong, got bogged down in the middle and ended on a high note.

  • M.rmt
    2018-11-15 16:47

    پیرزنی با دست تکان دادن برای مربی شنای خود سعی بر فریفنن او دارد و همین کوندرا را وا می داردتا شخصیت اگنس را خلق کند.کوندرا هم خالق و هم جزیی از کتاب است و این کار مخصوصا در آخرین فصل که شخصیت ها یکدیگر را ملاقات میکنند به اوج خود می رسد.جاودانگی از چندین داستان مجزا با محوریت های متفاوت اما مرتبط تشکیل شده است:پل و اگنس،گوته و معشوقه اش بتینا،داستان روبنس و زنانش،دختر تنها.ا و از معدود نویسندگان مردی ست که سرگشتگی و آشفتگی روح زن را وصف می کند . شاید نه کاملا اما تا حد زیادی کالبد یک زن حقیقی در شخصیت اگنس پیدا بود و میشد با او همزاد پنداری کرد.در داستان گوته،او سعی دارد تلاش انسانها برای جاودانگی(که خود به دو دسته تقسیم می شود:جهانی،عاطفی) بیان کند.محوریت داستان روی بتینا بودکه تمام توان خود را برای جاودانگی نهاد.داستان روبنس که به عقیده کوندرا یک داستان شهوی تراژیک(با سانسور فراوان!!)است.نگاهش را به سمت نیاز جنسی و ازدواج و روابط عاشقانه سوق داد.بخشی نیز مربوط به دخترک طرد شده بود دختری که صدایش به گوش کسی نرسید مگر هنگام فاجعه!کوندرا با بیان احساسات و درد او، زیباترین بخش کتاب را عرضه داد.تقابل ظاهر و باطن،نفی قضاوت دیگران،اهمیت حرف مردم از دیگر نکات مفید این کتاب بود.پختگی در این اثر نسبت به بقیه آثار کوندرا کاملا آشکار بود و خود او این کتاب را بهترین شکل شرح میدهد:'این رمان مانندضیافتی ست با غذاهای بسیار نه یک مسابقه دوچرخه سواری.'

  • Ben
    2018-11-10 22:44

    This was my first time reading Kundera. I picked it up in a bookstore on a whim and was completely enthralled. This author has a way of saying things I've always wanted to say, but never found the words to do so. He has a talent for observation that is cleverly, if not blatantly, philosophical. He's also very funny. But enough about him, since one of his main points is that we all concern ourselves way too much with the personal lives of creative artists rather than their actual work. Hence, I suppose, the reason he gives himself a role in the storyline of the book, Alfred-Hitchcock style. He also throws in Goethe, Beethoven, Napoleon, and Hemingway and several others to help explain his ideas, and coins terms like "ridiculous immortality" and "hypertrophy of the soul" to give us his own "sound bites" for our minds to chew on.The main storyline reads kind of like a modern Greek tragedy with a twist of French existentialism and several intermissions. I don't know if I could recommend it to everyone, but for creative types, depressives, beatniks, and anyone else who has felt like they didn't fit in with the rest of the world, this is a great book.

  • Hoda Elsayed
    2018-12-01 23:08

    الخلود-ميلان كونديرا.كل ما هو بسيط يغدو عظيمًا هنُا، تتحول فيها الصدف العابرة إلى أحداث هامة.إنها ليست حكاية تُروى، ولا يمكن عرضها أو تبسيطها أو تحويلها إلى عمل سينيمائي.في الرواية ما لا يمكن التعبير عنه إلا بالرواية، إنها قطعة من الجمال الفذّ.لوحة فريدة، وأسلوب فريد. تضعنا أمام أسئلة الذات وتصيغها بإتقان.الرواية مقسمة إلى سبعة أقسام تتحدث عن: الوجه، الخلود، الكفاح، الإنسان العاطفي، الصدفةن المينا، والاحتفال.قد تبدو العناوين غريبة غير مترابطة ومفككة، ولكنها تحمل في طياتها الكثير يربط بين أشخاصها واحداثها بروابط وعلاقات تجعلها متماسكة.في أثناء ذلك تدور حوارات طويلة حول الخلود والانتحار والحياة والموت والحب والموسيقى والشعر والفلسفة والتاريخ والجنس والخالق والتحولات السياسية والثقافية.إنها رواية تتحدث عن كل شيء، وأي شيء.رواية صادمة يصعُب نسيانها، رواية قلق وارتياب وتفكيك الحياة بكل ألغازها الأبدية، ثم ربطها من جديد بعبقرية.يذكر كونديرا في روايته العديد من الأشخاص الخالدين مثل نابليون وبتهوفن وغوتة وهيمنغواي،حيث تشترك هذه الشخصيات ببحثها عن الخلود، بالطبع ليس الخلود الروحيالأمر يدور حول خلود آخر، دنيوي، يتعلّق بأولئك الذين يظلون أحياء في ذاكرة الخلَف بعد موتهم.وهذا الخلود في متناول جميع الناس، بدرجات متفاوتة.كونديرا يعرف كيف يرتب المقطوعات المبعثرة لتخرج لنا سيمفونية خالدة.رواية للتلذذ بالجمال والاستمتاع.

  • Tariq A
    2018-11-20 20:06

    حين طويت الصفحة الأخيرة أدركت أني بدأتُ قراءة الرواية بقدمين ثابتتين على الأرض، وأنهيتها جالسًا على سحابة.يقول كونديرا: "على كل من يتوافر لديه القدر الكافي من الجنون لكي يستمر اليوم في كتابة الروايات، أن يكتبها بطريقة تجعل اقتباسها متعذرًا، حمايةً لها، بعبارة أخرى، طريقةً تجعلها غير قابلةٍ لأن تُروى!"مافعله كونديرا في هذه الرواية باختصار: أنه كتب عملا يستحيل اقتباسه ويستحيل الحديث عنه، تداخلت البداية بالنهاية بالوسط، كلما انغمست في شخصية لوحدها انصدمت بدخولها إلى مجال الرواية العام والتصاقها بحدثه، حتى الروائي بنفسه دخل في روايته لا بشخصيةٍ رمزية بل بأناهِ الأصيلة! ما جعلني كقارئ أدخل في حالة دوار لذيذ. إنها عبقرية هائلة تلك التي تجعل الرواية المليئة جدا، خفيفة جدا وظريفة، ففي ظل هذا الحشد الكبير من الشخصيات التاريخية والخيالية (من غوته حتى آنييس) وفي ظل التعمق في أفكار تحمل مسحةً فلسفية لن تتغير خفة الكاتب ورشاقته في الحكاية.لقد كان ميلان كونديرا يخلِّدُ نفسَهُ وهو يكتب عن الخلود!

  • Junta
    2018-12-03 17:03

    Of my favourite authors, Haruki Murakami is like my enigmatic, bohemian tutor; Fyodor Dostoyevsky my reclusive, yet highly proficient counselor; and Milan Kundera an amiable uncle full of wit and wisdom. While Kundera's stories in themselves are beautiful, it's his philosophical insights and observations about mankind which I can't get enough of - yes, this is someone who I can truly respect in raising their voice about the human condition.When someone is young, he is not capable of conceiving of time as a circle, but thinks of it as a road leading forward to ever-new horizons; he does not yet sense that his life contains just a single theme; he will come to realise it only when his life begins to enact its first variations.There are countless themes swimming inside this novel (or are they merely variations on life and death?), and every few pages you're left wondering how you feel about what he's just touched on - have I ever thought about this?; yes, he has put it perfectly; that's what I've always wanted to put into words but never could!'Just imagine living in a world without mirrors. You'd dream about your face and imagine it as an outer reflection of what is inside you. And then, when you reached forty, someone would put a mirror before you for the first time in your life. Imagine your fright! You'd see the face of a stranger. And you'd know quite clearly what you are unable to grasp: your face is not you.'One of the strongest forces in our lives, and perhaps a natural human constant, is identifying with ourselves. Could you go a day without looking in the mirror? Isn't your name so dear to you that it even feels like it's something you yourself created out of talent and inspiration? Are our gestures, familial relations, mannerisms in making love and what we hold as our own peculiarities, actually unique when the sheer number of people on Earth suggests otherwise? If we created art, do we wish for its immortality or our own as the creator? Just how well do we think we know how others perceive us?Reading Kundera, you're put face-to-face with many questions about your present and identity, but you're also pulled back to your past, with your childhood, family home, regrets and first steps in love; as well as the future, where your dreams and aspirations lie, what we want in love and matrimony, how we want to be seen by the world in life, and in death. Personally I think too little of the present, sandwiched between my past and future.'I long for an experiment that would examine, by means of electrodes attached to the human head, exactly how much of one's life a person devotes to the present, how much to the memories and how much to the future. This would let us know who a man really is in relation to his time. What human time really is.'I especially liked Agnes in this novel; I felt that her own world and dignity were precious to her over anything else, and I could relate to that. While she realises she loved and truly connected with her father, there's always an insurmountable gap between her and her mother, sister, lovers, even husband and daughter.Agnes subtracts from her self everything that is exterior and borrowed, in order to come closer to her sheer essence (even with the risk that zero lurks at the bottom of the subtraction). Laura's method is precisely the opposite: in order to make her self ever more visible, perceivable, seizable, sizeable, she keeps adding to it more and more attributes and she attempts to identify herself with them (with the risk that the essence of the self may be buried by the additional attributes).The only reason I didn't give this book five stars is that it fell just short of the standards of The Unbearable Lightness of Being which touched me deeper, but I must say that Immortality easily overpowers most novels I've rated four stars. If you haven't read Kundera before, I highly recommend these two, in my eyes, works of art that speak through their wisdom, insights, and most of all, love.August 5, 20152016 edit: Kundera isn't on my Favourite Authors list any more, but I still love this work and The Unbearable Lightness of Being.

  • Sebastian
    2018-11-24 22:43

    I am passing through a really difficult time in my life, and just for saying a little summary of my whole situation, I don´t know where I am right now. But I found myself in this book.The thing about reading is going throughout the labyrinth in your head, exploring it, until you find something new.This book, so far, is the best thing i've ever read. I don't know any other novels of this author, and is maybe because of that that I loved so much this book. His psychological style, his way in which he can describe things that you do subconsciously, that you think really deep inside your head, he makes them so real.. So tangible... The character Agnes is a character than can describe me better than I could in my whole life. I even understand a lot of things that I didn't before I read this.Kundera´s way of explaining human nature, the way we think things, he is just amazing.Right now I don't if any other book will be able to surpass this one, except a book written by Milan Kundera. This IS a book. Nothing else.Emotional Appeal: 8.5Shortness: 9.0Would I reread it?:9.7Transcendence: 9.5Average: 9.175I am really excited to read other things from this author.

  • Camille Stein
    2018-12-04 23:57

    Se dijo: cuando el asalto de la fealdad se vuelva completamente insoportable, compraré en la floristería un nomeolvides, un único nomeolvides, ese delgado tallo con una florecita azul en miniatura, saldré con él a la calle y lo sostendré delante de la cara con la vista fija en él para no ver más que ese único hermoso punto azul, para verlo como lo último que quiero conservar para mí y para mis ojos de un mundo al que he dejado de querer....Fiel a su propio ideario de transgresión, expuesto en la misma obra, Kundera rompe cualquier hipótesis de unidad argumental y construye una intriga literaria densa, poderosa. Y dispersa. A Kundera no le basta un único hilo argumental e introduce paréntesis, acotaciones interminables, juegos intelectuales que diversifican la excelente trama central. Escrita como novela y como ensayo, La inmortalidad incluye reflexiones sobre el declive de las ideologías, el progresivo empobrecimiento espiritual, la manipulación y el desmoronamiento de la identidad individual, el amor y la incapacidad de amar, las casualidades y la matemática existencial, el erotismo místico... Y entre tanta exactitud y pericia, Kundera ejerce de oráculo: explica la génesis, el proceso de invención de su propia novela. Lo hace brillantemente, con un despliegue de sabiduría que deslumbra y con la autoridad de quien conoce su oficio a la perfección. Kundera seduce, tal y como seducen sus personajes... Y sobre todos ellos Agnes, paradigma de extrañamiento y soledad, de clarividencia e intuición.

  • Diane
    2018-11-30 21:56

    If you could live forever with your spouse in heaven after you pass, would you? "How do you live in a world with which you disagree? How to live with people when you share neither their suffering nor their joys? When you know that you don't belong among them?"Agnes and Laura, sisters with opposite traits ground Kundera's novel of variations as he weaves fantasized personalities of the past like Goethe and Hemingway along with himself and friend as narrator to create opportunities to think about who we are - a person who seeks immortality by leaving some kind of mark on this world - or a person who wants to leave without leaving a trace behind.

  • أحمد
    2018-11-18 23:54

    انا كما اري نفسيانا كما يراني الاخرالرواية تناقش صراع الانا(تين) و تفسر كيف يمكن ان يتحول البعض لعبيد خلودهم في وعي الاخرينميلان كونديرا ساحر و التفاصيل ممتعة جدامشهد من الروايةأنايس (بطلة الرواية) قبل ان تموت يسألها الملاك ان كانت ترغب في ان تعيش مع زوجها (بول) في حياتها الأبدية.. ترغب (أنايس) في الرفض لكن بول يدخل الغرفة قبل ان تجيب فتضطر ان توافق علي الحياة معه بشكل ابدي.هل من الممكن ان ييخضع قرار كالحياة الابدية مع زوج لا تحبه للخجل؟ الكثير من المشاهد الرائعة في الروايةالترجمة العربية لروز مخلوف اكثر من رائعةقرات ترجمات اخري للرواية سيئة للغاية

  • Rajat Suvra Partha
    2018-11-23 21:13

    উপন্যাসের গন্ডি কতদূর! একটা গল্প বলা পর্যন্ত নাকি একটা দর্শন কিংবা আইডিওলজির দিকে পাঠককে নিয়ে যাওয়া পর্যন্ত? কারো মাথায় বুলেটের মতন একটা উদ্দেশ্য, একটা ভান, একটা নেশা গুঁজে দিতে পারাই কি সব নাকি? নাকি আরও বড়, আরও বিস্তৃত লেখকের জগত, লেখকের চাওয়া, লেখকের ক্ষমতা! জীবন নাকি গল্পের চেয়েও রহস্যময়, গল্পের চেয়েও বড় গল্প, জীবন নাকি ম্যাজিক রিয়াল! তাহলে লেখক কেন শুধু এক ঠুনকো গল্পকার হবেন! কেন লেখক মারা পড়বেন শুধু শুধু চুন সুরকির মতন! লেখক কেন হবেন 'একটা চাপা রাস্তায় চরিত্রদের চাবুক মারতে মারতে নিয়ে যাওয়া কঠিন মুখের শাসনযন্ত্র?' একজন লেখক, একজন সত্যিকারের লেখক নিশ্চয়ই আরও অনেক বেশি দুঃসাহসী, আরও অনেক বেশি ক্ষমতাধর। হয়ত এই পৃথিবীর রাজনীতির ভিতরে লেখক একজন ছন্নছাড়া সৈনিক, যিনি জীবনকে বুঝেছিলেন, ভুল কিংবা ঠিক- আজ যা ভুল, কাল হয়ত সেটাই ঠিক, পরশু হয়ত দুটোই। আর ভুল ঠিকের তফাতটাই বা কী!"The present era grabs everything that was ever written in order to transform it into films, TV programmes, or cartoons. What is essential in a novel is precisely what can only be expressed in a novel, and so every adaptation contains nothing but the non-essential. If a person is still crazy enough to write novels now a days and wants to protect them, he has to write them in such a way that they cannot be adapted, in other words, in such a way that they cannot be retold." (Immortality।Milan Kundera)শাহাদুজ্জামান, মিলান কুন্দেরা উদ্ধৃত করেন, "নতুন যুগের উপন্যাসের কাজ 'ডিসকভারি অফ প্রোজ'"।ওইদিকে সন্দীপন ও বলে টলেই দেন- যত্ন নিয়ে পড়ুন আর দেখুন কতটা যত্নে উপন্যাসের ফর্মটাকে ভেঙেছি। তাহলে, থাকবে কী লেখায়? গল্প? দর্শন? কনফ্লিক্ট? নাকি আমাদের বিপন্ন রাষ্ট্রযন্ত্রের বিকল মানুষেরা? উপন্যাসের ফর্ম বলেও কি কিছু থাকবেনা, যেটায় আমরা অভ্যস্ত? মিলান কুন্দেরা পড়তে পড়তে এইসব প্রশ্ন আসে। এইসব প্রশ্ন কিছুটা বিষন্নতার প্রথম পাঠের মতন। মগজে ক্যান্সারের মতন বাড়তে থাকে, ক্রমাগত। কুন্দেরার একেকটা দিক প্রচন্ড কৌতুহলোদ্দীপক, কুন্দেরা বিষন্নতা নিয়ে চিন্তিত নন, বরং হাসি তামাশাই তাঁর চাওয়া কখনো কখনো মনে হয় অথচ তাঁর লেখা আমাকে বিষণ্ণ করে। তাঁর উপন্যাসের ভেতর যত্র তত্র তাঁর নিজের চিন্তা ভাবনার উপস্থাপনে আমি একমত হইনা বিশেষ- তবে আমার পড়তে মন্দ লাগে না। এর একটা কারণ হয়ত কুন্দেরা একটা ফাঁকি দিয়ে যান, একটা ফাঁকা রেখে যান কথার ভেতর- যেখানে আমি আমার নিজের কথাটা জুড়ে দিতে পারি, নিজের ভাবনাটা ঢুকিয়ে দিতে পারি তাঁর লেখার ভেতর। পাঠককে এত্ত বড় ক্ষমতা দেয়াটা আমার মন্দ লাগেনা। গল্পের চেয়েও প্রশ্ন করা বেশি জরুরি আমার মাঝে মাঝে মনে হয়- এই নষ্ট সময়ে এটুকুই বরং বেশি জরুরি। কুন্দেরা প্রশ্ন করেন অফুরন্ত। সেসব প্রশ্ন ক্যান্সার হয়ে বাড়তে থাকে। ক্যান্সারের উপশম নিয়ে গবেষণা চলে, কিন্তু আমাদের প্রশ্ন গুলোর উত্তর তো আসেনা। শুধু সময়ের বদলে পুরনো প্রশ্ন নতুন মুখ নিয়ে হাজির হয়। কী দুর্বিষহ!কুন্দেরার স্টাইলটাও তো একই (অন্তত যে একটা দুটো লেখা আমি পড়েছি) রকম। স্টাইল একসময় একঘেয়ে হয়ে যায়- তা সে যতই নতুন হোক, টিকে থাকে অসংখ্য এটা সেটা জিজ্ঞাসা, জেগে থাকে ক্যান্সারের নষ্ট সেলে। 'And what will your novel be called?''Unbearable Lightness of Being.''I think somebody has already written that''I did, But I was wrong about the title then. That title was supposed to belong to the novel I'm writing right now.'(Immortality।Milan Kundera)জীবনের নাকি উপন্যাসের মতন কেন্দ্র থাকে! একটা নাকি অনেক? কেন্দ্র যাই হোক শেষপর্যন্ত আমাদের জীবনও তো একটা পরিচিত অন্ধত্বের দিকেই পৌছানোর তোড়জোড়; সেজন্যই হয়ত লেখকদের সব লেখাই আত্মজীবনী শুধু। সব লেখাই একটা বড়, দীর্ঘ, বিস্তৃত জীবনের আরেক অংশ।

  • Mashael Alamri
    2018-12-06 17:51

    هل الرواية شيء آخر سوى فخ منصوب للبطل؟" "* ميلان كونديرا-الحياة هي في مكان آخرهنا كانت الخلود فخ لأفكارنا ولتوقعاتنا, الرواية/الحياة نقطة البداية ونقطة نهاية وبينهما حالة من الخطوط والأشياء المتشابكة التي توصلنا إليها أنا(نا) الخاصة, في رواية كونديرا هذه السهلة الممتنعة روى الحياة بكل تعقيداتها بكل فوضاها, ليس هناك بداية لأي شيء قد تبدأ من المنتصف لتجدك تترنح بين الماضي والمستقبل رغم أنك لازلت هاهنا مكانك في حاضر غير معروف تحاول تفسير الصدف والحياة, وتفكر بهؤلاء الخالدين الذين لا يملكون من خلودهم إلا أسماءهم وكل ماعداه هو أصوات غيرهم ممن يعشقون الأشياء ليبدؤوا باختلاق قصص عن خلودها."العالم الكونديري" مختلف تماما عن أي عالم آخر, لا يوجد تسلسل تقليدي كما في بقيّة الروايات, هي محاكاة للحياة "الغير متوقعة", لا يمكن قراءة رواياته بدون تركيز, لأنه حتى حينما يصف المشاعر يربطها بأفكار فلسفية تستحق التأمل والتفكير."الخلود" تحتاج فعلا لفأس وحقيبة حتى تنقب وتحمل ماتريد, تشبه الرحلة الشاقة التي تنتهي بها لتحقيق حلمك, لتغلق أخر صفحاتها وأنت تعرف أنها تستحق العناء, رواية بلا أبطال الحياة هي البطلة الوحيدة, ولكل شخصية مكانه من العالم أناه التي شكلت له نظرته للحياة وطريقة تعامل الحياة معه.الخلود.. جعلتني أفكر في "حياتي" كما اعرفها ومحاولة تفسير كيف يعتقد الآخرون عن "أناي", مجرد تفكير بكل ما عبرت عنه وكيف سمعه الآخرون, لأنني كونت تلك النظرة بما قلته.الجميل في حوار الكتّاب الذي تداخل مع مجريات القصة, -همنقواي وغوته- من "يُحسدون" على الخلود كأن الراوي أراد القول أننا محضوضون لأن أنا(نا) نصنعها نحن بطريقتنا ولا يكتبها غيرنا كما يعتقد عنا."كونديرا" الاستثنائي يُجيد تحويل الصدف إلى أحداث مهمة, يُجيد بشكل رائع بتحويل المعاني البسيطة لأفكار عميقة, كونديرا مليء بالدهشة أحب أن أقرأ عملا ينقل الحياة بكل تفاصيلها الفوضوية دون أن يقدمها وكأنه طريقة واحدة وخط مستقيم وتسلسل منطقي, الحياة هي أكبر الأفكار/الأشياء/ الغير منطقية, وهذا ما يقوله كونديرا.قرأت "الخلود" في سهرة جميلة وأكملتها على مراحل لم تفسد متعة قراءتها.قرأت لميلان كونديرا : خفة الكائن التي لا تحتمل , الحياة هي في مكان آخر , فالس الوداع , فن الرواية, حتى الآن الخلود أجملها.من رواية الخلود:تَغَيّرَ الوضع, وفهم الصحافيون بأن طرحْ الأسئلة ليس فقط طريقةً لعمل صانع الريبورتاج الذي يتابع بتواضع تحقيقا ما ممسكاً بمفكرته في يده, بل طريقة لممارسة السلطة حقاً, ليس الصحافي هو من يطرح الأسئلة, بل هو الشخص الذي يملك الحق المقدس بطرحها , وبِطرْحِها على أيِّ كان, وحول أي موضوعٍ كان.ولاتقوم سلطة الصحافي على حق طرح السؤال بل على حق المطالبة بِجواب.”**“حتى لحظة معينة, يبقى الموتُ شيئا أبعد من أن نهتم به , إنه ليس على مد النظر إنه غير مرئي. إنه الطور الأول للحياة , أكثر الأطوار سعادة.” **“اسمُ عائلتنا أيضا, هو يُقسَم لنا بالمصادفة, دون أن نعرف متى ظهر في العالم, ولا كيف التَقَطَهُ أحد الأجداد المجهولين. إننا لانفهم هذا الاسمَ مطلقاً, ولا نعرف شيئاً عن تاريخه, ومع ذلك نحمله بإخلاص مُمَجّد, نتوحّد به ويروق لنا جداً, ونفخر به بشكل يدعو للسخرية كما لو أننا نحن الذين ابتدعناه تحت تأثير إلهام عبقري” **“-آنييس, قال بول…وجهُكِ لا يشبه أي وجهٍ آخر..(ابتسمت)- قال بول: لا تبتسمي .. أتكلم بجد…. عندما نحب أحداً, نحب وجهه وهكذا نجعله مختلفاً كلياً عن الآخرين.- تعرف.. أنت تعرفني من وجهي, تعرفني كوجهٍ, ولم تعرفني على نحو آخر قط.. ولهذا لم يخطر لك بأنه يمكن ألاَّ يكون وجهي هو أنا!!!!.” **“جميعنا في جزء ما من أنفسنا نعيش وراء الزمن, ربما أننا لا نَعي عمرَنا إلا في لحظات استثنائية, وأننا معظم الوقت أشخاص بلا أعمار*” **

  • Sanaa Shaltout
    2018-11-15 00:01

    هذا الحوار دار بين البروفيسور أفيناريوس وميلان كونديرا-أفيناريوس: ماذا تكتب على وجه التحديد؟+كونديرا: ما أكتبه غير قابل للحكي.-أفيناريوس: للأسف.+ كونديرا: لماذا للأسف؟ إنها فرصة في أيامنا هذه التي ينقضّ فيها الناس على كلّ ما يُكتب ليحوّلوه إلى فيلم، إلى دراما تلفزية أو إلى رسوم متحركة. وبما أن الجوهري في الرواية هو ما لا يمكن التعبير عنه إلا بالرواية، لا يبقى في الاقتباس إلا ما هو غير جوهريعلى أي شخص لديه ما يكفي من الجنون ليستمرّ في كتابة الروايات، إن هو أراد ضمان حمايتها، أن يكتبها بطريقة تجعل اقتباسها متعذرًا، أو بعبارة أخرى، تجعل حكيها متعذرًا.لم يوافق أفيناريوس على هذا الرأي فقال-: - أستطيع أن أحكي لك باستمتاع كبير رواية أليكساندر دوما "الفرسان الثلاثة" متى شئت، ومن بدايتها حتى نهايتها.+ كونديرا: أنا أحب مثلك أليكساندر دوما، لكنني آسف أن تكون كل الروايات تقريبًا التي كتبت حتى يومنا هذا خاضعة بشكل مفرط لقاعدة وحدة الحدث، أقصد أن أحداثها ووقائعها جميعًا تقوم على تسلسل سببي واحد.إن هذه الروايات تشبه زقاقًا ضيقًا تطارد فيه الشخصيات ونحن نجلدها.إن التوتر الدرامي هو اللعنة الحقيقية التي حلّت بالرواية لأنه يحوّل كل شيء، بما في ذلك أبدع الصفحات، وأكثر المشاهد والملاحظات إدهاشًا إلى مجرد مرحلة تقود إلى الحل النهائي الذي تتركز فيه معنى كل ما سبقه. هكذا تحترق الرواية بناء توتّرها الخاص مثل حزمة قش.دا كان وصف ميلان كونديرا للروايةيعني مينفعش حد يسألك بتقرأ لمين وتقول بقرأ الخلود ويرد عليك بتتكلم عن إيه الرواية ديمش هتعرف تجاوب يعني مينفعش تختصر الرواية في فكرة خلود الشخص، لأنك هتلاقي كونديرا بيتكلم عن حاجات كتيرة في الروايةتحسهم ملهمش علاقة ببعض وفي الآخر تلاقيه رابطهم ببعضمينفعش تعدي صفحة أو تقفز على سطر من الرواية كما يقول، دا مش علشان هو بيحكي قصة جميلة ومرتبطة ببعضها، لأ دا لأمه في كل صفحة ممكن يتكلم في موضوع مختلف ومينفعش متقرأش هو كاتب إيهكونديرا يقرأ ثم يقرأ ثم يقرأفي الخلود اتكلم عن الوجه، الإيماءات، الانتحار، الصورولوجيين والإيكولوجييناتكلم عن الضحك والإبتسامةعن غوته وهينغوايعن بيتهوفنعن العالم الآخرباختصار ميلان كونديرا هياخدك لرحلة بعد ما تنتهي منهامش هتعرف تعبر عن سعادتك بأي كلمة كل اللي هتتمناه وقتها إنك تعيد الرحلة دي مليون مرة.وشكرًا للصديق أحمد عرابي لأنه وضحلي مفاهيم كتيرة كانت مستعصية عليّ إدراكها وفهمها، شكرًا تاني لقراءتنا المشتركة، وللرحلة الجميلة في عالم كونديرا.لك كل التقدير والاحترام.كونديرا آسيادنا راضيين عنك وحياة ربنا :D

  • Asghar Abbas
    2018-11-11 16:49

    I don't know why I love this book, I hated it so much. Completely broke my heart, first book ever to do so, it was just so real. It was real enough to be fictitious, reality too harshly dealt with here would be my biggest woe. First book to make me fall in love with death, and I have already read Fools Die by that time. Ever the realist, both of you girls, you want real? What's more real than this book even when it's not. Characters utterly refusing to stay fictional. Oddly enough, I read this during the time I was winning all of my battles in my mind. Immortality was the first time I dabbled into speculative fiction, finding out I rather like the surreal genre. Maybe that wasn't such a good thing, this had a profound impact on me and influenced me greatly. It turns out I am highly susceptible to the strange, figures huh? But it was a taste. My first, ineffable and indelible; as first forays usually are. A drink before the War. Now I want more. Gimme more, Warpaint. What I liked most about it is that Kundera made his characters into our reflection and made sure we didn't like what we see.

  • عبدالله ناصر
    2018-11-27 21:44

    ما الذي يمكن قوله عن جوهرة كونديرا؟ ليس ثمة قوالب جاهزة و لا طرق سردية معتادة و لا شيء من هذا القبيل. رواية تبدأ بطريقة عبقرية و مبتكرة و غير مسبوقة إطلاقاً حيث يشاهد كونديرا من شباكه امرأة ستينية تلوّح بيدها لمدرب السباحة بطريقة تضج بالأنوثة ثم يختار لها اسم آنييس و ينطلق برواية سيتواجد فيها غوته بكثرة و همنقواي و كثير من الأدباء و الموسيقيين في أحاديث تنم عن ثقافة مخيفة للأمانة. رواية يجب أن تقرأ على مهل و ذلك لأنها لم تكتب لقراءة واحدة.